منتديات عالمنا مليء بالاسرار
مرحبـا بك عزيزي / عزيزتي الزائر/ة....

كم أتمنى أن تتسع صفحات منتدياتنا لقلمك
وما يحمله من عبير مشاعرك ومواضيعك
وآرائك الشخصية
التي سنشاركك الطرح والإبداع فيها
اتمني ان تسجل في المنتدي اذا كنت غير مسجل
وان كنت مسجل فادخل واتحفنا بمواضيعك وردودك
العطرة.
اتمنى لكم اوقات جملة في منتدانا
* مع تحيات *
اداااارة المنتدى.

منتديات عالمنا مليء بالاسرار


 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول
منتديات عالمنا مليء بالاسرار مرحبا بك يا زائر في منتديات عالمنا مليء بالاسرار ونتمنى لك قضاء وقت ممتع في صفحاتها معا نلتقي لنرتقي
ونرحب بالعضو الجديد علي رقم  96

 https://illiweb.com/itest/smilies/default/default107.gif اهلأ وسهلا بك  يا  زائر
 https://imgfast.net/users/2811/12/62/99/smiles/80196.gif لديك :0 مساهمات
 آخر زيارة لك كانت: .
أفضل الأعضاء
أفضل مشاركين اليوم
مواضيع جديدة
مواضيع لم يرد عليها
مركز رفع الصور

شاطر | 
 

  ~ ~ ~ (( أوراق من خريف الماضي )) ~ ~ ~

اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2, 3  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
starksa
نائبة المديرة
نائبة المديرة
avatar

عدد المساهمات : 957
تاريخ التسجيل : 19/03/2012
العمر : 23
الموقع : السعوديه

مُساهمةموضوع: ~ ~ ~ (( أوراق من خريف الماضي )) ~ ~ ~    الأربعاء يونيو 27, 2012 3:23 am

~ ~ ~ السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ~ ~ ~


~ ~ ~ صباحكم / مساءكم خير ورضا من الرحمن ~ ~ ~



~ ~ ~ جبت لكم رواية جديدة ورائعة جدا للكاتبة (( حورانيه )) ~ ~ ~


~ ~ ~ (( أوراق من خريف الماضي )) ~ ~ ~




~ ~ ~ الرواية كاملة عندي إنشالله أقدر أنزلها بأسرع وقت لكم ~ ~ ~


~ ~ ~ وإنشالله تعجبكم وأتمنى أشوف ردودكم الحلوه ~ ~ ~


~ ~ ~ قراءة ممتعة مقدما ~ ~ ~


--- البارت الاول ---


...عندما تصنع الكلمات العابره حقائق ...... عندما تتدخل العادات
والتقاليد الباليه ذات الطابع العنصري لتهدم امال بنتها تلك الحقائق فتتحطم الاحلام وتنزف القلوب وتتلاشى المشاعر فتصبح تلك الكائنا ت تعيش على الهامش ....لا احد يبالي بها ولا حتى هي تبالي بنفسها او بالاخرين ولكن من يعلم فقد يشاء الله ......فيصنع القدر المستحيل فتتحقق الاحلام و تضمد جراح قلوب طال نزفها وتبداء المشاعر بالظهور من مخبأها المظلم المخيف لترى النور .....هنا نكون قد تحدينا الصعب وتجاوزنا المحن وبدئنا الحياه وعانقنا الامل وبدانا بقراءه روايتي المتواضعه(((اوراق من خريف الماضي )))
عبير:ياااه مابغت ذا الحصه تخلص
لميا: وعلى ايش مستعجله لا حقه على الكأبه في البيت
عبير:يا ويلش من ربي اهالينا كأبه
لميا:لا والله ما قصدتهم اقصد الوحده والطفش المدرسه وناسه وتوسعه خاطر
عبير:يالله يالله الله يعينه المسكين اللي بيعيش بقيه عمره مع وحده يائسه وتجيب الكأبه
لميا: تقولينه لانتس ما تحسين بأحساسي ما شا الله البيت عندكم مليان واخوانتس قريب من سنتس مو مثلي بزاريين يفقعون القلب
عبير: مشينا السواق ينتظرنا والاشكاويش الا بكره ما بتخلص
عبير قالت جملتها وهي تثبت عبايتها على راسها وتوزن فتحات نقابها وترجع طرفه العلوي لتضييق فتحته
عبير ولميا صديقات واكثر لانهم من وعو على الدنيا وهم جيران وعلاقه اهلهم ببعض اقوى من علاقه الاخوان
من قبائل معروفه ومشهوره رغم اختلاف مناطقهم ولكن فعلا ((رب اخ لك لم تلده امك)) وهي العلاقه بين ابو خالد >>>والد لميا .وابو محمد والدعبير
عبير ولميا اخر سنه ثانوي قسم علمي شاطرات ماشاء الله عليهم بس لازم يجيبون نسبه زينه لا ن الجامعات ماعادت مثل اول يبغالها نسب عاليه

شالت لميا شنطتها ولحقت عبير الي وصلت للسياره وفتحت الباب
عبير :انا كم مره قلت لش لا تقعدين مكاني يالله لو سمحتي ورا
اثير: لا والله فقير ومتشرط اصلا الشرهه علي الي منطقه قد لي ساعه انتظرش انتي واياها ولا كان خليت مصطفى يوديني وانطقوا لين يرجع لكم والله ما ارجع ورا لو تموتون اللي وده يركب يدورله مكان(( اثير ثاني ثانوي قسم ادبي لانها تحب كثير الادب والشعر)))
عبير : وهي تكتم ضحكتها لانها ما قالت الي قالته الا لانها عارفه ان اثير من زمان طالعه وتنتظر وخير وسيله للدفاع الهجوم فهاجمتها مع انها عارفه الرد بس ودها تمتص شي من غضب اثير
عبير:طيب وسعي شوي باركب معاش
اثير: تعالي مع الباب الثاني انتي واكياسش اللي لا بد منها كل يوم
عبير : وسعي يا بنت الحلال الناس متجمعه على الجهه الثانيه ولو ركبنا من هناك تبان سيقان الغزلان همن وش يفكنا من عيونهم ويمكن يلحقونا
اثير وهي تتراجع للجهه الثانيه :اركبوا اركبو ولا يكثر
اثير: ولا يمكن انتي واياها تجون يوم من غير هالاكياس خافوا ربي خسرتوا خلق الله وياليته على شي يستاهل
لميا: والله اني ما عاد اخذت منهم شي وصرت اسفههم ولا اعطيهم وجهه
عبير : والله عندش اللي بيجيب لش ورد وهدايا اما انا يا حسره ما لي غير هالمعجبات خليني اتدلع عليهم وهم يجيبون لي ورد ما فيها شي
لمياوهي تقرص عضد عبير وتقولها بصوت واطي
(يا الناكره والورد والهدايا الي تجيش من عند بعض الناس لا وانا اللي اوصلهم بنفسي)
عبير:أي وتفرك مكان القرصه ما انكرنا جميلش بس......
اثيروهي تميل براسها جهتهم :اسمع وش تقولون فلا تتساسرون
وصلو البنات ونزلوا لميا عند باب بيتهم اللي هو ملاصق لبيت ابو محمد
مصطفى دخل السياره داخل الفله ونزلوا البنات ومثل البرق على الباب الداخلي وبصوت واحد (السلام عليكم)
ام محمد من المطبخ وعليكم السلام
البنات على طول ركض وكل وحده ودها تسبق الثانيه عالدرج ويطيحون مره ويقومون ويتكرفسون في العبايات والضحك وصل لاخر البيت وام محمد تطل عليهم من باب المطبخ وتضحك على المسرحيه اللي لازم تصير كل يوم وتقولهم فيه عندي لكم مفاجأه توضواوصلوا وانزلو لي بسرعه
البنات غسلوا واتوضوا وصلو الظهر ونزلو لامهم في المطبخ
عبير: وشهوا غدانا يمه
اثير: وشهي المفاجأه يمه
ام محمد : أي سؤال اجاوب عليه
عبير : سؤالي طبعا لانه الاول وبعدين انا الكبيره
ام محمد:الغدا وشفتيه دجاج بالفرن و محشي كوسه وسلطه زبادي
اثير:يم يم والمفاجأه؟؟
ام محمد :صالحه
البنات بصوت واحد وعالي :وَلَََــــــــــــدت؟
ام محمد :تضحك وهي تقطع الخيار وتقول الحمد لله وجابت ولد
البنات مسكو ايادي بعض وهم يصارخون ياااااااي ياااااااااي
ام محمد:وجع احمدوا ربي واشكروه وش ياااايه انتي واياااها يامال والله الواير
البنات يضحكون ويسألون
متى جابته؟؟
وكيف ؟؟؟؟؟
ومتى نروح؟
وش بتسميه؟
والاسئله المعتاده الي ما تنتهي
((لتوضيح صالحه بنت عم عبير واثير الكبيره واللي لها 12سنه متزوجه والحمد لله بعد رحله علاج وصبر طويله جدا كتب الله لها الحمل ورزقت بمولود....فلا تستغربون الفرحه العارمه الي اجتاحت بيت ابو محمد وابو نواف ))
---
@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@
لميا وهي داخله البيت لقت البيت عفسه والشغاله قابلتها عند الباب وهي تشيل كيس مليان وبالكاد تسحبه
لميا :خير وشفيه واش ذا الكيس ووين ماما
الشغاله:ماما فوق ترتيب قرفه كالد اسان فيه بكره ايزي
لميا تركض عالدرج وتوصل غرفه خالد وتلاقي الحوسه الحقيقيه واحمد ولما اخوانها الصغار ينططون على السرير وامها طالعه على السلم وتركب الستاير النظيفه
لمياوهي بالكاد تلقط انفاسها يمه خالد بيجي
ام خالد :بسم الله الرحمن الرحيم سلمي اول
لميا :السلام عليكم
ام خالد وعليكم السلام ابشرتس بكره بيوصل الفجر ان شاء الله تو ابوتس علمني اليوم الصبح
لميا :بيطول والا كالعاده اسبوعين ويرجع
ام خالد :والله ما سألته اهم شي انه جاي
لميا: والله جا على وقته اختباراتنا قربت واحتاجه يساعدني في المذاكره.
((خالد طبيب اطفال بعد سنتين في الجامعه ابتعث يكمل التخصص في كندا راح ثلاث سنين وفاضل له سنه ومن اكثر من سنه ما جا للسعوديه طبعا العلاقه بينه وبين لميا قويه جدا رغم ان بينهم خمس سنين لكن ام خالد حملها دايم بصعوبه وما تحمل الا بعد تمسيد ومقويات ولازم مثبتات للحمل وهذا اللي خلا فيه تباين واضح في اعمار عيالها خالد 24.ولميا:18.والتوؤم احمد ولما 5 سنين
فلذا العلاقه قويه جدا بين خالد ولميا وهذا الشي راح نعرف عنه اكثر من خلال الاحداث القادمه))
لميا على طول بدلت ملابسها واتوضت وصلت الظهر ورجعت تساعد امها في تجهيز وترتيب غرفه خالد ...لكن الشي اللي كلهم ما يعرفونه ان خالد في ذا الوقت كانت جميع مشاعره متأججه وهو يستمع للكابتن وهو ينوه عن اقترابهم من مطار الملك خالد الدولي ويرجو منهم البقاء في مقاعدهم حتى تطفئ اشاره ربط الاحزمه
خالد: وهويناظر من الشباك ااااااه يالسعوديه يازينها وزين اهلها
هواها..... رمالها...... وشوارعها وكل شي فيها ومع اقتراب الطائره من مدرج الهبوط شيئا فشيئاكانت ام خالد ولميا انهيا ترتيب الغرفه ولم يتبقى سوى لمسات بسيطه طلبت ام خالد من لميا اكمالها لتذهب لتجهيز الغدا فابو خالد على وصول
خالد يناظر يمين ويسار وهويمشي ويجر شنطته العجلات وهنا ك لمح الشي الي هو قاعد يدور عليه اتسعت ابتسامته وتسارعت خطواته وهو يقترب ويقترب حتى وصل للشخص الي قاعد ينتظره وهو يبادله نفس المشاعرمنظر من اجمل واروع المناظر وهو منظر اللقاء بعد سنين البعد والغربه
عناااااق حار وطويل وتبادل قبلات الرأس والخشم ودموع تتمركز في المحاجر وقلوب تتراقص فرح وبهجه.
ابو خالد:الحمد لله على سلامتك يابطل ((جمله ابو خالد اللي لا يمكن يغيرها))
خالد والعبره تخنقه:الله يسلمك ويبقيك ويخليك لي ذخر
ابو خالد:الله يرضى عليك
خالد:تجمدت كل الكلمات على لسانه ومشاعره جدا ملتهبه فلذا اثر السكوت ودموع الفرح تتجمع في عيونه بدود ما تنزل
ابو خالد احترم مشاعر ولده امسك شنطته بيد وباليد الاخرى لا زالت تحتضن كف خالد وقاااال.
ا يالله مشينا ياابوك الله العالم وش بيصيرا ليوم اخاف امك والا اخوانك يستخف منهم احد علشان خطتك الجهنميه تنجح
خالد :لا ما عليك اهم شي انهم ما درو ولو بالتلميح
ابو خالد:افا عليك ماانت شايفني قد كلمتي
خالد وهو يقبل راس ابوه محشوم يالغالي لا والله اني واثق فيك بس لا تخاف بيتخرعون شوي على شويه صياح على شويتين دموع
يعني كالعاده
.
.
لميا ما قدرت تصبر لين العصر على طول شالت التلفون واتصلت على بيت ابو محمد
محمد: الو
لميا :محمد بسرعه ازهم لي عبير
محمد :وجع ان شا الله طيب سلمي يالمطفوقه
لميا:حمييد يا الله الله يخليك موضوع ضروري بليـــز
محمد:عبير نايمه
لميا بسرعه تكفى صحها ولك مني شريط بلاي ستيشن جديد هديه
محمد:ايوه كذا اجيبها لش بقصتها((قذلتها))
محمد يزهم على عبير اللي كانت في المطبخ تفتح القدر كل شوي وتلقط لها كوسه محشيه..
محمد:تعالي كلمي ....
عبيراخذت السماعه من محمد:السلام عليكم
لميا: وعليكم السلام ..مفاجأه يا عبير لتس عندي مفاجأه
عبير: وانا بعد عندي مفاجأه
لمياوهي تضحك :خلاص نسمي اليوم اربعاء المفاجأت بس ترى مفاجئتي من العيار الثقيل
عبير: انا باسبقش صالحه جابت ولد
لميا بفرحه :قولي والله
عبير: ايه امس جابته والليله مسويين بشاره وعازمين الاقارب
لميا:الف الف مبروك والله يرزقها بره وصلي لها سلامي واكيد راح نزورها انا والوالده بس خل ترتاح لهايومين
عبير:الله يبارك فيكم طول عمركم قايمين بالواجب
لميا: ما ودس تعرفين مفاجأتي تراها لا تقل مستوى عن ولد صالحه يعني ثنين طال انتظارهم وجابهم الله
عبير بدت تحس برعشه وكأنها فهمت على تلميحات لميا بس ما حاولت تجرها بالكلام لا نها واضحه اكيد انه هو
لميا:عبير خالد بكره جاي.... الفجر راح ينور بنورين..نور الشمس ونورخالد
عبير:مع سماعها لانغام الاسم الي تحسه مقطوعه موسيقيه من النوع الاثيري الاصيل بدات انفاسها تعلو وتهبط والرجفه وصلت حدها
لميا:عبير تسمعيني
عبير:بصوت شبه مخنوق لميا مع السلامه غدانا زاهب اكلمش بعدين
لمياتبتسم وهي تقول انتظرش العصر اتصلي لا تنسين
عبير:في امان الله
عبير: على طول مرت على امها في المطبخ وقالت لها يمه ما اشتهي الغدا الحين ودي انام للعصر
ام خالد :بغيتي تاكلينا قبل شوي وش الي سد الشهيه يا كافي
عبيرفي نفسها( والله لو اشرح لكم ليوم الدين ما راح تفهمون) والله ماني مشتهيه ودي انام لاجل اكون مصحصحه الليله عند بيت عمي يالله عن اذنكم
عبير طلعت وامها واثير مستغربين بس مرت عليهم وصدقوها
لمياكانت عارفه ان مشاعر عبير اللي عمرها ما بينتها قدام احداكيد واصله حدها علشان كذا احترمت مشاعرها وما جادلتها

$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$







عدل سابقا من قبل starksa في الإثنين يوليو 09, 2012 8:44 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
starksa
نائبة المديرة
نائبة المديرة
avatar

عدد المساهمات : 957
تاريخ التسجيل : 19/03/2012
العمر : 23
الموقع : السعوديه

مُساهمةموضوع: رد: ~ ~ ~ (( أوراق من خريف الماضي )) ~ ~ ~    الأربعاء يونيو 27, 2012 3:24 am

البارت الثاني


عبير وصلت غرفتها وهي لا زالت تحس بزلزال الخبر يهزها وما هدت حطت يدها على قلبها وهي تحس بنفس الاحساس الي من سنتين لما ام خالد كلمت ام محمد وقالت لها ان ودهم بعبير لخالد
ام محمدرغم فرحتها ردت عليها:بس عبير صغيره باقي بدري يا ام خالد على مثل هالمواضيع
ام خالد:لابدري ولا شي اقلها خطوبه نقدر نمسك فيها عبير لخالد
ام محمد:والله يام خالد ان ودي ذا الشي يصير اليوم قبل بكره بس انتي عارفه البنت ما زالت صغيره وما ودنا نشغلها بها الموضوع من هالحين وبعدين لا تخافين هم لبعض من صغرهم يعني ان شاء الله ما يصير الا الي يرضي الخاطر
ام خالد وما ودك تسألينها على الاقل
ام محمد:اصبري علي شوي وما اظن ان فيه معارضه لانها من زمان وهي تسمعنا نردد ذا الكلام
ام خالد :تكفين يا ام محمد عطيني كلمه تريحني وتطمن الولد
ام محمد:ان شاء ما تشوفونها الا نور وهذا وعد مني ان شاء الله ان عبير لخالد بأذن الله
طبعاًكل هذا الكلام وصل لعبير عن طريق لميا الي امها خبرتهم بأن ام محمد اكدت لها ان عبير لخالد وانها تعتبرهم مخطوبين لبعض
واكيد ان الشياب عندهم خبر لان ام خالد وام محمد ما يشكون خيط في ابره بدون علمهم وهذا الشي ريح عائله ابو خالد كثير وايضاً عائله ابو محمد عدا ابو محمد الي كان خايف من رده فعل اهله واخوه وخاصهً ابوه الي عادتهم ترفض خروج البنت عن القبيله
بس ما وده يسبق الاحداث وخلاها تمشي على ظاهرها لين الله يشاء

في هذا الوقت كان ابو خالد يوقف بسيارته البي ام دبليوا في الكراج
وهو يقول هاه وش المطلوب الحين ادخل والا انت اول والا ندخل سويه
خالد:وهو يطالع في الفله بشوق وحنين يلتفت على ابوه لا اللحين انت تدخل وتمهد الموضوع باسلوبك
ابو خالد :تم ...بس خلك قريب
خالد :انا وراك ..
ابو خالد يدخل البيت وهو يسلم على ام خالد ولميا والصغار وهم جالسين في الصاله ينتظرونه
ام خالد ولميا على طول ردو السلام وام خالد تتوجه له ولميا وراها ويحبون فوق راسه العاده الي من 25سنه ام خالد ما بطلتها ولا نسيتها ويا ليت اننا ناخذ من ام خالد وامثالها مثل هذي العادات الطيبه كان ما المشاكل والطلاق واصل عندنا حدود الا رقام القياسيه
ام خالد وهي ترفع شماغه عن راسه وتحطه على علاقه الشمغ اللي بالصاله الله يحييك كنك ابطيت شوي
لميا: ابوي خالد متى بيوصل بالضبط
ابو خالد وهو يبتسم ويقول اول شي غداكم زاهب, وعساه دسم
ام خالد زاهب يا جعلني فداك اكيد انك جايع
ابو خالد لا والله الا ضيفي جايع
ام خالد ولميا... ضيفك؟!
هنا خالد بطلته البهيه وبطوله االرائع وابتسامته المبهره بالبنطلون الشمواه البني والبلوزه البيج بياقه مفتوحه وجاكيته على يده يدخل مع الباب وهو يقول :السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هنا بدا الصياح وبدت الدموع وبدا سيل من الترحيب يعقبه سيل من اللوم والعتب
.
.
بيت ابو محمد
عبير ما عرفت النوم اللي هي كانت متحججه به وطول الوقت وهي تتخيل وترسم امال واحلام تتمناها وتتوقع اشياء وتتمنى انها تصير وورجعت تقول بصوت لا يتعداها الله يهديك يا خالد اللحين جيت على الاختبارات انا محتاجه تركيز ووجودك بيشغل تفكيري ويلهيني عن المذاكره.. بس رجعت في نفس الوقت تبتسم وهي تقول: ياليتني اشوف لميا وخالتي نوره وفرحتهم الله يهنيهم والله يحييك يا خالد السعوديه بيزيد نورها بوجودك
.
.
بيت ابو خالد
طبعا بعد الغدا الكل جلس يشرب الشاي وهم يسمعون لخالد ومقتطفات من حياته في كندا واحوال دراسته
اذن العصر والكل توجه للصلاة وخالد الي صلى الظهر والعصر جمع وقصر في الطائره اصر عليه ابوه ياخذ له دش ويريح في غرفته
الكل دخل غرفته
التلفون يرن ويرن ولا احد حوله خالد نازل ياخذ جواله اللي نساه في الصاله ويرن التلفون مره ثانيه رفع السماعه وبصوته الرخيم الرائع . ...مرحبا
عبير: تجمدت كل الحواس تعرف الصوت بالبحه الخفيفه من بين مليون الف صوت بس لميا قالت بكره
@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@
يعني مين ممكن يكون استجمعت شجاعتها وسألت منزل ابو خالد
خالد : لم يخطر بباله شي من انها قد تكون عبير ..نعم اختي مين بغيتي
عبير:بدأت بالارتعاش والكلمات بدأت بالتفلت واضاعت حتى اسم لميا وكانها لم تعش معها 18 سنه لم يمر يوم دون ان تنطق هذا الاسم ولكنها رهبه الموقف
خالد عاد يكرر بعد بدأ يشك انها قد تكون عبير
هلا اختي مين بغيتي الوالدة والا لميا؟
هنا عبير تأكدت انه خالد ما غيره ولكنها تذكرت الاسم الاخير ونطقته بدون وعي وكانها طفل :لميا
خالد : ممكن دقيقه بس ازهم عليها
عبير: تفضل
وسمعته وهو ينادي عليها بصوته الهادئ
واستمتعت بسماع نبرات صوته الرخيم العذب
لميا:السلام عليكم
عبير : وعليكم السلام
لميا تبتسم وهي تناظر خالد :هلا عبير
هنا ابتسم خالدابتسامه التأكد من الشئ بعد الشك واستدار متجه للاعلى
عبير: موقلتي بكره بيجي يالكذابه لو ادري ما اتصلت
لميا والله حتى احنا اتفاجئنا كان مسويها فينا هو والوالد
عبير :اللـــــــه حركه حلوه
لميا :والاحلى توقيتك في الاتصال لميا كانت تقول هالكلام وخالد نازل من الدرج لانه نسي الجوال
خالد يبتسم وهو يهمس لها : لا قضيتي تعالي غرفتي
لميا تومي له براسها بالموافقه
عبير:الحمد لله على سلامته
لميا: الله يسلمك ما تتخيلين قد ايش فرحتي بوجوده الحين فيه احد يسمعني واقدر اسولف معاه والاهم فيه احد يساعدني على المذاكره
عبير:ياحظك يالميا
لميا بخبث:حظي على ايش ؟؟
عبير :فهمت مغزاها الخبيث وردت:حظك لان فيه احد بيساعدك على المذاكره
لميا بخبث :وانتي ما ودك تجين ونذاكر سوى
عبير بذكاء يقطع السالفه:لا حبيبتي انا ذكيه وشاطره وما احتاج مساعده مثلش
لميا:هههههههه
عبير :خلاص فكينا من ذا السالفه اليله رايحين لعزومه عمي لبنته وناقصني شوي اغراض حطيها في السله وارسليها
لميا:وش المطلوب.. اصلاً صرت محل تسوق لس انتي واختس
عبير: لا يكثر يالبخيله
حطي لي الاكسسوارات الحمرا واهم شي الساعع ام حبال حمر والحلق الاحمر الكبير
لميا:احمر في احمر خير واش السالف والله شكل ليلتس حمرا يا عبير
عبيربزعل واضح : خلاص ما عاد ودي بشي ....مشكوره
لميا: لا والله ما قصدي اوترس عبير قلبي انا اسفه والله اني سخيفه
عبير .......صامته
لميا : عبير والله وربي اللي خلقني كله مزح انا فرحانه بالحيل وودي اوصل مشاعري بس طول عمري فاشله في ذا الشي ..لميا حبيبتي اسفه يا قلبي سامحيني تكفين
عبير : هدأت وبدت تبتسم لاعترافات لميا ..خلاص لميا ما صار شي
لميا:لا وربي انس باقي زعلانه انا اعرفس زين
عبير: لا خلاص بس لا عاد تعيدين ذا المزح الماصخ
لميا :توبه توبه والاغراض الهين اروح احطها لس كلها ولو بغيتي الدولاب باللي فيه
عبير: مشكوره ما تقصرين لا بس اللي طلبت
لميا :تكفين عبير سامحيني
عبير: بنت خلاص ترا اجي لش هالحين واوريش شغلش اخرتيني
لميا: لا خلاص الحمد لله رجعت النبره الاعتياديه يعني راح ابليس الله يخزيه
عبير :هههه
لميا : يالله مع السلامه ولا تنسين توصلين السلام
عبير :يوصل ان شا الله في امان الله
لميا على طول راحت الغرفه وجمعت الاغراض اللي عبير طلبتها وحطتها في السله ((للتوضيح:فله ابو خالد وابو محمد ملا صقه لبعض فالجهه الي فيها التلاصق ما كان فيها حوش بس جدار واحد يفصلهم عن بعض والاحواش كانت تغطي كل المسافه الباقيه من الجهات الثلاث لكل فله وكانت غرفه البنات من الجهه الملاصقه فالبنات سوو لهم حيله للتواصل الغير مباشر من خلال ربط حبل في سله من الخيش وتوصيل الحبل بالدربزين اللي يغطي الدرايش وما يحتاجون لشي من بعض الا ويحطونه في السله ويبدأون بالسحب حيله ويستاهلون عليها براءه اخترااااع ))
لميا اتصلت في عبير وقالت لها ان الاغراض في السله لاجل تاخذها
عبير : شكرتها وقالت انا اللحين تحت شوي واطلع اخذها
لميا تذكرت ان خالد طلبها وراحت لغرفته
لميا تدق الباب
خالد اللي كان منسدح رفع نفسه شوي ويقول :تفضل
لميا تطل براسها : ابطيت صح ما عاد لي داعي ذا للحين ودك ترقد وازعجتك
خالد يضحك : تعالي تعالي
لميا تدخل وهي تقول الله يجعلها دوم ذا الضحكه والله يا خالد اني اشتقت لك بشكل ما تتخيله
خالد وهو يتنهد وينزل رجوله ويعدل جلسته عالسرير: وانا اش اقول يالميا عالاقل انتي مع امي وابوي واخواني لكن انا اللي الوحده والغربه ذبحتني وذبحني الشوق لكم بس الله يصبرني ولولا الله ثم مصحفي وبعض الزملا الطيبين كان امداني من زمان هجيت من ذاك الديره
لميا: لا تكفى يا خالد ما عاد باقي الا القليل والله انا كلنا رافعين روسنا فيك وكن ما احد عندهم ولد يدرس الطب الا حن تصبر يالغالي والله انا ندعيلك وامي والله ما تصلي فرض الا ولك فيه نصيب من دعاها
خالد :والله اني عارف والله يعين عليها وعلى قولتس راح الكثير وما بقى الا القليل....الا قولي لي كيف احوال الدراسه وكيف الاستعداد للاختبارات
لميا : الله يعين والله اني شايله هم بس الله يعين
خالد : لا تكفين نبغى مجموع يبيض الوجه
لميا : ان شا الله
خالد : اذا مجموعتس الترم الاول زين بيساعدتس واجد
لميا: الحمد لله مجموعي كان 96
خالد: لا بأس كويس وخليس تنقصين 2 في المئه يعني 94 والا لانتي اختي ولا اعرفتس
لميا وهي تبتسم :لا والله بتتبرا مني علشان نسبه والله ما لك خاتمه
خالد وهو يضحك: لا والله اضحك عليتس والله ما يفرق بيني وبينتس الا الموت
لميا : وهي تطالع لاخوها بحنين وحب غامر : الله لا يحرمني منك يالغالي
خالد لميا وش صار على موضوعتس انتي وسعود؟
لميا بخجل وهي تنزل راسها: أي موضوع
خالد:كانه ما شاف خدودها اللي حمرت :موضوع الملكه
لميا : والله ما ادري امي وخالتي هم اللي يخططون واحنا ما لنا الا ننفذ ولحد الان ما سمعت اخبار جديده
خالد :زين الله يكتب اللي فيه الخير
لميا وكأنها حست في نبره صوته التعب قالت: استأذن واخليك ترتاح ومعنا وقت ....قطعت كلمتها وهي تقول الا على فكره يا خالد كم بتقعد معنا
خالد : كم تتوقعين
لميا: لا تقولي اسبوعين مثل المره الاوله فأذبحك هالحين
خالد وهو يضحك: اجل ماني باعلمتس لا تذبحيني وانا نايم
لميا : لا بالله جد كم بتجلس
خالد : لا تخافين هالمره طويله ان شا الله
لميا كم
خالد : يعني قرابه الشهرين
لميا وهي بتطير من الفرحه :الله يحييك وشوفتك وانت سالم اهم يالغالي يالله اخليك تنام مع السلامه
خالد وهو يرجع لوضعيه النوم : الله يحفظتس
عبير كانت خلاص جهزت نفسها هي واثير وطبعا كالعاده اناقه بلا حدود رغم ان عبير تميل للاناقه الهادئه واثير تحب اللبس والاناقه المتكلفه
عبير كانت لابسه تيور جنز رسمي اسود ماسك على الجسم وبتطريز خفيف باللون الاحمر وحزام احمر عريض وكان مبين جسمها المتناسق ومبرز انوثتها ومبين بياض بشرتها على سواد شعرها الطويل اللي تو ها خلصت من استشواره
حاطه كحل داخلي اسود وقلوس احمر لماع
وصندل احمر
اثير كان تيورها مزيج من الالوان التفاحي مع خطوط ليموني ودوائر حمرا
شعرها كان عكس عبير يميل للشقار مع تموجات طبيعيه رائعه وقررت تخليه مثل ماهو بدون اضافات
ميك اب احمر مع تفاحي و نفس القلوس اللي حاطته عبير
وطبعا اثير استنفذت الاكسسوارات الحمرا وهذا الي خلا عبير تطلب الفزعه
دائما متميزات بنات ابو محمد واللي يزيد تميزهم جمالهم الهادئ وقامتهم الطويله وحظورهم الملفت وهذا شي من الله بعض الناس يعطيه الله هيبه وقبول وحتى لو ما حاول يبرز نفسه وهالشي الله عطاه بنات ابو محمد الله يحفظهم من العين
عبير ما باقي عليها الا اللمسات الاخيره واللي هي الساعه والحلق توجهت للدريشه وفتحتها وبدأت بسحب الحبل في ذا الاثنا كان خالد مار على غرفه لميا يطلبها الشاحن لان شاحنه لا زال في شنطته الكبيره اللي في السياره ما حصل لميا وسمع صوت عند الدريشه شده فضوله يطل ويشوف وش فيه فتح الستاره وعبير ما كانت منتبهه لدريشه لميا ابدا لان شد الحبل صعب شوي لكن فيه احساس غريب جاها وشي غصبن عنها اجبرها ترفع نظرها وهنا كانت المفاجأه واللي ما كانت على بال ولا واحد من الاثنين خالد بمجرد ان رفعت عبير عينها وجات على طول في عينه فك الستاره من يده وتركها تسدل لتغطي اجمل مخلوقه رأتها عيناه رغم انه لا يعلم من تكون من الاختين فقد مضى وقت طويل على اخر مره شاف فيها عبير
عبير انشل كل تفكيرها وتجمدت اطرافها وما عاد قدرت تواصل سحب الحبل تركته وسكرت الدريشه ورجعت الستاره وكأنها تعلن انتها احد فصول سمفونيه لا زالت في عرضها الاول
$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$


في بيت ابو نواف كانت الحفله الي مسويينها لبنتهم اقتصرت على افراد عائله ابو نواف واخوه ابو محمد واهل احمد زوج صالحه
كان البيت مليان من سلفات وحموات صالحه
ام محمد علقت عبايتها في علاقات العبيات اللي في المدخل ودخلت على الصاله اللي فيها الضيوف والبنات طولو عند المرايه وبدخولهم للصاله اتفاجئو بالعدد اللي ما كان على بالهم وخلصوا سلامهم وطلعو لغرفه صالحه يسلمون عليها وتركوا وراهم اعيين تكاد تخرج من مكانها وهي تراقب الفتنتان اللتان تصعدان درجات السلم بحرج شديد
اثير:اللهم صلي على محمد وش ذولي ومنهم
عبير: حالي حالش والله اتفاجئت وانحرجت لو دريت ما خليت امي تدخل الا وانا معها
البنات وصلوا غرفه صالحه وطقوا الباب لطلب الاذن بالدخول وسمعوا صالحه وهي تأذن لهم بالدخول
البنات:السلام عليكم
صالحه واختها منيره :وعليكم السلام
صالحه:ماشاء الله تبارك الله(اعجاب ببنات عمها)
عبير: وهي تسلم عليها الف الحمد على سلامتش ومبروك ما جالش
صالحه: الله يسلمش ويبارك فيش
اثير:تسلم الحمد لله على السلامه ومبروك ما جالش
صالحه ترد على بنات عمها بود وحب كبير
البنات يجلسون بعد ما سلمو على منيره وباركولها
عبير: ماشا الله يا منيره مين عندكم صراحه انحرجنا دخلنا برجه ما توقعنا فيه احد غير العايله
منيره :هذولي اهل أحمد اخواته وزوجات اخوانه ما شا الله عليهم كثار
اثير : كثار الا قولي قبيله كامله
صالحه وهي تضحك:قولي ما شا الله
اثير : ما قلنا شي الله يخليهم لش
عبير : وهي تشيل ولد صالحه:يا دلبي انتي يا صغره
منيره : توه انولد امس
البنات كلهم يضحكون وسكتوا بدخول ام محمد ومعاها وحده من اللي كانوا تحت سلموا على صالحه وولدها وباركوا لها وجلسوا
منيره استأذنتهم تروح تساعد امها بالتحضير والبنات لحقوها بس منيره اشرت عليهم وهي تقول :وين وين ان شاء الله انتي واياها
عبير :بنجي معاش نساعدش
منيره وهي تضحك:لا يا انسه انتي واياها ارتاحو بالصاله مع الحريم اخواني موجودين الا اذا ودكم "وتغمز".......؟؟
اثير بارتباك :لا لا خلاص بنروح
عبير وهي تلحق اختها طيب يامنيره على سوء الظن هذا.. بتعتازينا في يوم
منيره تضحك بصوت عالي وتتوجه للمطبخ
عبير واثير رجعو للصاله وتمنوا انهم ما رجعوا وضلوا مع صالحه لان الاعين كانت كأنها اجهزه مراقبه ((للتوضيح ابو محمد ماله اخ غير ابو نواف ولا عندهم ا
خوات يقال لهم ان خواتهم ماتو وهم صغار كلهم ابو نواف اكبر من ابو محمد بكثير وابو محمد يعده في مقام ابوه وطول عمره ياخذ برايه ولا يرد له طلب ))
في هذي الاثناء كانت ام نواف تحيي الحريم وتقومهم للعشا الفاخر اللي ابو نواف مسويه لبنته وولدها
ام محمد نزلت بعد ما استاذنت من صالحه ووعدتها بالزياره مره ثانيه
صالحه تقول لسلفتها حصه:ليش ما تروحين للعشا
حصه: يالظالمه عندش بنات عم يطيرون العقل ولا قد قلتيلي عليهم
صالحه وهي تبتسم :وخير ان شاء الله وليش اقولش عليهم
حصه :حفيت رجولي وورمت عيوني وانا من عزيمه لعزيمه ومن عرس لعرس ادور لاخوي مره واثاري الزين قريب وتقولين ليش تقولين لي وليت ما انتي معي واحنا ندور ونفكر
صالحه :
وعساش ناويه يالخبله تخطبين له من بنات عمي تراهم باقي صغار لا تغرش الاجسام
حصه: لا والله ما شا الله لا صغار ولا شي الا انتي اكيد حاطه عينش عليهم لا خوانش
صالحه: يالظالمه والله باقي صغار واخواني بعد صغار نواف توه ثاني سنه كليه عسكريه يعني باقي قدامه سنه تخرج وسنتين لين يثبت نفسه ويهيأها للمسؤليه
حصه: يعني كم عمارهم بنات عمش يومش مصغرتهم
صالحه: ما ادري بس اللي اعرفه ان عبير ثالث ثانوي واثير ثاني ثانوي
حصه : الله اكبر عليش وصغار وانا واياش اللي اعرسنا بعد الكفاءه كنا كبار يعني ؟
صالحه تضحك: يا حصه زمانا غير واللحين غير والبنت واهلها ما يزوجون الا بعد ما تنهي دراستها وتاخذ شهادتها
حصه : يا ويلش من ربي يعني اصرف نظر وانا اللي احسب اني صدتها
صالحه اصرفي وانسي ويالله يا مدام روحي تعشي لا يفوتش العشا
حصه:تتريقين مصيرش يجي يوم وتقولين دوري معي لا خواني يا صلوحه واقولش مالش لوا قد سبقتي بها
صالحه تضحك من قلب على سلفتها اللي تمون عليها واقرب سلفاتها لها بحكم السن والصداقه القديمه
في بيت ابو محمد بعد ما رجعوا من العشا
ابو محمد وهو جالس مع عياله وام محمد بشربون شاهي :على فكره ابو خالد كلمني الليله ويقول ان عنده بكره عشا لضيف وما علمني منهو ما تدرون وش عندهم
ام محمد:غريبه والله ما ادري وماهو من عادتهم يسوون مناسبات على اسابيع الاختبارات
عبير: التزمت الصمت وهي تبتسم ابتسامه خفيفه وتقول في نفسها الى اانا الوحيده فيكم اللي اعرف
"خــــــــالــــــــــــد هو الضيف"
وفجأها تذكرت الموقف وبدت تحس بقشعريره وحراره في جسمها
واستأذنتهم انها تعبانه وودها تنام
اليوم الثاني الساعه ثمان الصباح ام محمد تصحي بناتها خلاص يا بنات اصحوا افطروا وامسكوا دروسكم شوي
اثير وهي تصحا وتتمطا صباح الخير يمه
ام محمد: صباح النور يالله حبيبتي اصحي وصحي عبير وضوا وصلوا الضحى وانزلوا نفطر جميع
اثير والله ما بغيت انام بعد صلاه الفجر وقلت بذاكر بس عبير عصبت علي
ام محمد :ليش
اثير: ما ادري عنها تقول سكري النور وارجعي نامي يا العبقريه
ام محمد وهي تتوجه للباب البنت من امس ماهي طبيعيه يالله صحيها وانزلو لا تبطون
عبير :من تحت الفراش سمعتش يالفتانه
اثير: كويس انش صاحيه ما فيه اصحيش يالله قومي
البنات وضوا وصلو الضحى ونزلو يفطرون
.
.
بيت ابو خالد
اليوم ما احد قدهم والفرحه واضحه في وجيههم والبيت فيه نور زايد والله لا يغير عليهم
ابو خالد: انا اليوم يا خالد مسوي لك عشى بسيط
خالد : ليش اليوم يبه بدري وتوني جاي خلها الاسبوع الجاي
ابو خالد : لا يا خالد الاسبوع الجاي اختك عندها امتحانات والناس بعد ما هم فاضيين لنا الاسبوع الجاي الكل مشغول والله يعين
خالد :الله يكرمك بالجنه يالغالي
ام خالد:معازيمنا واجد يابو خالد
ابو خالد: لا ابد بس عمتناوخالتنا وجيراننا
خالد : تذكر الموقف اللي امس وجاه شعور غريب مع فضول انه مين ممكن تكون.. ويارب انها تكون هي.......
ام خالد : وهي تغمس خبز في قشطه بالعسل للصغار وتأكلهم
ودامكم كلكم مجتمعين وخالد موجود ودي اقولكم ان ام سعود كلمتني البارح وقالت انهم بيتقدمون رسمي اليوم وبعد الاختبارات تصير الملكه
ابو خالد : مستعجله ام سعود الله يهداها ولميا اللحين ما ودنا بشي يشغلها عن الاختبارات والمذاكره خليها كلها بعد الاختبارات
ام خالد : والله اني قلتلها هالكلام لكن تقول ان سعود موجود هاليومين وبيرجع شغله وودهم يتقدمون والا حصله اجازه بالصيف تممنا الملكه على خير
خالد: بس اليوم صعبه يمه
ام خالد وش يصعبها يا امك من زمان وهم مخطوبين اليوم خل نتكلم رسمي ويحطون فلوسهم وبعد الاختبارات تصير الملكه
ابو خالد: وهو يناظر ببنته اللي منزله راسها وتسمع وما ابدت رأي ولا كن الموضوع يخصها.......ولميا وش رايها؟
لميا فزت بفزع وهي تناظر فيهم :والله اللي تشوفونه مناسب سووه وطلعت لغرفتها
ابو خالد : الله يهداس يام خالد والله ان الموضوع سابق لاوانه
ام خالد: لا والله لنا سنه واحنا نردهم ونأجل الا اذا لكم على ولد اختي اعتراض هذا شي ثاني
خالد : لا يمه والله ان سعود من خيره الرجال ولا فيه من الدنيات شي
ابو خالد: وانا اشهد انه ما فيه من خصال الردى شي ولا تزعلين يام خالد خلهم يبكرون اليوم بجيتهم قبل الضيوف وما يصير الا الخير ان شا الله
.
.
بيت ابو محمد
اثير وهي منكبه على دروسها ترفع راسها وهي تلعب بقلمها على شفايفها : عبير بتروحين اليوم لعزيمه عمي ابو خالد
عبيروهي ما رفعت راسها من الكتاب :ما ادري
اثير:بس لميا بتزعل
عبير على نفس الوضعيه :انا ما قلت ما بروح قلت ماادري
اثير: تتوقعين لمين العزيمه
عبير بتملل زايد:مــــــــــــــا ادري
اثير تواصل اسئلتها بعباطه لا نها حست ان عبير تنرفزت وودها تتسلى:تتوقعين ممكن يكون خالد جا من السفر والعزيمه له
عبير ذا المره ترفع راسها وتناظر في اثير وهي تقول :وانتي ليش لازم تعرفين منهوا الضيف وليش ما يكون احد اقاربهم وبعدين وشهوا له تحقيق معي انا.. روحي اتصلي في لميا واسأليها اذا ما انتي قادره تصبرين لليل
اثير:وهي تبتسم :يا اختي ليش انتي معصبه خلي نتسلى شوي تعبت من المذاكره
عبير :تعبتي روحي ساعدي امي المسكينه وذاكري لاخواني بدالها
اثير:لا والله واضيع المعلومات اللي حشرتها براسي اصلا بالكاد دخلتها وسكرت عليها الباب ولو فتحته تناثرت الا خليها لين اروح اصبها بورقه الاختبار
.
.
بيت ابو خالد
خالد يدخل على ابوه في المكتب:يبه ممكن من وقتك شوي
ابو خالد:تفضل يا خالد
خالديجلس وشكله مترددوحيران
ابو خالد:خير يا ابوك عسا ماشر فيك شي
خالد:يبه انا ودي اكلمك بموضوع يخصني
ابو خالد :تفضل انا اسمعك وابشر باللي يرضيك
خالد: ما تقصر يالغالي يبه انا ودي تكلم عمي ابو محمد عن موضوع خطبتي لبنته
ابو خالد وهو يضحك بهدوء: اهاه اجل غرت من لميا وسعود
خالد يبتسم:يعني تقدر تقول
ابو خالد : اصبر شوي
خالد: الا متى يبه
ابو خالد: قريب ان شا الله الحين البنات على وجه امتحانات وانت وامك مستعجلين اصبر يا ابوك ولك مني وعد اول ما يخلصون امتحانات ارتب لنا زياره خاصه لابو محمد ونتكلم في موضوعك رسمي واعتقد ان هذا الشي الي انت تبيه
خالد :طول عمرك فاهمني الله لا يخلينا منك يا لغالي
.
.
بيت ابو محمد
عبير: يمه والله اني مره مشغوله بالمذاكره
ام محمد :لا والله قدامش الاسبوع الجاي كله اجازه ذاكري فيه ام خالد اتصلت ولزمت وكلنا بنروح
اثير:عبير لا تعقدينها كلها ساعتين او ثلاث ونرجع وبعدين والله يالميا ان تزعل
ام محمد وهي تقوم وتطلع وتقول لاثير اقنعيها وعلى صلاة العشا تكونون جاهزات
اثير وهي تجلس قريب من عبير :عبير انتي ليش متوتره لأن خالد
موجود؟
عبير وهي تناظر في اثير :اثير افهميني انا متوتره من شي ثاني
اثير اللي هو؟
عبير :اسمحي لي ما اقدر اقولش
اثير: شوفي يا عبير انتي بالطريقه هذي راح تحسسين خالتي ام خالد ولميا برفضش لخالد وتهربش هذا راح ينحسب ضدش واكيد راح يوصل هذا لخالد وبدال ما تصلح تخرب
عبير : اثير افهميني انا اصير في وضع محرج كل ما جابو سيره خالد واحمر وتجيني رجفه واحس الكل يشوفني ويضحك علي وخالتي ام خالد ما عمرها شافتني الا ولمحت بالموضوع
اثير: وانتي ليش ما يكون عندش ثقه في نفسش وليش تسوين كذا وتحسسين الناس وكنش سارقه شي
عبير:اثير ما اقدر استحي وما عندي غير هذي الطريقه في السحا
اثير: والحل ؟
عبير: قولي عبير تعبانه شوي
اثير :واذا قالولي وش فيها ؟وبعدين تعرفين امي مستحيل تقولهم ذا الكذبه
عبير:والحل؟
اثير يا سلام عليش اصبحت انا ادور لش على حل بكيفش ودش تروحين معنا تراه احسن حل يا لله باقوم اجهز نفسي
عبير:ترددت كثير واخيرا قررت تروح وما راح تنزل من غرفه لميا ابدا
$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
starksa
نائبة المديرة
نائبة المديرة
avatar

عدد المساهمات : 957
تاريخ التسجيل : 19/03/2012
العمر : 23
الموقع : السعوديه

مُساهمةموضوع: رد: ~ ~ ~ (( أوراق من خريف الماضي )) ~ ~ ~    الأربعاء يونيو 27, 2012 3:25 am

البارت الرابع

.
.
.

بيت ابو خالد
العزيمه كانت رائعه جدا وفخمه تليق بصاحبها
خالد كان في قمة اناقته بثوبه الابيض والشماغ الاحمر والي يزيد الرزه طوله المناسب جدا ولا اخفيكم ان خالد شاب وسيم ((وسامه مقبوله وليست مفرطه)) ملامحه العربيه الاصيله تدل على عراقه الاصل وطيبه
خالد وابوه استقبلوا معازيمهم بترحاب بالغ وخالد بالغ كثيرا بالترحيب بالعم ابو محمد .. وابوخالد لاحظ هذا الشي وكان يبتسم كل ما لاقت عيناه عينا خالد الذي كان في قمه السعاده بوجوده في دياره وبين اهله ومن يحب
عبير مع لميا في غرفتها وكل وحده واصله حدها من الحرج في النزول للصاله ومقابله المعزومين مع انهم عدد قليل ولكل واحده منهما سببها في الحرج.. فلميا تمت خطوبتها رسمي وتحدد يوم الملكه بعد ثلاث اسابيع والكل الليله يتحدث ويبارك, وعبير متأكده من ان الخاله ام خالد لن تترك الليله من دون تلميح وقد تصل للتوضيح فالليله هي ليله خالد ولن تخلوا من طاريه واعتصامهما في صومعه لميا العلويه قد يحد من الحرج
وقت العشاء ام خالد تدخل الغرفه على البنات : يا سلام عرايسنا معزولات هنا ليش يالله يا بنات بلا سحا زايد انزلوا الحريم يسألون
لميا : انزلي يا عبير انا ما اقدر استحي
عبير : لا والله ننزل سوا
ام خالد : واشهوا له السحا يالله عمتس ودها تشوفتس وتبارك لتس
عبير : شفتي ودهم يشوفونش انتي ماهو انا
ام خالد : لا والله وانتي الصادقه ودهم يشوفونكم كلكم
عبير وهي محرجه من اصرار ام خالد: اللحين يا خاله ننزل شوي بس اصلح شكلي
ام خالد: ما يحتاج يا عبير الزين زين مهما كان شكله وما يحتاج
تصليح وانا ودي الحريم يشوفون الزين اللي انا مختارته لولدي.. لا تبطون علي احتريكم تحت
عبير : ولع وجهها وتوترت زياده وقالت لنفسها هذا اللي انا خفت منه ولو انزل ما راح تسكت خالتي نوره انا عارفتها يارب سترك يارب ما اتوتر ولا اتفشل يا رب
لميا : يالله ننزل والله فشيله طول اليوم وانا حابسه نفسي ولا حتى نزلت اساعد امي وش بتقول خالتي عني.. يا ويلي لا تصرف نظر
عبير: ايوه يا عم اظهر وبان وقولي ان سعود تمكن من القلب خلاص
لميا: اصلا هو كان فيه احد غيره.. من صغري وامي وخالتي يقولون سعود ولميا.. لميا وسعود ..لين خلاص جاني قناعه ان مافيه فكه ابد وقلت ارضى احسن من انغصب بس اليوم لمن شفته تغيرت كل المفاهيم الخاطئه اللي كنت ارميها على مثل هذي العادات
عبير: ياللي ما تستحين ناظرتي فيه
لميا : يالمجنونه والله ما رفعت عيني استحيت من ابوي وخالد بس لمن كانو جايين انا كنت بغرفه خالد لانها تطل على المدخل الرئيسي وشفته ووهو داخل مع ابوه وخالتي ..عليه رزه وملامح تصدقين ماتغير كثير عن صورته اللي في بالي زمان وانا صغيره بس احلوا شوي
عبير: بس مليان صح انا اذكره زمان
لميا: يعني شوي بس طوله مناسب ويغطي على عيوب جسمه
عبير: لميا ودي اسألش سؤال محرج شوي واذا ما ودش تجاوبين بكيفش ما بألومش
لميا: الله يستر من الاسئله اللي من هذا النوع تفضلي انسه عبير اسئلي
عبيرترددت: لا لا خلاص انا اسفه ما عادني بسائله اعتبريني ما قلت شي ولفت جهة الباب بتطلع وهي تقول يا الله ننزل لا نبطي على خالتي
لميا تسبقها وتسد الباب وهي تقول والله لين تقولين لي وشهو سؤالتس
عبير: لا يا لميا لا تحلفين ما عادني بسأله خلاص
لميا : عبير انا اعرفتس زين والسؤال هذا لا زم تسألينه لان عندي له جواب
عبير: هههههه واش دراش وشهو سؤالي
لميا : عرفته من من طريقتس وملامح وجهتس
عبير: يالله يا الذكيه وشهوا سؤالي
لميا: ليه ما هو انتي اللي بتسألين
عبير: وانا سحبت نفسي مع سؤالي قبل لا اقوله
لميا : عبير
عبير :نعم
لميا: ....................
عبير:.....................
عبير : تقطع الصمت وهي تقول لميا تأخرنا على الحريم عيب علينا والله عيب وش بيقولون علينا وبطريقه لبقه ازاحت لميا عن الباب وقبل لا هي تفتح الباب سمعت لميا وهي تسأل ذات السؤال اللي كانت بتساله
(لميا وعبير تزيحها عن الباب شافت ان الهروب من مثل هذا السؤال ما راح يكون في صالحها لا هي ولا عبير وان ما طرح هذا السؤال وتمت اجابته ما راح تتخلص لاهي ولا عبير من حاله الهروب من المشاعر اللي هم الثنتين يعانون منها فباشرت هي بطرح السؤال اللي هي متاكده انه ذات السؤال اللي عبير سحبته قبل لا تسأله)
لميا: عبير انتي ودتس تعرفين هل اناا حمل لسعود مشاعر خاصه؟
عبير توقفت ولكن لم تلتفت وكأنها تنتظر اجابه
لميا حست انها قطعت نصف المسافه ولا بد تكمل مع ان النصف الاخر راح يحدد مشاعر اخرى غير مشاعر لميا
لميا : اظنه هذا هو سؤالتس يا عبير وانا باجاوبتس عليه وما راح الومتس بعدها على أي موقف تتخذينه
مشاعري جهه سعود موجوده في ا لاصل لكونه قريبي و ولد خالتي .... اما اذا انتي تقصدين مشاعر اخرى ومن نوع اخر فأنا هنا اقولتس.... لو انتي تحملين أي مشاعر لاخوي خالد فهي نفس مشاعري تجاه سعود وسكتت
عبير: ولأول مره لا تتحرج او تتوتر بل بالعكس اجتاحها شعور اشبه بالسعاده ولكنها ما ترددت في ان تنظر الى لميا وهي تضحك وتقول لها :والله انا مصفيات وما كأن ورانا اختبارات الاسبوع الجاي
لميا: ما ادري عنتس يمكن هذا هو خبال الامتحانات اللي يقولون عنه
عبير:هههههههههههههههه والله انا سخيفات ههههههههههه
لميا: لا والله لا عد تقولين هذي الكلمه لانها اشد كلمات الارض عداوه لخالد هههههههههههههههههههههههه
عبير: لميا عطيتش وجهه زايد صح
لميا وهي تمسك يد عبير وتخرجان من الغرفه وضحكاتهم وسوالفهم تسبقهم
.
.
ثلاث اسابيع مرت على الاحداث السابقه واليوم انتهت امتحانات نهايه السنه والكل ابلى بلاء حسناً اسبوعان مرت من حياة كل من ابطالنا كانت فيها حاله الاستنفار على اعلى مستوى والتوتر, والترقب ,والامل ,والحلم, والجد, والسهر, والدعاء ,والرجاء كانوا متواجدين في كل بيت من بيوت مملكتنا الحبيبه فهنا يتحدد المستقبل وتبنى اللبنات لجيل جديد
.
.
بيت ابو محمد
اثير: يالله يارب لا تضيع لنا تعب
ام محمد:امين الله يرزقني شوفتكم في اعلى المراتب دنيا واخره يارب
عبير: يمه الله يخليش ادعي لي ليل نهار لين تطلع نتيجتي اجيب نسبه زينه ودي ادخل الكليه الصحيه
محمد:يا شيخه لا تقولينه صادقه بس
عبير : أي والله اني صادقه ليش اش فيها
محمد: اقول انثبري لا قص لسانش يا قليله الادب
عبير: وانت اش دخلك انت اللي انثبر
ام محمد : خلاص اسكتوا ما شا الله على الادب لا والله اثمرث تربيتي
عبير: يمه الله يخليش انا ودي تساعديني نقنع ابوي تكفين يمه لا تخذليني
ام محمد: وانتي واش انتي مستفيده من ذا الكليه غير مخالطه الرجاجيل وهتك الستر والحشمه
اثير تداخل بهجوم: ليش يمه انتوا ما تناظرون الا الشي السلبي والايجابيات مع كثرها ما تشوفونها
ام محمد: واشهي الايجابيات يالشاطره انتي واياها
عبير: يمه الله لا يحرمني منش ماهو لا رحتي للمستشفى والا المركز الصحي قلتي لا يقربني رجال
ام محمد: ايه انا مره محشومه ومستوره ولا احب اقرب الرجاجيل واخالطهم ولا ان شاء الله ما يلمسني رجال ماهو لي بمحرم
عبير: يمه الله يديم علينا وعليش نعمه الستر والعفاف بس انا اللي اقصده يومش تقولين ما ودي برجال يقربني من وين يجيبون لش مره الا اذا انا وامثالي من بنات الوطن درسنا في ذا الكليه
ام محمد :لا والله ان فيه نسوان من كل دوله يقومون بنا لا ما بغينا رجال
اثير:يمه صح كلامش بس بنت الوطن أأمن والثقه فيها اكبر ولو ما احنا انفسنا خدمنا وطنا واهله وخفنا على اهلنا وعلى صحتهم ترا يمه ما نرجي من الغير اللي حنا نرجيه من انفسنا
ام محمد: والله ما اقتنعت وانتي يالشاطره شيلي الفكره من راسش يعني ضاعت التخصصات وبعدين الناس ما تحب البنت اللي خروجها كثير فما بالش لا صارت تخرج كثير وتخالط الرجال هذا لو ما بعد كشفت عليهم وعالجتهم والله لو ابوش والا عمش وجدش يدرون لا تصير فضيحه ما قد صارت خلاص قفلي على الموضوع وانسيه احسن لش
عبير حست انه انهدم اول حلم من احلامها واذا امها المتعلمه والفاهمه هذا ردها وش بيكون رد ابوها وعمها والادهى جدها استسلمت وشالت فكره الكليه الصحيه من راسها وهي ماهي مهتمه باي تخصص تدخله لانها عندها سواسيه ودراسه نهايتها الاستقرار في المنزل
خالد اتصل في يوسف خويه وطلب منه يقابله في احدى مقاهي التحليه.....
يوسف صديق خالد من ايام الابتدائي ..يوسف فضل الكليه الصحيه على كليه الطب اللي اختارها خالد ....يوسف تخرج وتوظف في مستشفى بريده المركزي بالقصيم وخاطب وقريب بيتزوج
خالد: والله منت بهين يا يويسف
يوسف وهو يكشر : يويسف بعينك ..رجال اش كبري واقولك قريب بأعرس وتقولي يويسف يا خويلد الدب
خالد وهو يجر ضحكه: خلاص يبه لا تزعل بس والله قصدي لو خليت العرس شوي لين تعقل
يوسف: الا قول انك منقهر وغيران بس عادي يا ابوي اصبر شوي الين تخلص دراسه وتكبر شوي وان شاء الله يمديك تعرس قبل الاربعين
خالد: لا يا بوي ما حزرت لا مقهور ولا غيران وقريب ان شاء الله انت اللي بتنبط كبدك من القهر ما عمرك تسبقني بشي
يوسف وهو يبتسم: لا صدز والله لا تقول انك بتخطب
خالد وهو يبتسم ابتسامه عريضه : ان شا الله مسأله وقت فقط لا غير
يوسف:ما شا الله والله انت اللي منت بهين ...يوسف يسكت شوي ويناظر في خالد ويرجع يناظر في القرسون اللي ينزل القهوه وهو يقول ..خالد عندي سؤال واخاف اسأل وتفهم غلط والا تزعل علي
خالد : لا يبه اسأل ماني بزاعل منك ابد
يوسف بعد تردد : مممممممممم منهي اللي بتخطبها
خالد : لا عز الله الابأقوم اتوطا في بطنك هالحين اسحب سؤالك لا اقوم
يوسف : سحبته سحبته لا تقوم يا اخوي ولا تتعب نفسك
خالد وهو مبتسم من قلب :وليش واش معنى سألت هالسؤال
يوسف : خلاص يا ابوي سؤال وسحبناه
خالد : لا والله جد يا يوسف يهمك تعرف منهي
يوسف ............................................ يحرك السكر في قهوته بدون ما يتكلم
خالدبابتسامه حالمه : البنت اللي بأخطبها هي نفسها اللي ما عمري نسيتها ولا فكرت في غيرها
يوسف وهو يبتسم لخالد ببرود : واهلها موافقين ؟
خالد : وليش ما يوافقون واهم اللي ربطونا ببعض من صغرنا ولاهو من حقهم يرفضون ...... مشاعرنا ماهي بلعبه
يوسف : ايه يا خالد بس ترا الكلام ماهو بمثل الفعل
خالد : الوالد وعدني ان شاء الله ما ني براجع الا وموضوعي منتهي
يوسف : وانت يا خالد مقتنع؟
خالد : يرفع نظره في يوسف من تحت وكأنه ما فهم على سؤاله
يوسف : فهم الاشاره ...اقصد انت يا خالد بعدك تحب هالبنيه والا بس شي من زمان وانت حاط في بالك انه لك و لازم تأخذه
خالد يتنهد وهو يلقط كيس سكر ويقصه ويصبه بالفنجان اللي قدامه ....... يوسف انا ما عمري فضحت مشاعري قدام احد غيرك وانت اللي تعرف كل شي وللاسف هذا ظنك
يوسف: اسف يا خالد بس انا اقصد.. انت تغربت وشفت كثير ويمكن هالبنيه ما عادت بالصوره او الشكل اللي انت خابره واخاف لا تظلم هالبنيه معك
يوسف يناظر في عيون خالد اللي بدت تلمع
خالد : يوسف لو احلف لك تصدقني ..اني عمري ما تخيلت غيرها
بحياتي وما عمري رقدت ليله ما جات فبالي وصورتها لو تكون واش ما تكون انا اللي يهمني هذا ويأشر على صدره
يوسف يبتسم : خالد تدري ان هالبنيه محظوظه
خالد :اكيد
يوسف : لا يكثر يا ابوي انا اقصد انه على طول هالسنين والغربه والبعد وكل هالمشاعر اجل لا صارت قريبه وحليله واش بيصير
خالد : وابتسامته معها ضحكه لا يا يبه شكلك تعديت الحدود بس تدري اش بيصير ....بيصير اللي بيصير معك بعد كم شهر
يوسف وهو يضحك :يالله شد حيلك عندك ونشوف
================================================== ======================
الليله النتايج والكل على اعصابه وينتظر على النت وبكره من الصبح تكون النتايج بالجرايد
طبعا لميا وخالد ما ناموا وهم ينتظرون وسهرانين على موقع الوزاره والترقب واصل حده عند لميا وصاحبتها اللي تنتظر الاتصال من لميا لان عبير ما عندها نت وابوها وامها محجرين من هالناحيه ولا هم مقتنعين بفكره انه يكون عندهم نت من كثر ما يسمعون من بلاوي وخوفا على عيالهم
عبير ترددت تتصل على لميا لما تاخرت عليها بس تشجعت واثير تقنعها بان اكيد ان لميا نستها او ان نسبتها ما تجمل
انرفعت السماعه بدون ما احد يتكلم
عبيربصوت خافت ومتردد :الو





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
starksa
نائبة المديرة
نائبة المديرة
avatar

عدد المساهمات : 957
تاريخ التسجيل : 19/03/2012
العمر : 23
الموقع : السعوديه

مُساهمةموضوع: رد: ~ ~ ~ (( أوراق من خريف الماضي )) ~ ~ ~    الأربعاء يونيو 27, 2012 3:26 am

البارت الخامس

لميا:هلا عبير
عبير : السلام عليكم هاه وش صار ما نزلت النتايج؟؟
لميا وهي تناظر بخالد وهو يطقطق وكنه الموقع نزل خبر جديد: وعليكم السلام لحد الان باقي بس اشوف خالد يطقطق كنه صارشي
عبير : تكفين لميا والله اني على اعصابي لا تنسيني لا نزلو النتايج
لميا : اكيد يا عبير والله انس قبلي ..عبير هذا خالد ياشر لي اكيد نزلو ا النتايج
عبير:لميا قلبي بدا يوجعني
لميا : وانا اش اقول
عبير: روحي شوفي ولا تنسيني تكفين
لميا ابشري وانتي خليتس قريبه من التليفون
عبير : اكيــــــــــد
لميا تتوجه لخالد وهو يلف عليها ويقول هاه كم رقم الجلوس
لمياتملي خالد الرقم وقلبها بدا يظرب طبول
لم تستغرق العمليه سوى اقل من دقيقه لتظهر النتيجه مع النسبه المؤيه
ناجحه:%93
خالد قام يضم اخته ويقبلها على جبينها وهو يبارك لها وهي تجمعت دموع الفرح في محاجرها وبدت الرعشه في رجليها وجلست طرف سرير وهي تمسح دموعها وخالد جلس بجانبها وهو يقول لا والله ماشاء الله عليتس نسبه ترفع الراس الله يبيض وجهتس
لميا: اللهم لك الحمد
خالد :يالله يالغاليه ابيس هالحين اتوضين وتصلين ركعتين شكر لله
لميا: أي والله اللهم لك الشكر والحمد
لميا قامت لغرفتها
وخالد رجع يطقطق على النت ويفتح ايميله اللي من زمان ما فتحه اخذ قرابه الربع ساعه وفز خالد على دقه تلفون البيت اللي كان على الكومدينه لان لميا جابته وشبكته بعد مكالمتها لاخيره لعبير ومن الفرحه نست خويتها
خالد : رفع السماعه بشكل سريع لانه استغرب من اللي بيتصل بهالوقت وهو يقول في نفسه يالله عساه خير
خالد:..............((ماتكلم
عبير:بصوت خافت ..الو
خالد:مرحبا
عبير:حست وكان صفعه قويه جتها على وجهها وهي اللي ما توقعت ابد ان احد غير لميا بيرد عليها
عبير تلكلكت وما عاد عرفت اش تقول وبالكاد طلعت منها كلمات شبه مفهومه
ل م ي ا و ي ن ه ا؟؟؟؟
خالد!!!!
خالد اخذ فتره يركب الاحرف وتوها الكلمه تنفهم عنده قال اهاه لميا دقيقه وحده بس
خالد ولميا كانوا عارفين ان عبير تنتظر بس مع الفرحه العارمه نسوها مؤقتا خالد يدق الباب على لميا وهو يفتح الباب وشافها وهي ترتب جلال الصلاه ومبتسمه
خالد:لميا عبير عالتلفون الظاهر انا نسيناها
لميا:تشهق وهي تحط يدها على فمها وتتوجه لخالد
خالد :خليها تعطيس رقم الجلوس والسجل المدني وانا بارجع افتح الموقع خالد قال هالكلام وهو ولميا يدخلون مع باب غرفة خالد
لميا ترفع السماعه وهي تقول:حبيبتي عبير والله اني اسفه تأخرت عليتس
عبير: بدون أي تعليق على اعتذار لميا :لميا هاه بشريني نجحتي؟
لميا ابشرتس الحمد لله والنسبه 93
عبير: الف مبروك وانا؟
لميا:الله يبارك فيتس بس خالد هنا وفاتح الموقع ويقول اعطيني رقم الجلوس والسجل المدني لاجل نطلع نتيجتس
عبير: ارتبكت وانحرجت وما تدري وش اللي صار لها وقالت لا لا ما يحتاج ما عاد باقي على الصبح شي وبلقاها بالجرايد
لميا :هيه ترانا نطلب ارقام ما طلبناتس صوره شخصيه يومتس تنحرجين هات هات الرقم بسرعه
عبير: ماتت من الحرج والزعل على لميا وهي عارفه ان خالد جالس عندها واكيد سمعها
لميا اهم شي تطمنت عليش انا واثقه من نتيجتي يالله مع السلامه
وسكرت بسرعه قبل لا لميا ترد بأي كلمه
لميا وهي تسكر السماعه وتبتسم: الله يعين هالبنت على نفسها
خالد :خير وين الارقام
لميا:يعني ما سمعت المكالمه سكرت وما عطتني الارقام
خالد ليـــــــــــش؟
لميا:تقول انها واثقه من نتيجتها
خالد:طيب ليش متصله
لميا : لا اهي بس انحرجت منك يوم درت انك انت اللي بتطلع النتيجه
خالد:انحرجت واشلون ماني بفاهم شي
لميا: عبير حساسه جدا واي كلمه تنقال تحسب لها الف معنى واكيد انها زعلت مني وانا اتميلح واحرج فيها وانت موجود وايش اللي بيرضيها هالحين
خالد:ليش تزعل انتي ويش قلتي
لميا : خالد تراك ما تعرف عبير حساسه ورقيقه اكثر مما تتخيل واي كلمه ولو مزح تجرح مشاعرها
خالد:معقوله اجل يا كثر ما هي تزعل لان لابد من مرور اشياءكثيره في حياتنا تزعلنا ونبلعها
لميا :لا لا تاخذ عنها فكره شينه تراها رومنسيه بعد يعني كلمه كلمتين حلوه مع بوسه وبترضى وتنسى ولا كأن شي صار
خالد:كلمه كلمتين ممكن لكن بوسه واشلون تجي ذي
لميا :خالد ما فهمت عليك
خالد:وهو يبتسم ابتسامه خبيثه يعني لو لو لا تفبريكينها لو مثلا انا او أي احد غيري زعلها واشلون نرضيها كلمه كلمتين ممكن لكن البوسه هذي واشلون نسويها
لميا بخبث جرئ .:والله انت تعرف اكثر مني واشلون تسويها
خالد:مبسوط ان السالفه انفتحت من نفسها لان من زمان وده يكلم لميا بالموضوع وما فيه احسن من هالوقت
خالد:لميا بما ان الموضوع فتح نفسه انا ودي اسأل بعض الاسئله
لميا : لا واللي يرحم والديك ترى خلاص سرت اكره الاسئله وسيرتها
خالد: وهو يبتسم لا ياشيخه باقي قدامس الكليه يا شاطره والا خلاص بتسوين مثل بعض البنات بتعرسين وتقولين الاسره والبيت اهم
لميا :لا والله يا شاطر ماني من هالنوع وانا وعبير متفقين ندخل الكليه الصحيه بس الظاهر ان عبير اهلها ماهم براضيين
خالد: وانتي اهلتس موافقين
لميا : اكيد ما راح يرفضون
خالد من هم اللي ما راح يرفضون
لميا :مين يعني امي وابوي
خالد: لا يالشاطره امي وابوي اللحين فيه واحد رأيه اهم منهم
واللي هو رجلتس يا حلوه
لميا:انحرجت وهي تقول وايش دخله
خالد : لا ياحلوتي هو اللحين اللي له دخل وامي وابوي رأي فقط واظن ان سعود ما راح يوافق فغيري الفكره مثل صاحبتس احسن لتس
لميا : وهي تتخصر وليش ما راح يوافق الله يستر لا يكون من النوع المتخلف
خالد :وشهي صفات النوع المتخلفه بالنسبه تلس
لميا: لا يقول حرام وعيب وما يجوز
خالد:واللي يخاف من الحرام والعيب متخلف في نظرس يالمتعلمه
هنا لميا نزلت راسها وهي تقول ماهو بذا قصدي وانت فاهم قصدي يالدكتور واذا انت من اللحين هذا موقفك فاكيد ما من غيرك رجا
خالد: شوفي انا بس قلت رأي ويمكن يطلع رأي سعود غير ما حنا متوقعين وما يكون عنده مانع بس انا كان ودي ما تتحمسين واجد وتحطين في بالتس انه ممكن ما يوافق وترسمين لتس طريق بديل في حاله الرفض ....
لميا: وانت واش رايك بتخلي عبير تدرس في الكليه الصحيه والا لا
خالد:وانا واش دخلني في عبير
لميا :لا والله ياذكي ماهو هذا السؤال اللي تبي تسأله
خالد: اللي هو؟

لميا : خالد متى بتتقدم لعبير رسمي ؟
خالد: وهو يضحك والله انس رهيبه ومنتي بهينه وتقرين الافكار بس ما ودي اعرف رأييها بالاول؟
لميا : راييها في ويش بالضبط
خالد حبيبتي الكلام اللي بيننا بس كلام وبين الحريم فقط والبنت يمكن انها ما تبي وامها بتغصبها علشان كلام قديم ووعود قديمه ويمكن خاطرها في احد اقاربها والا ما تبي تخرج عن قبيلتها ومنطقتها والا انتي ناسيه انهم من من منطقه غيرنا ولهم عادات غير نا
لميا : لا يااخوي وياحبيبي ما نسيت ولا تقعد تقول قبيله ومنطقه وعادات ...عادتنا نفس الشي والحمد لله نسبنا ونسبهم يشرف والبنت يا اخي ميته على اليوم اللي بتجي فيه وتطق بابهم ولا تقولي جس نبض وما ادري واشهوا البنت تحبك يا اخي وما عاد الا بيطلع هالكلام من عيونها بس وين اللي يحس ويفهم
خالد: كل هالكلام كان بالنسبه له مثل الوقود اللي هو محتاجه لجل يمسك اول الطريق ويمشيه وهو واثق ومرتاح ...ايه يا لميا بس لا تنسين يا حلوتي اني لا زلت ادرس يعني ما بعد توظفت ولا استقريت ويمكن هالشي يكون له رده فعل عند البنت او اهلها
لميا : وما كنها سمعت شي من اللي خالد قاله وبادرته بسؤال خالد ما كان متوقعه ..خالد اسألك بالله انت لا زلت تحب عبير؟
خالد : اندهش من سؤال لميا وسكت فتره بسيطه وحط عينه في عين لميا وقال وانتي يالميا وش تشوفين
لميا : خالد انا ما اقصد شي بس انت لك مده ما عاد سألتني عنها مثل اول ولا عاد سرت ترسل لها معي هدايا مثل اول فلو انت يا خالد في غربتك شفت لك شوفه او ناوي على شي ثاني فارجوك لا تظلم عبير معك وانا بافهمها الموضوع بطريقتي واظن ان هالشي ما راح يأثر على العلاقات اللي بيننا وبين عمي ابو محمد وانا اللي يهمني اكثر عبير يا خالد ما ودي انها تتعلق فيك زياده وما يكون فيه نصيب ونجرح مشاعرها وانا قلتلك انها حساسه واجد.
خالد : وهو مبتسم ويطالع في لميا بنص عين ويقول يا قليله الخاتمه مبديه خويتس علي انا يا اخوتس ومشاعري انا مالها عندتس قيمه
لميا : يا بكاش افهمني انت رجال وما عليك من هالامور ما تاثر فيك لانكم يا رجال بلا مشاعر اما نحن يا نساءنعيش بالمشاعر والاحاسيس ولو ما احنا حسا سات وشاعريات وما قال عليه الصلاه والسلام ..<<رفقاً بالقوارير>> يعني قزاز لو انخدش او انكسر مستحيل بيتصلح او يرجع مثل اول فهمتني
خالد : خلاص خلاص يا ابله لميا فهمت بس وشهو الواجب
لميا يا خالد لا تتريق صدقني والله وهذا انا حلفت لك ان سافرت هالمره ما قد تقدمت لعبير رسمي ان ترجع تلاقيها لغيرك البنت حلوه وخلوقه وكل يتمناها
خالد : انصدم من كلام لميا ولا قد سبق وفكر بالموضوع من هالناحيه وكان متأكد ان عبير له بس لميا صادقه وش اللي يربطني بها كلا م وبس وبين الحريم فقط ......خالد اللتفت على لميا وقال لميا انا بصلي الفجر واروح اجيب الجريده واليوم تسيرين انتي وامي عليهم وتقولين لها ان فكرت مجرد تفكير ترتبط بغيري لا يكون موتهم على يدي وانا وابوي بنجيهم باقرب فرصه وقام رايح للحمام يتوضا بس وقف وهو مبتسم وقال للميا وهو لا زال مقفي بظهره وقولي لها بعد اني اموت بالاسود مع الاحمر ومن زمااااان ...
لميا: فرحانه مبتسمه ومتنحه وقالت لا عز الله انك استخفيت
وش دخل الاسود والاحمر
خالد وهو يفتح الباب بيدخل يتوضا انتي قولي لها وبس وارجعي علميني واش قالت واش ردت فعلها وبالحركات والسكون بعد
ويالله يا انسه روحي صحي امي وصلي ركعتين قبل الفجر
لميا تطلع من الغرفه وهي مبتسمه ومستغربه وفرحانه بنفس الوقت ان خالد لا زال حاط عبير في باله والبعد ما غير مشاعره
====================================
$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
starksa
نائبة المديرة
نائبة المديرة
avatar

عدد المساهمات : 957
تاريخ التسجيل : 19/03/2012
العمر : 23
الموقع : السعوديه

مُساهمةموضوع: رد: ~ ~ ~ (( أوراق من خريف الماضي )) ~ ~ ~    الأربعاء يونيو 27, 2012 3:27 am

البارت السادس



خالد وابوه وابو محمد محمد راجعين من صلا ة الفجر وابو محمد يحلف عليهم يتقهوون ابو خالد لا يا يرجال لا تقوله صادق ان قهوتك هالحين زاهبه
ابو محمد : أي والله انها هالحين زاهبه بتقهوى واروح بعدها لدوامي في الوزاره تعرف دوا السكر لازم اخذه بعد الاكل وبعد عندنا هاليومين شغل واجد وضغط فابكر لاجل انهيه وارجع على وقتي هيا يالله معنا الله يحيكم
ابو خالد : لا ابد يالغالي الله يحييك ويبقيك بارجع اخذلي غفوه واروح بعدها للدوام في البنك بس بغيتك في موضوع يا ابو محمد
ابو محمد: امرني يا ابو خالد
ابو خالد : ما يامر عليك عدو بس بغيتك تشوفلي من وقتك الفاضي بهالاسبوع واجيك البيت انا وخالد
ابو محمد: كأنه فهم على تلميح ابو خالد ...البيت بيتكم يا ابو خالد وابد امرني بس الو قت اللي يناسبكم تدقون الباب وتتفضلون ابد ما يحتاج مواعيد
ابو خالد: الله يديم فضلك يا ابو محمد يوم الاثنين بعد الاخير يناسب
ابو محمد: تم الله يحيكم وحرام علي يا عشاكم يوم الاثنين انه زاهب
ابو خالد: لا يا رجال تكفى ما نبغى كلفه وخساير واحنا نبيك بسالفه خاصه
ابو محمد انا حرمت ولا عاد لكم فكه وانا ماني بمضول عليكم بس احنا واياكم واللي يعز عليكم واعتبرها عزيمه خالد اللي حلف منها.
هنا خالد تكلم وبعد صمت: الله يكثر خيرك يا عم بس انا قد سبق وحلفت من عشاي عندك والسالفه اللي نبيك فيها خاصه وعائليه وانت سيد العارفين يا عمي
ابو محمد : والله اللي يرضيكم لكن ما تقدرون تعتذرون من العشا العائلي اماان خالد يجي بيتي ويطلع ما اكرمته فوالله انها قويه في حقي وحقه
ابو خالد: تم يا ابو محمد والله يجود عليك وبلا كلفه
هنا انفض الحوار وكل واحد توجه لبيته خالد وهو يلف على ابوه ويقوله الا يا ابوي الف مبروك
ابو خالد: الله يبارك فيك بس على ويش
خالد: بنتك نجحت وبنسبه عاليه بعد
ابو خالد : بعدي والله طلعت النتايج؟
خالد :ايه طلعت البارح بالليل وانا هالحين باروح اخذ لي جريده
ابو خالد : وشهو له الجريده؟ خلاص طلعت النتايج وما يحتاج!!!
خالد انحرج شوي وقال لا بس فيه خبر امس سمعت عنه وودي اقرا تفاصيله
ابو خالد: الله معك ......!!
خالد جاب الجريده ودخل غرفته وقعد يقلب اللين وصل للاسم الي هو يدور عليه ونط من السرير وراح للميا وطق الباب
لميا:فزت وخافت وراحت للباب وفتحته وطلت وشافت في وجهها جريده فتحت الباب زياده وهي تحاول تشوف مين اللي فاتح الجريده بوجهها شوي وخالد يسحب الجريد على تحت ويقول بوووو يالرقاده مسرع رقدتي
لميا : باندهاش من اسلوب خالد ووناسته ..خير خالد فيه شي
خالد : لميا تعالي واخذها من يدها وجلسها على السرير وهو يقول عبير نجحت وبتقدير ممتاز
لميا : واش دراك ؟
خالد يأشر على اسمها في الجريده ويقول يالله كلميها و بشريها
لميا لا والله ما اقدر استحي يرد علي عمي
خالد : ما عندها جوال
لميا : ما عندها
خالد تكفين لميا ودي نكون اول من يبشرها
لميا : ما كنك بديت تمون يالحبيب
خالد : والله انتس عجيبه ان تحاكينا قلتي نمون وان سكتنا قلتي لنا شوفاتِ ثانيه
لميا:لا لا تزعل ابشر وانت اول من يبشرها
لميا تطلب خالد جواله
خالد : وجوالتس
لميا : لا يا حبيبي انا ببشرها بجوالك انت
خالد يمد يده لجيبه ويطلع جواله ويقولها سمي
لميا : لا لا انت اللي بتدق عليها
خالد: لميا لا تلعبين باعصابي الله يرحم والديتس
لميا تجر ضحكه طويله وتقول يالذكي بامليك الرقم وانا باكلم
خالد يقله صبر :يالله يالله
لميا :......012400
خالد يمد الجوال للميا....
لميا: سكتت شوي بعدين قالت السلام عليكم
بيت ابو محمد......................
لميا :صباح الخير خاله فاطمه
ام محمد:ًصباح النور مين لميا
لميا : ايه يا خاله عسى ما ازعجتس
ام محمد : لا والله بس انتو كيفكم عسى ما شر
لميا وهي منحرجه من ام محمد : لا والله يا خاله بس بغيت عبير لها عندي بشاره
ام محمد : الله يبشرش باللي يسرش ثواني بادعيها لش
عبير :السلام عليكم
لميا : هلا والله وعليكم السلام يالله يا بنت عبد الله هات البشاره
عبير: وش بشارته
لميا : الف الف مبروك ممتاز يا عبير
عبير : قولي والله والنسبه
لميا عطيني ارقامتس واطلع لس النسبه
عبير : اجل اشلون عرفتي اني نا جحه بامتياز
لميا : هذي الجريده قدامي واسمتس منور فيها
عبير :ما شا الله عليكم جريده مع الفجر
لميا: والله الدكتور اصر الا انه اول واحد يقرا اسمتس و لولا الحيا والخوف من الله كان هو اللي مبشرتس بنفسه
عبيرتجمدت كل حواسها وشخصت ببصرها شوي ولولا مسكت اثيرلها اللي خلتها تشهق وتشهق وتبكي كان ما زالت على تسمرها
عبير فلتت السماعه وراحت غرفتها وهي تبكي بكا فرح وسعاده لا توصف
اثير تمسك السماعه وتقول لميا ايش فيها عبير
لميا : بسم الله منين طلعتي انتي
اثير : لميا قولي لي عبير نجحت
لميا : وبامتياز بعد
اثير : طيب اش قلتيلها بعد
لميا : ما قلت لها شي ليش اش حصل
اثير: لميا عبير طلعت تبكي
لميا:هههه ايه يالحبيبه هذي دموع الفرح
اثير: والنسبه كم؟
لميا: عطوني رقم الجلوس والسجل المدني واطلعها لكم الحين
اثير:ليش هي ما علمتش ؟
لميا:لا
اثير :خذي هذي هي عندي كانت مجهزتها من البارح بس غريبه ما ادري اش فيها
لميا وهي تأشر لخالد يكتب الارقام :يالله اعطيني اياها وربع ساعه بس وارجع اكلمس واعلمس بالنسبه
خالد يكتب الارقام وبسرعه البرق طلع لغرفته ولميا وراه وهي تضحك عليه
=

$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
starksa
نائبة المديرة
نائبة المديرة
avatar

عدد المساهمات : 957
تاريخ التسجيل : 19/03/2012
العمر : 23
الموقع : السعوديه

مُساهمةموضوع: رد: ~ ~ ~ (( أوراق من خريف الماضي )) ~ ~ ~    الأربعاء يونيو 27, 2012 3:27 am

البارت السابع


بيت ابو محمد

النسبه %97 يالمجرمه منين لتس هالنسبه اشك اشك اتنس تعرفين احد بالوزاره
عبير: اللهم لا حسد صلي على محمد يالحسوده
لميا: اللهم صلي وسلم عليه لا تخافين عيني بارده
عبير:هاه وش ناويه عليه أي قسم؟
لميا : والله متردده بس يمكن احياء وانتي ؟
عبير: لا خلاص قررت ان شاء الله كيميا
لميا :ليش اش معنى كيمياء مواحياء او فيزيا
عبير: اقدر اتخصص بعدها واكمل دراسات عليا واحقق اللي انا نفسي فيه وادخل المجال الصحي
لميا: يالخبيثه ولا تقولين لي بس يالله نسبه تستاهل اتنس ما تضيعين المستقبل وهو قدامتس فاتح لتس ابوابه
عبير: وانتي ليش ما تصيرين معي ونكمل سويه
لميا: لا ما اظن ان سعود يوافق
عبير: ليش هو معارض انش تحددين مستقبلش
لميا: لا بس ما اظن وبعدين تعرفين ان سعود بالشرقيه والتخصص هناك صعب وصعبه الانتساب فخليني على اللي انا ناويه عليه احسن لي وبعدين ما علمتس ؟
عبير: خير!
لميا : انا راح اسجل على طول فالشرقيه خالتي امس زارتنا وحددوا الملكه نهايه الاسبوع والزواج في عطله نصف السنه وامي تقول اننا نعطي سعود الاوراق وهو يقدمها لي هناك
عبير: ليش واش مستعجلين عليه انتي باقي صغيره واش هو له الاستعجال
لميا : والله ما ادري حاولت اني ااخر بس امي اصرت ان الوقت مناسب واني ابدا الكليه هناك احسن لي
عبير: ايه بس لا تزعلين مني لو قلت لش انش ما تضمنين نفسش لو تحملين يعني اشلون تكملين
لميا: وانتي يعني في ظنتس انهم مخليني لين اخلص الكليه لا يا حلوه هذا حلم
عبير: والله ما ودي اخرب عليش وما لش الا الدعاء والله يوفقش ويسخر لش سعود ويجعلش قره عينه يا رب
لميا : امين الله يسمع منتس
لميا لقتها فرصه انها تفتح معها الموضوع : الا وانتي يا عبير لو تقدم لش احد بتوافقين والا بترفضين وتكملين الدراسه
عبير: وبحسن نيه ومن دون تحسب لكلامها أي حساب مسبق:خليه يتقدم لي احد بالاول وبعدين يصير خير
لميا لقتها مناسبه وفاتحتها على طول بدون مقدمات "عبير خالد والوالد بيزورونكم يوم الاثنين ويتقدمون رسمي عبير خالد وده يعرف رأيس قبل يتقدم وما وده يصير فيه غصيبه والا اجبار وانتي اللي تقولينه يصير
عبير: كانها انخبطت على راسها وفهت ووحراره تتمركز في وجهها وقلبها يطبل
لميا:عبير والله ما ازعل ولا اخذ في خاطري فيما لو كان الرفض هو ردس اهم شي انتي وقناعتس ومستقبتلس
وهذي حياتس وخالد يقول انه ماللكلام اللي بين امهاتنا من زمان دخل في تحديد مصيرنا وانه انتي اللي تحددين وتراه بعد يقول انه يموت في الاحمر مع الاسود
""هنا عبير خلاص حست ان حرارتها وصلت درجه الغليان وانها ما عادت قادره تبلع ريقها ""
.............................
لميا: هاه يا عبير ترى ما عاد فيه وقت يعني من اللحين فكري مع ان خالد محرص علي ارجع له بالرد بس انتي لس مني مهله اللين بكره ويا ويلس لو ترفضين قسم بالله لاخنقس طبعا لميا ما قالت لعبير عن تهديد خالد لانها واضحه مثل الشمس انها موافقه
عبير: بعد فتره قالت للميا وكأن ودها تتأكد : وهو يا لميا مقتنع والا بس وده يحقق امنيه خالتي وامي
لميا: والله شوفي انا اللي شفته بعيوني وسمعته بأذوني انه الود وده هالشي يصير اليوم قبل بكره بس الرأي الاول والاخير لس انتي.
عبير بزياده استفسار: وتتوقعين يا لميا طول سنين الغربه اللي مرت عليه ما تغير ما ناحيتي ولا غير راييه يعني انتي عارفه القصد
لميا تقاطعها وتقولها مؤكده :والله يا عبير اني لو لاحظت عليه أي شي اني لابديتس عليه وحتى لو كان اخوي حتى ما عنده أي حركات نص كم من اللي نسمعها عن اللي يتغربون وجواله والله ما عمره دق وشاله وتهرب منا وانا بنفسي اخذته وفتحته والله اني ما شفت فيه شي من اللي انا وانتي خايفين منه
عبير قاطعتها وهي منحرجه: لا يا لميا لا تفهميني غلط والله ما قصدت هالشي
لميا: بالعكس من حقتس تسألين وتتطمنين والله اني ما كذبت عليتس بكلمه من اللي قلت
عبير: مصدقتش والله لا يحرمني منش يالغاليه
لميا وكأن ودها تستشف رد عبير:ولا يحرمتس من حبيب القلب خلودي
هنا عبير شالت الخداديه اللي جنبها ورمتها على لميا وهي تقول مصختيها ترى
لميا تضحك وتقول الا يا عبير بالله قولي لي اش سالفه الاحمر والاسود والله اني بديت اشك فيكم تصدقين بس ارجع واقول لا ان بعض الظن اثم
عبير: ما ردت عليها واكتفت بالابتسامه والحمره تعلو خديها
لميا : عبير اذا ما عندتس مانع انا ما راح انتظرتس الين بكره واخلي اخوي يقعد يقطع ورد الحديقه وهو سهران ويقول توافق ...والاما توافق انا راح ابلغه بانه يتقدم وهو واثق صح عليه والا لا
عبير: نزلت راسها وما ردت وبسرعه رفعت راسها وقالت ملكتش متى قلتيلي
لميا :يوم الخميس
عبير: يالظالمه ما يمديني اجهز لي شي البسه
لميا :بالعكس على قوله امي انتي لو تلبسين لو خيشه بصل طلعت عليس تهبل ..... عبير والله ان خالد محظوظ فيس كل شي فيس يهبل
====================================
ابو خالد ..والله يا ابو محمد حنا جيناك طلابه نسب وشرف لنا ولولدنا خالد وودنا ببنتنا عبير لولولدنا خالد وتراني قلت بنتنا لاني والله ما اعدها انا وام خالد الا مثل لميا بنتي وعسى الله يجملك ويجمل حالك وهذا ما جينا له وسلامة راسك
ابو محمد: سالم وغانم يابو خالد والجماله والطيب ناخذها منك وشرواك والبنت مثل ما انت قلت بنتكم قبل ان تكون بنتنا والله اني ما اعدك الا ابوها الثاني وخالد ولدنا والله اني اعده عين ومحمد ولدي العين الثانيه لكن لابد من مشاورة البنت وامها وودي اعطي جدها وعمها خبر خبرك شيبان ويحسبون لهالامور وان شا الله ما تشوفونها الانور
ابو خالد : خذ راحتك يا اخوي والبنت من حقها تعطي رايها ولا حن بماخذين عليكم في أي رد تردونه
ابو محمد:اشربو قهوتكم والله يحيكم وعلمكم ومالكم الا الطيب ان شاء الله
====================================
بيت ابو خالد""
لميا: والله ما اعلمك اللين تعلمني وش سالفه الاحمر والاسود
خالد : يعني بتلوين ايدي مالتس لوا ماني بقايلتس
لميا :طيب والكلام اللي عبير حملتني اياه اقوله لك

خالد :وش بتقول يعني موافقه وهذي اهم شي عندي غيره احتفظي فيه لاني باسمعه منها بعد الملكه ان انشا الله
لميا: اخس يالواثق طيب يمكن عمها والا جدها يرفضونك
خالد : وليش يرفضون
لميا: تعقيد قبلي وتخبط جاهلي
خالد :كلامك صح لو انا رجال مالي قبيله وعزوه ترفع الراس لكن وقبيلتي فخر وعز وشرف للنسب ما اظن كلامس صحيح
لميا: والله يا خالد اني اتمنى كلامك يصير هو الصحيح لان من خلال كلام عبير معي دايما عن قبيلتهم وخاصه جدها انه متشدد ومنحاز لاهله وربعه وقبيلته ولا يبدي عليهم احد
خالد: طيب وهذا شي يرفع الراس وشايب ينشرى بالفلوس اللي تهمه امور ربعه وقبيلته
لميا : فهمتني غلط اللي اقصده يا خالد انه صار مثل موضوعك انت وعبير كثير في قبيلتهم,,, وبنات ينخطبون من خارج قبيلتهم وجدها الله يكفينا شره يقوم الدنيا ولا يوافق ويهدد يقاطعون ابو البنت ويغرمونه ولا يعدونه من القبيله ويعاملونه معامله اللي عليه دم ولا له حق عند احد من ربعه يعني شي يخوف يا خالد
خالد وهو فاتح عيونه على وسعها ومو مستوعب اللي لميا تقوله: .
....لايالميا يمكن فيه مبالغه وش هالتخلف
لميا : علشان تعرف اني صادقه لا قلت لك لا تثق كثير... صحيح انا اظمن لك موافقه عمي ابو محمد ومن قبله موافقه عبير بس لا تنسى عمها وجدها...... وبدال ما انت قاعد وحاط رجل على رجل وفاغر على التلفزيون رح صل وادع ربك يسخر جدها وعمها
هنا خالد شال الخداديه اللي كانت وراه ورماها على لميا اللي نطت من اول ما شافت خالد يلف على ورى وطلعت مع الباب وهي تضحك بصوت عالي وتقول اش سالفتكم انت وعبير اسوي فيكم خير وانت واياها طايحين فيني ضرب بهالخداديات بس مقيوله من اول جزا المعروف سبع كفوف وتركت وراها خالد اللي بدا القلق وكلام لميا يفر في راسه
بيت ابو محمد
ابو محمد جالس على طرف السرير وام محمد بجنبه
ام محمد: وانت ليش تكبر الموضوع والله انه ما يستاهل وخالد والله اني اامن على بنتي معه اكثر من خوالها وعمانها لان الولد نعرف تربيته واخلاقه واهله والله انهم لنا احسن من اهلنا ووقفوا معنا مواقف ما وقفها اخوي واخوك
ابو محمد: يا فاطمه انا وانتي نقول هالكلام والا ابوي هالشايب وش بيقنعه والا اخوي حسن والله ان راسه ايبس من ابوي
ام محمد: ليش وحنا ويش مسووين بنزوج بنتنا صايع والا ضايع والا ماله اصل الا ما شاالله من افضل واعرق العوايل وصيتهم من اقصى المملكه لاقصاها واش انت خايف منه
ابو محمد : يعني كنش ما تعرفين قبيلتنا وعاداتنا وان البنت ما تخرج من قبيلتها وعيال عمها اولى بها
ام محمد : ومنهم عيال عمها نواف اللي باقي يدرس والله العالم كم يبغى له سنه الين يتوظف ويستقر والبنت كل ما زاد عمرها ينحسب عليها ماهي بمثل الولد
ابو محمد : والراي تراني والله اني محتار وما ودي بالفشيله من اخوي ابو خالد ولا ودي بها من اهلي
ام محمد : واذا عطيتك الراي تاخذ به؟
ابو محمد : والله انهو راي صايب ما رديته
ام محمد : اجل اسمع مني ................

$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
starksa
نائبة المديرة
نائبة المديرة
avatar

عدد المساهمات : 957
تاريخ التسجيل : 19/03/2012
العمر : 23
الموقع : السعوديه

مُساهمةموضوع: رد: ~ ~ ~ (( أوراق من خريف الماضي )) ~ ~ ~    الأربعاء يونيو 27, 2012 3:28 am

البارت الثامن

.
.
.
.
بيت ابو محمد
ابو محمد جالس على طرف السرير وام محمد بجنبه
ام محمد: وانت ليش تكبر الموضوع والله انه ما يستاهل وخالد والله اني اامن على بنتي معه اكثر من خوالها وعمانها لان الولد نعرف تربيته واخلاقه واهله والله انهم لنا احسن من اهلنا ووقفوا معنا مواقف ما وقفها اخوي واخوك
ابو محمد: يا فاطمه انا وانتي نقول هالكلام والا ابوي هالشايب وش بيقنعه والا اخوي حسن والله ان راسه ايبس من ابوي
ام محمد: ليش وحنا ويش مسووين بنزوج بنتنا صايع والا ضايع والا ماله اصل الا ما شاالله من افضل واعرق العوايل وصيتهم من اقصى المملكه لاقصاها واش انت خايف منه
ابو محمد : يعني كنش ما تعرفين قبيلتنا وعاداتنا وان البنت ما تخرج من قبيلتها وعيال عمها اولى بها
ام محمد : ومنهم عيال عمها نواف اللي باقي يدرس والله العالم كم يبغى له سنه الين يتوظف ويستقر والبنت كل ما زاد عمرها ينحسب عليها ماهي بمثل الولد
ابو محمد : والراي تراني والله اني محتار وما ودي بالفشيله من اخوي ابو خالد ولا ودي بها من اهلي
ام محمد : واذا عطيتك الراي تاخذ به؟
ابو محمد : والله انهو راي صايب ما رديته
ام محمد : اجل اسمع مني ................
====================================
$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$
ابو حسن : الله يحيي الساعة اللي جابتك يا عبد الله
ابو محمد : الله يحييك يا بوي ويبقيك والله لو تطلبني في الليالي السود لاسري لك
ابو حسن : الله يستركم ويحفظكم يا ابوي الا واش حال اهلك وراك وليش ما جيتوا جميع
ابو محمد: والله انا كلنا مشتاقين لكم والعيال ودهم يجون وغيرون جوا بس انت تعرف ما عندي اجازه قريبه وان شا الله الشهر الجاي نجيكم جميع
ابو حسن الله يحيكم يا ابوي ومحمد وخواته واش حالهم بدراستهم
ابو محمد وهو يفز وياخذ صينيه القهوه من امه ابشرك ناجحين كلهم وعبير بتدخل الجامعه هالسنه ان شا الله واثير طالعه سنه تخرج ثانوي ويكمل وهو يمد الفنجال لا بوه ويقوله سم يبه
ابو حسن: سم الله عدوك
ابو محمد : يكمل وهو يمد الفنجال الثاني لامه ومحمد هالسنه اول ثانوي وغدير طالعه سادس
ام حسن : وام محمد اش لونها
ابو محمد :طيبه واتسلم عليكم
ابو حسن وام حسن: الله يسلمك ويسلمها
ام حسن :الا يا ولدي ما به شي بعد غدير غدت عروس ما شا الله
ابو محمد : الله كريم يالغاليه وخلاص مقتنعين بالموجود والله يصلحهم ويرزقنا برهم
ام حسن: امين لكن يا ولدي الرجال لا كبر ما يشيله غير عياله وانت الله يهديك ناوي في كبرك تعجز هالولد الوحيد معك ولو عندك غيره ويتكافون عليكم يا امك
ابو محمد كل هالكلام ما عجبه وما وده يناقش فيه ويضيع الموضوع المهم اللي هو جاي لاجله
ابو حسن : الليله ان شاء الله عشاك والــم وبادعي اهلنا وجماعتنا
ابو محمد يقاطع ابوه ويقول : لا والله ما يكتب لي ذا الليله عندك شي انا مسافر ان شا الله ورحلتي عالفجر ولا ني برادك الشهر الجاي باجيك واهلي كلنا والله يجود عليك
ابو حسن :صل عالنبي ياولدي واستغفر ربك
: ابو محمد: عليه الصلاة والسلام ولكن انا جاي لكم بموضوع خاص وماشي و راي مشاغل ولاعندي فرصه ابد
ابو حسن : خير ياولدي وش عندك.......
بيت ابو خالد
ابو خالد : يا خالد الله يهديك واش عليه مستعجل اركد يا ابوي
خالد: والله يبه ودي بصراحه اسافر هالمره وانا على بينه وودي على طول اول ما ارجع اتزوج واستقر تعبت يبه والله اني تعبت
ابو خالد وهو حاس بولده بس وده يهديه وهو يقول: ما نبي نقلق العرب يا ابوك وابو محمد على الكلام اللي وصلني انه راح لابوه بالديره واكيد ان وده يكونون موجودين وقت الملكه او على الاقل يعطيهم خبر
خالد : الله يستر من هالروحه والله ان قلبي ناغزني منهالكن الله يسخرهم ويكتب الي فيه خير
====================================
ابو حسن:معصي ويهبى الا هو ياخذ بنتنا
ابو محمد:الله يهديك يبه ليش ايش اللي يمنع
ابو حسن:اللي يمنع يا عبد الله عادتنا وسلومنا
ابو محمد : واش هي عادتنا اللي تمنع يبه
ابو حسن: عاداتنا ان بناتنا ما يطلعون من عيال عمهم وعيال لحمتهم و حمولتهم
ابو محمد: يا ابوي عسا الله يبقيك بس هالشي لا يرضي الله ولا رسوله ولا نزل فيه من عند ربي شي
ابو حسن وهو لا زال ماسك نفسه ولكن كلام ابو محمد يفحمه
واش نقول لربعنا لا زوجنا بنتنا من عرب من اقصى المملكه واحن من اقصاها الاخر
ابو محمد : واش بنقول .... هذا نصيبها وجاها والولد ما شا الله ,ما يعيبه شي لا هو ولا ابوه ولا ربعهم .....وقبيلتهم والله انه يتنومس بهم وانت ادرى مني بهالشي وانت اللي عاشرتهم وتعرف طيب خصالهم وكرمهم اكثر مني .. ماهو بذا كلامك لنا يومك تغزي بفلسطين وكانو اكثر المجاهدين اللي معك من ربع ابو خالد وايش اللي يعيبهم عندك ذا اللحين والولد وابوه انا اظمنهم اكثر من نفسي
وبصراحه يا ابوي اني شاري الولد قبل لاهم يتقدمون ويشرون نسبنا
ابو حسن: ايه قولي الصدق ولا عاد تضحك علي وقول انكم متفقين وجايً تعطيني خبر وما غير
ابو محمد : الله يهديك يا ابوي لا تفسر الكلام على هواك ولا هو بحول الواقع يا ابوي انا ما بعد رديت للعرب وانا جاي اخذ رايك واستطيب نيتك وان طعتني تروح معي انت و هالغاليه ونتمم موضوع عبير همن نرجع الديره كلنا جميع
ام حسن : أي والله انه راي صايب وودي اصل الاعندكم واسلم عليكم وعلى حسن وعلى صالحه بنته وولدها
ابو حسن يقاطعهم وانا ماني برايح ولا رجلي بتطب الرياض وانتي ودش تروحين هذا هو ولدش توكلي معه هالحين
ابو محمد : لا والله يبه ما نطلع من هنا كلنا الا وانت راضي
ابو حسن : وفي قلبه نار تستعر ولكن به شي ما يدري وشهو قاعد يلجم لسانه لا يحلف ان هالزواج ما يتم وكل ما جا بينطق هالكلمه حس بشي يربط لسانه واخيرا قال الي انت تشوفه مناسب لبنتك سوه وانت ادرى مني بمصلحتها ولكن بكره لا صار لها شي من الامور الي انا خايف منها تراني خالي المسؤليه والله ما افزع لو كان يذبحها
ابو محمد اكتفى بأن نزل راسه وفي حلقه غصه مع انه ما توقع ان الموضوع يخلص بهالسرعه وتوقع انه ممكن بيحتاج امام المسجد لاجل يقنع ابوه بس الموضوع انتهى وخلاص ولا له داعي انه يجادل اكثر

بيت ابو خالـــــــــــــــــد
اليوم البيت قايم قاعد والكل على قدم وساق وام خالد الله يحفظها مثل النحله اللي تحوم وما غير تشرف على الترتيبات من غرفه لغرفه وقلبها يرفف من الفرحه ...اكيد وليش لا واليوم ملكه شمعه البيت ونوارته الدلوعه ""لمو"" لا وبعد ازيدكم من الشعر بيت وبكره ان شا الله شوفة خالد وعبير وعسى الله يتمم فرحهم
غرفه لميا:
نور المصففه:يا لميا يا حبيبتي اسبتي شوي لحتى أأدر خلصلك تسريحتك
لميا وهي تلعب في جوالها:هذا انا ثابته وايش سويت
نور:لا بئا تهزي راسك برضاي عليكي
لميا :ابشري خلاص وعلى دخلة عبير واثير وهم يقولون بضحك وفرح ((وين ركبتها وين ركبتها
لميا وهي تشهق بفرحه :واخيرا جيتوا طفشت
اثير: اللـــــــــــــــه ماشاء الله تبارك الله تهبلين تهبلين يا لميا يا حليلك يا سعود عز الله اللي ما بيمسي ذا الليل مثل العرب
لميا وهي تضحك بخجل وخدودها تحمر :لا صدق والله طالعه حلوه
عبير : تهبيلين ما شا الله عليش بس خليني اقرا عليش وهي تقرب الكرسي من لميا وتجلس عليه وتبدا بالقراءه
في مجلس الرجال
كانت الفرحه والسعاده باديه وواضحه على محيا الجميع وخاصه سعود وابوه وخالد وابوه والاخيرين كانت فرحتهم مضاعفه لان ابو محمد امس بلغهم بالموافقه وحددوا الشوفه بكره والملكه ان شاء الله الخميس الجاي يعني بعد اسبوع بالضبط
في هالحفل واحد بس اللي كان مهموم ويكابد ان الحزن ما يوضح عليه ويتصنع الضحكه والبسمه لاجل ما يخرب الفرحه ................
بيت ابو نواف قبل يوم......
ابو نواف: وانت يعني راضي انك تزوج بنتك وابوي ماهو براضي
ابو محمد : يا حسن الله يرضى عليك لا تزودها علي ترى اللي فيني كافيني
ابو نواف : واشهوا اللي فيك زوجت بنتك اللي انت واياها شريتوه بزعل ابوي
ابو محمد : يا حسن انا ودي تصير لي عون صرت لي فرعون واش فيك الله يهديك
ابو نواف: اللي فيه اني ما قدرت اقنع ابوي يجي الملكه لا بعد وازيدك حرم علي انا بعد ما احظر
ابو محمد انصدم ورفع راسه بقوه والتفت في حسن اخوه وهو جاحظ العينين وقال : أيـــــــــــــــــش
حسن : حس بالصدمه اللي تعرض لها اخوه فحب يخفف عليه :ايه بس انا بارسل لك نواف وأحمد نسيبي زوج صالحه وانت تعذر لنا من الجماعه وقول لهم ان ابوي تعب وانا رحت له
ابو محمد : يا حسن المشكله ماهي في التصريفه المشكله ان ابوي ماهو براضي
ابو نواف : اما من ناحية ماهو براضي فهو ماهو براضي عن الزواج ماهو عليك واما ان بغيت رأأي فوالله ان ما ودي ان عبير تتزوج من خارج ربعنا وعزوتنا ولكن انت واياها اخترتوا وخلاص
ابو محمد :وليش ما تحظر انت ليش يمنعك
ابو نواف: والله شف يا عبد الله هو ما حرم اني ما احضر نهائي هو خيرني وانا اخترت
ابو محمد : خيرك ؟؟
ابو نواف : ايه هو قالي يا احضر واوقف الزواج واحير عبير لنواف والا لا احضر فانا اخترت اني ما ازيد المشاكل وقلت له والله ما اقدر يا ابوي فحلف علي اني ما احضر
ابو محمد بلعها وهي مثل الحجر بس لانه ما يقدر يجبر بنته ولا يرد ابو خالد اللي حسبه اخوه لاجل عادات وتقاليد باليه وهدامه في نظره
بيت ابو خالد ....
واخيرا خرجت العروس ونزلت مع الدرج اللي بوسط الصاله ومعاها ثنتين وكانو ا ثلاثتهم كل وحده تقول الزين عندي بس الاكيد والواضح ان فيه وحده حلاها وزينتها اليوم غير... طبعاً كانت لابسه فستان عسلي درابيه من الصدر لحد نص الفخذ ومشكوك شك
بسيط وطبقات التل تغطي ما تبقى من فستانها وكان الموديل طبعا ماخوذ من فستان لسلمى الحايك في احد مهرجانات هليوود.... مكياجها جدا هادي ومميز بتدرجات البني........... وشعرها اللي كان كيرلي ودبوس الفراش الذهبي المزين بالكرستال كان يزين تسريحتها من الجنب
تمشي بهدوء وهي منزله راسها على زفه احمد الهاجري
كل القصايد والغنى==========
وكل المدايح والمنى==========
لاهلي وكل منهو حظر============
واللي تعنى لاجلنا===========
((طبعا للمعلوميه الملكه تمت في العصر وبحظور المعرس وابوه وخالد وابو محمد اللي كانو الشهود ))
طبعا السهره كانت ولا اروع والكل انبهر من العلاقه الوطيده اللي بين اهل ابو خالد وجيرانهم ابو محمد وخاصة ان عبير ابد ما فارقت لميا الا لما لميا دخلت على سعود
.................................................. .............
في المجلس الداخلي كانت ام خالد مجهزه كرسيين انيقين وقدامها طاوله مربعه ومغطيها مفرش تل عسلي من نفس فستان لميا ومزين اطرافه دانتيل ذهبي والورد الطبيعي يزين الطاوله وارجاء الغرفه كلها وريحه العود تملي المكان
كانت لميا جالسه و امها ترتب فستانها تتاكد من ترتيب الطاوله والورد وفجأه سمعوا صوت خالد وهو يقرب من الباب ويفتحه واول ما شاف لميا وامه ابتسم وقال وهو يلف على سعود اللي واقف وراه ::تفضل يا ابو علي حياك
لميا اول ما سمعت كلمة اخوها اللي واضح وش كان قصده منها وهو انه يحرج لميا على طول وقفت وهي منزله راسها وتسمع لامها اللي قاعده تهلي وتبارك وواضح من نبره صوتها السعاده وهالشي مد لميا بالشجاعه انها ترفع راسها وتناظر في الشخص اللي قرب منها وصار واقف قدامها على طول وجات عينها في عينه وهنا خارت قوتها المزعومه ونزلت عينها بسرعه وهي تلوم نفسها
سعود قرب منها و هو يقولها مبروك يا لميا
لميا : ووجهها صار مثل الجمر المولع :الله يبارك فيك
ام سعود:قربت من ولدها وفتحت له الشبكه
سعود كان ناوي يلبسها الشبكه كلها بس لما شاف قمه الاحراج اللي هي فيها تراجع عن قراره واكتفى بالخاتم وسحب يدها ودخل فيها الخاتم بكل رقه وبدون تردد رفع يدها لفمه وباسها
لميا هي فاتحه عيونها وفمها رفعت نظرها له وشافت في وجهه ابتسامه مع ضحكه ورجعت التفتت في اكثر واحد تتمنى ان الارض انشقت وبلعتها ولا شاف الحركه وشافت على وجهه نفس ضحكه سعود لكن اللي صار انه قرب منها ولفها ناحيته وباسها على جبينها وهو يقول مبروك يا ((حلوتي))
$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
starksa
نائبة المديرة
نائبة المديرة
avatar

عدد المساهمات : 957
تاريخ التسجيل : 19/03/2012
العمر : 23
الموقع : السعوديه

مُساهمةموضوع: رد: ~ ~ ~ (( أوراق من خريف الماضي )) ~ ~ ~    الأربعاء يونيو 27, 2012 3:29 am

البارت التاسع

.
.
.
.

سعود كان ناوي يلبسها الشبكه كلها بس لما شاف قمه الاحراج اللي هي فيها تراجع عن قراره واكتفى بالخاتم وسحب يدها ودخل فيها الخاتم بكل رقه وبدون تردد رفع يدها لفمه وباسها
لميا هي فاتحه عيونها وفمها رفعت نظرها له وشافت في وجهه ابتسامه مع ضحكه ورجعت التفتت في اكثر واحد تتمنى ان الارض انشقت وبلعتها ولا شاف الحركه وشافت على وجهه نفس ضحكه سعود لكن اللي صار انه قرب منها ولفها ناحيته وباسها على جبينها وهو يقول مبروك يا ((حلوتي))
$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$
ج9
لميا تناظر في خالد هي تقول وبصوت خافت الله يبارك فيه وعقبالك
خالد : ايه تكفين والله ما عاد فيني صبر خاصه بعد اللي شفته
طبعا لميا ولعت خدودها ونزلت راسها رغم ان الحركه بسيطه ولا تستاهل كل هالاحراج في نظر خالد وسعود بس هم واش عرفهم بحيا البنات والرجال دايما يحبون البنت لمن تستحي ويزيدون عليها لانها ترسم لهم لوحه ولا اروع منها واكيد "
فالحيا ما كان في شيئ الا زانه "
ام سعود تتقدم وتبوس لميا وتكمل تلبسها شبكتها وتستاذن وتطلع
ام خالد مسكت خالد من يده ولفت على سعود ولميا وقالت يا لله عن اذنكم بنخليكم تاخذون راحتكم شوي
خالد وهو يفلت ايده من امه ويشوف وجه لميا اللي تلون ميه لون وهي تناظر في امها برجا:لايمه انا باجلس معهم شوي الا اذا لميا ما ودها
لميا ارتاحت شوي بس ما دامت الفرحه وسعود ينط واقف ويقول مقفاك الله يرحم امك وراها يا بعدي نحن السابقون وانتم الاحقون ولا من هالحين بادعي عليك وعساها تخرب امورك كلها
خالد ينط واقف : لا لا تكفى الا الدعاوي وخاصه هالموضوع خذ راحتك يا بوي ... خالد يبتسم وهو يفتح الباب ويطلع مع امه يهمس لهم.... بس على خفيف هاه
بيت ابو محمد
اليوم شوفه خالد و عبير
عبير :والله اني متوتره وشكلي بابطل ما بادخل
اثير : يالغبيه وليش تتوترين وتخربين شكلش قدام الرجال بتطلعين كأنش بزر وانتي خايفه
عبير : اثير ما انتي حاسه باللي انا احسه والله ان كل خليه فيني ترجف
اثير :الا حاسه فيش وهذا وانتي بتشوفين اللي عشتي طول عمرش تتمنينه اجل لو واحد ما تعرفينه والامغصوبه عليه
عبير وهي تقاطع اثير :لا لالا الحمد لله الحمد لله
اثير: اجل يالله تشجعي وارسمي ذيك الابتسامه وانزلي بسرعه لان العصير جاهز والعرب يحترونش

مجلس ابو محمد:::
عبير وهي تدخل مع الباب ورى ابوها وشايله العصير وماتدري وين تروح على طول وقفت اول ما سمعت صوت رجال غريب يتنحنح بس لا ..لا ..ماهو غريب هذا صوته صوت خالد يعني انا واياه في مكان واحد ..والاكيد انه هالحين يطالعني ..ياربي وش فيها رجولي ما عدت قادره احركها .. وينك يبه.. وينك يا محمد الحقوني قبل لا يغمى علي )) ولا رفعت عينها ولا شافت شي غير الورد اللي يزين سجاده المجلس
ابو محمد يلف على بنته بعد شاف نظرات الاستنكار من خالد
ابو محمد بشيل صينيه العصير من عبير اللي كان المفروض تقدمها مع ان ابو محمد ما كان حاب الحركه بس ام محمد واثير اصروا فما صدق انها جات من عبير ووقفت ... شال العصير ومده لخالد ومسك عبير من ايدها وجلسها جنبه وهو يقول هذي عبيريا خالد
وما اظن انه قد امداك تنساها من وهي صغيره وهي دايما تلعب عندكم ومره هي واختك في بيتنا ومره في بيتكم واللحين يا ابوي الراي لك
خالد وهو شبه مفهي ويناظر في الملاك اللي جالس قباله عبير رفعت نظرها وتلاقت مع عينه بس بسرعه نزلتها وهي في قمه الاحراج وخالد يبتسم ويقول في نفسه وانا ليش مستغرب ما انا عارف من زمان انها حلوه و اللي اعرفه اكثر انها اختياري و من صغري وترجع الذاكره بخالد لورى ورى
====================================
((خالد وهو يلف ويشوف ايش اللي شد انتباه اخوياه وخلاهم يسكتون فجأه ويناظرون وراه
عبير وهي خارجه من بيتهم ورايحه لبيت ابو خالد وشايله معها صينيه بتوديهالام خالد
خالد جن جنونه وقبض على ايده بقوه وهو يشوف عبير اللي لابسه بنطلون شد اسود وعليه فستان علاقي قصير احمر وبلوزه بيضا والظفيره على جنب ومربوطه بربطه حمرا وباقي الشعر مفلول وواضح انه كثير وناعم وواحد من الاولاد يقول يا ليتني اتزوج هذي البنت اذا كبرت
طبعا خالد كان ذيك السنه في ثالث متوسط وعبير خامس ابتدائي ولكن عبير كان من صغرها يميزها غير جمالها وشعرها ...طولها وهذي اصلا ميزه في عايله ابو محمد كلهم
خالد وبدون ما يحس يلتفت في الولد ويتقدم له و يضربه على وجهه ويقول استح على وجهك يا قليل الادب
الولد وهو يحط يده مكان الضربه وينقض على خالد مثل الثور الهايج ""وانت اش دخلك لا يكون انك حاط عينك عليها ويشده من رقبه ثوبه خالد يدف الولد بقوه وهو يبصق عليه الولد هاج وبحركه سريعه ويبطح خالد على الارض ويلكمه ويلكمه وكل واحد منهم يسب ويلعن ويقول كلام مفهوم وغير مفهوم
الاولاد تجمعوا وقاموا يحاولون يفكونهم من بعض والضرب شكله حامي ومن قلب
هنا عبير وقفت وهي ترجف والصينيه في يدها وتصيح "خالـــــد....خالـــــد
خالد كان يسمعها وفي قلبه مشاعر متضاريه ما بين شفقه ومابين حقد عليها ليش تطلع بذا الشكل قدام الاولاد
الاولاد لما شافوها تتجه بسرعه لبيت ابو خالد وهي تبكي وتصيح صاحوا على الولد وقالوا له اهرب اهرب يا ويلك ابوه بيجي وكان ابو خالد معروف بحرصه الشديد على ولده ولا يسمح لمخلوق كان ان يمسه او يهينه ودايما يهدد الاولاد اللي خالد يشتكي منهم لابوه
هنا الاولاد كلهم هربو وشدوا معهم الولد اللي ما خلا في وجه خالد مكان ما جرحه باضافره وبعد خالد ما قصر فيه
خالد قام وهوينفض ثوبه ووجهه مجرح ويمشي وهو يترنح لين وصل البيت
عبير طلعت ووراها ام خالد ولميا وشافت خالد وركضت له
خالد لما شافها وهي تمسك يده وتبكي رفع يده وضربها على وجهها وقال لها يالله على بيتس ولا عاد اشوفتس من غير عبايه والله والله لاذبحتس
عبير حطت يدها على وجهها مكان الضربه وراحت تركض للبيت وهي تبكي بكاء هستيري وكلام خالد يتردد في اذنها مثل الصدى
ابو محمد : هاه يا خالد تسمح لعبير تطلع
خالدوهو يرجع من عالمه البعيد ...هاه سم طال عمرك
ابو محمد وههو يبتسم :سم الله عدوك ويلف على عبير من دون اعاده الكلام لخالد ويقولها خلاص يبه تفضلي وارسلوا لنا القهوه
====================================
اليوم غيــــــر .....اليوم ملكه خالد وعبير
الفرحه هي عنوان اليوم من بدايته وام محمد اصرت ان الملكه تكون مختصره على اهل العروس والعريس فقط رغم تذمر عبير واثير وكان ودهم يعزمون صا حاباتهم ولكن ام محمد ما حبت تكبرها مراعاة منها لمشاعر ابو محمد اليوم واضح ان نفسيته اليوم في الحظيظ ولكنه يكابر ويضغط على نفسه وهو يقول في نفسه ان شاء الله ان فيها خيره وتحرير لبناتنا من اضطهاد هالعادات المقيته
عبير اليوم غير..... مزود حلاها سعادتها اللي واضحه في عيونها
فستانها تل ارتكواز وبورد وردي بارز تغطيه طبقه تل خفيفه بنفس لون الفستان ماسك من على الصدر والخصر بقصه وماسكه من الخلف بمجموعه وردمن نفس القماش جاي الفستان على بعضه بموديل نافش بسيط وله ذيل طويل
شعرها كان تسريحه فرزاتشي بف من قدام وباقي الشعر مستشور ومخليته مسترخي ومرتاح على ظهرها وواضح طوله ونعومته ومنزله لها مجموعه خصل مبرومه على اطراف الوجه وحاطه لها ورده فوشيه من نفس الورد اللي بالفستان على جنب وقريب من اذنها الايمن
مكياجها كان مزيج من الارتكواز مع درجات الوردي
طول عبير الطبيعي رائع ومع ذلك لبست لها كعب عالي خلاها اميره بمعنى الكلمه وعلى قولتها كأنها تناظر الناس من فوق
لميا وهي تميل على عبير:عبير خالد وده يدخل ويشوفتس ويلبستس الشبكه واش رايتس
عبيروهي تشهق :لا ما اقدر وما اظن ان اهلي يوافقون
لميا : لا والله اجل واشهوا له اللبس والكشخه واخوي المسكين ما يشوفه
عبير: لا يالميا اهلي ما يرضون عندنا عيب البنت تطلع على خطيبها الا بيوم العرس
لميا : وش هالتخلف وتقوم من عند عبير وتروح لا مها وتساسرها
ام خالد تقوم وتطلب ام محمد وتكلمها على جنب
ام محمد تغير لون وجهها وهي تلتفت في عبير وترجع تكلم ام خالد اللي ابتسمت وكأن ام محمد قالت لها شي بسطها
============================
ام محمد وهي تكلم ابو محمد
ابو محمد : يا فاطمه ما يصير
ام محمد :لا والله الا اللي ما يصير ان البنيه تتزين وتخسر خساير على الفستان والتسريحه وما يشوفها زوجها خلا ص يا اخوي هو اللحين زوجها ومن حقه انه يشوفها وهذا شي من حقه والشيخ لا زال موجود اسأله بنفسك ولا تعقد الامور
ابو محمد بتردد :بس الناس موجودين واخاف يلحقنا كلام والا ابوي يدري ويزيد على زعله مني .. تدرين لا لا خلاص انا ماني براضي وخلاص
ام محمد : الا راضي وانت بنفسك مقتنع حتى من غير تسال احد وبعدين انا قلت لام خالد ان بعد العشا ام خالد وخالد يجلسون الين الناس كلهم يسرون وبعدين ا لولد يشوف عروسه
ابو محمد : خلاص خلاص انا ابطيت على العرب واللي تشوفونه مناسب سووه
في المجلس
خالد يرجع يناظر في جواله اللي ماسكت ويشوف الرقم ويبتسم ا ويرجع يحطه عالصامت ويرجع جواله لجيبه وابوه يمسك ايده بدون ما احد يشوفهم ويقول بحزم قفل الجوال
خالد حس ان ابوه انحرج من اتصالات يوسف اللي كان عارف ان الليله ملكة خالد ومن قهره انه ما قدر يجي للرياض عزم يحرج خالد ويتصل عليه وكان متوقع ان خالد بيقفل الجوال
خالد يطلع الجوال ويقفله ويرجعه وهو يناظر في العيون اللي قاعد تتفحصه وتدقق فيه وما اعجبه الوضع ورجع يناظر في ساعته ويناظر في الباب ووده ان الكل يروح لاجل يقدر يشوف عبير لان لميا كلمته وعلمته بالسالفه
واخيرا الكل سرى وما عاد باقي الا اهل ابو خالد.. خالد يناظر في ابو محمد بكل شوق وهو ينتظر الوقت اللي بيسمح له فيه يشوف اميرته اللي عاش عمره ينتظرها وينتظر هالحظه معها
ابو محمد يطلب من خالد انه يدخل مع محمد لان ام خالد واخته ينتظرونه داخل
خالد ما تردد لحظه انه ينطلق ورى محمد وكانه يحثه يسرع في الخطا
محمد يدق الباب وهويزهم على امه
ام محمد تفتح الباب وهي تقول محمد لا تدخل لميا هنا
محمد:يمه خالد معي بخليه يدخل
خالد : ما عجبه الوضع وحس بشوي ضيق بس مشاها وما له نيه انه يخرب على نفسه
محمد بناظر في خالد وهو يبتسم :تفضل يا خالد اهلك وامي داخل
خالد في نفسه :"" لا يا شيخ وانا كل هاذولي واش ابي فيهم والا بعد عيب عندكم تقولون اسم زوجتي قدامي ""
خالد يطق الباب وهو يسمع صوت ام محمد تفتح الباب وتقول تفضل يا خالد
خالد يدخل وهو يسلم وعيونه تدور وانصدم وتغير لون وجهه لما ما شاف احد غير امه وخالته ام محمد
ام خالد تقرب من ولدها وهي تسلم عليه وتبارك له خالد يرد عليها وهو حاس بشي مو بطبيعي
ام محمد تبارك لخالد اللي رد عليها بابتسامه مصطنعه
خالد رجع يناظر في امه وهو يسترجيها توضح له الامر
ام خالد تتسع ابتسامتها وهي تقول ام محمد بعد اذنس ازهمي لي لميا تسلم على اخوها وتبارك له
خالد يفهي وتتوسع نظرته في امه ولسان حاله يقول ""حلوة ذي وانا اش ابي فيكم سلموا علي وباركولي في بيتنا ""
ام محمد تطلع وتزهم لميا اللي كان واضح انها واقفه ورى الباب على طول جات وسلمت على خالد بحراره وباركت له وخالد رجع جلس على الكنبه المنفرده وشوي ويصيح وماهو بفاهم شي
لميا تميل على خالد وتقول شوي شوي على روحك يا اخوي لا تنفجر واش فيك منتفخ انتبه العروس لا تشوفك بهاشكل وتندم وتتحسر عل حظها
خالد..............والله يا لميا لاوريتس شغلتس بس نرجع البيت
لميا :وهي تجر ضحكه طويله وتتوجه للباب وتفتحه وتقول بعد اذنتس يا خاله
ام محمد : تفضلي يا قلبي خذي راحتش يمه
لميا تلتفت لامها وتغمز لها
$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
starksa
نائبة المديرة
نائبة المديرة
avatar

عدد المساهمات : 957
تاريخ التسجيل : 19/03/2012
العمر : 23
الموقع : السعوديه

مُساهمةموضوع: رد: ~ ~ ~ (( أوراق من خريف الماضي )) ~ ~ ~    الأربعاء يونيو 27, 2012 3:29 am

البارت العاشر


.
.
.
.
.
ام محمد تبارك لخالد اللي رد عليها بابتسامه مصطنعه
خالد رجع يناظر في امه وهو يسترجيها توضح له الامر
ام خالد تتسع ابتسامتها وهي تقول ام محمد بعد اذنس ازهمي لي لميا تسلم على اخوها وتبارك له
خالد يفهي وتتوسع نظرته في امه ولسان حاله يقول ""حلوة ذي وانا اش ابي فيكم سلموا علي وباركولي في بيتنا ""
ام محمد تطلع وتزهم لميا اللي كان واضح انها واقفه ورى الباب على طول جات وسلمت على خالد بحراره وباركت له وخالد رجع جلس على الكنبه المنفرده وشوي ويصيح وماهو بفاهم شي
لميا تميل على خالد وتقول شوي شوي على روحك يا اخوي لا تنفجر واش فيك منتفخ انتبه العروس لا تشوفك بهاشكل وتندم وتتحسر عل حظها
خالد..............والله يا لميا لاوريتس شغلتس بس نرجع البيت
لميا :وهي تجر ضحكه طويله وتتوجه للباب وتفتحه وتقول بعد اذنتس يا خاله
ام محمد : تفضلي يا قلبي خذي راحتش يمه
لميا تلتفت لامها وتغمز لها
$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$
ج10
ام خالد تطلب من خالد يغير مكانه ويجلس على الكنبه المزدوجه
شوي ولميا تجيب الاستريو وتشغل على زفه"" اميره الورد ""
وخالد مفهي وماهو فاهم وش اللي قاعد يصير
واخيرا وعلى كلمات الزفه الرائعه واللي بالفعل تناسب اميرة هذي الليله دخلت عبيروهي ما سكه بيدها مجموعه ورد بلون الورد اللي يزين فستانها بس طبيعي وهي تمشي خطوه خطوه وفي نفسها تلعن الساعه اللي وافقت فيها لميا واثيرعلى خطتهم وما تدري اشلون قدرت لميا تقنعها
خالد اول ما شاف زول الفستان مع الباب بدت الصوره توضح عنده وبدخلت عبير مع الباب على طول وقف وهو فاتح عيونه على وسعها وماهو بقادر يتخيل ان هالملاك اللي قاعد يتهادى قدامه اهي عبير حبيبته ومعشوقته الازليه
خالد في نفسه ""يارب ارحم قليبي والله انها ملاك سبحان الذي صورها يارب تحفظها يا رب ""
خالد وما زال مفهي ويناظر في عبير اللي خلاص حارت خطوتها ولا عادت عارفه اش تسوي واشوي وتصيح من الاحراج والكل يناظرها
لميا لكزت خالد وهي تأشره له اشاره تو خالد يفهمها
خالد يتقدم من عبير
عبير منزله راسها وما غير تلتفت وراها وتمثل انها تجر فستانها لمحت ثوبه الابيض من اسفل وبسرعه رفعت راسها وللمره الثالثه تلاقت عيونهم .. عبير هالمره ما نزلت عينها لان خالد على طول مد لها يده
عبير ما ترددت انها تمسك المسكه بيد وتمد يدها لخالد اللي مسكها بكل حنيه ولف راجع معها وجلسوا على الكنبه .......... الزفه لا زالت مستمره .............. ام خالد فتحت الشبكه لولدها ومدتها له
خالد ما حب يعيد حركة سعود ولميا واختار له حركه ثانيه لاجل يغيظ لميا اللي كان متوقع انها تنتظره يسوي نفس الحركه
خالد مد ايده للشبكه ولقط الاسواره وشبكها بايد عبير واكتفى انه يحظن ايد عبير بايده وهو يناظر في لميا
لميا ابتسمت لخالد وهي تقول يالله يمه نخليهم بروحهم شوي
ام محمد ترددت شوي انها تطلع بس شافت ان الوضع امن ولا يحتاج كثره تحريص وخاصه ان ام خالد اكدت على خالد لا يطول لانهم تعبانين واهل ابو محمد كذلك وانهم يحترونه ويرجعون للبيت سوى
الكل خرج و شريط الزفه الي كان من تجميع لميا لا زال يشتغل وبخرجتهم ابتدت اغنيه خالد عبد الرحمن ""حبيبي اسف ازعجتك"" بدون موسيقى طبعا لالتزام كلتا العائلتين
خالد وبدون تردد حط ايده تحت ذقن عبير ورفع وجهها لجهته تلاقت اعينهم وهي ملئ بكل مشاعر الكون الجميله من هيام وعشق ووله وحب وخوف وامل وحكت اعينهم الكثير والكثير من الكلام واستعادت الكثير والكثيــــــــر من الذكريات حلوها ومرها
خالد رفع يده لخلف راسها وقربها منه وقبل جبينها قبله طويله وهو يقول"" اسف حبيبي ""
وبعدها نزل عينه وناظرها وعيونها لا زالت تتنقل ما بين عينيه وهي تبلع ريقها بصعوبه من الحرج
خالد بهمس يناسب شخصيته الهادئه""عبير تذكرين اخر لقاء بيننا واخر مره شفتس فيها ""
عبير ..........................""وهي تذكر الكف اللي جاها من خالد وكانه توه الحين وحست بنفس حرارته على وجهها ورفعت يدها وحطتها على نفس مكان الكف اللي من تسع سنين
خالد ابتسم من حركتها وعرف انها تذكرت""عبير تدرين ليش انا سويت اللي سويته " لاجل هاللحظه اللي انا فيها هالحين واللي هي اسعد لحظه مرت علي في حياتي كلها ""وكنت حالف اني لاراضيتس بس بطريقه ترضيني وترضيتس والحمد لله وصار اللي طول عمري عشت اتمناه
عبير ............""وعيونها مليانه دموع بدون تساقط وكانها تقول لا ما راح انزل واخرب شي""
انتهت الاغنيه وابتدت بعدها ""دلعوتي ""
خالد وهو شفقان وبيموت ويسمع صوتها اللي ياما تمنى يسمعه بدون وسيط بس ما وده يستعجل على شي وخاصه انه باين انه زودها عليها الليله بس اللي خالد ما تردد يسويه وهو اللي من زما ن يتمناه دخل ايده في جيبه وطلع علبه صغيره وفتحها وسحب ايدها اللي كانت في حظنها ودخل فيها دبلتها الالماس بحرفين اساميهم ورفعها لفمه وباسها وهو يستنشق عبق عطرها واللي حس انه تغلل في كل خليه من خلايا ه.. ويودعها حبه اللي شاله سنين عمره وعمرها اللي مضى كله..................
عبير لما خالد طول وهو ماسك ايدها ومنحرجه من حركته وخاصه انه كان مسكر عيونه وكأن ما وده احد يزعجه
عبير ترددت بس جمعت ريقعها وبلعته بقوه واستدعت صوتها من اقصى مكان امكن له الوصول له :خالد
خالد هل تهيئ لي انها نادتني"" فتح عيونه وناظرها بكل حب وكانه يستجديها تعيد ما ظن انه سمعه
عبير :حست انه ما سمعها فعادت عليه :خالد
خالدواخيراسمعت صوتهاو ما هو باي شي قالته ....لا قالت اسمي
خالد:لبيـــه
عبير:ولع وجهها وبدا ريقها يتجمع بكثره وهي تبلعه بصعوبه وتنفسها اضطرب وقلبها شوي ويطلع من مكانه من اضطراب ضرباته نزلت راسها وقالت :خلاص استحي من ابوي طولنا
بيت ابو نواف
ابو نواف وهو قابض اصابع ايده بقوه والشرار يتطاير من عيونه:والله انه ما لقا الي يوقفه عند حده لا هو ولا بناته هالفلتانات
صالحه وهي تهز ولدها اللي في حجرها وتحاول تهدي الوضع :يبه الله يهديك والله انكم مكبرين السالفه وهي ما تستاهل وترى يا يبه ما فيها شي اذا زوجها شافها بعد الملكه لانها خلاص صارت هالحين زوجته
ام نواف : والله اني قد سمعت انه يجوز له يشوفها ويقعد معها بس ما يختلي معها
ابو نواف : لا والله ومن مين سمعتوا والا خلاص الحيا فسختوه
صالحه وهي متوتره من توتر ابوها :وبعدين ترى ما احنا متأكدين من شي يعني مجرد اعتقادات وحنا سرينا متأخر وما سار شي قدامنا ابد لاجل نهيج ونغتاظ ولا يحق لنا اصلا و بنتهم وهم احرار فيها
منيره اللي بتموت من القهر ان لها سبع شهور متملكه على ولد خالتها اللي تموت عليه والعادات محرمه عليها تشوفه او تكلمه مثل باقي صديقاتها اللي في الكليه تكلمت وهي تزيد النار :الا انا شفتهم وهم يجهزون شريط الزفه وسمعت لطخات من كلامهم انه بيسوون زفه بعد الناس كلهم يروحون ويلبسها الشبكه
ام نواف وصالحه يطالعون منيره وهم يتعظظون
منيره :ليش تتعضضون فيني ما قلت الا الي شفته وما افتريت عليهم شي
ابو نواف : والله ما الومهم بنات والحيا والعيب ما عاد له مكان عندهم وما الوم الا هاللي نحن عادينه كفوا ونماريبه بين اهلنا وربعنا وش بقى لنا من وجه عند ربعنا ذا الحين سود وجيهنا الله يسود وجهه
ام نواف : استغفر الله يا اخوي ما لك حق وانا اختك يظل اخوك الصغير ومحتاجك توجهه
ابو نواف : شايب وشيبه غطا وجهه ومحتاجني اوجهه عيب والله انها عيب
وفي هالوقت باب الفله انفتح ودخل منه نواف بلبس الكليه العسكري ورغم ان نواف وسامته عاديه جدا الا ان شكله في اللبس العسكري وطوله وجسمه الرياضي وعوارضه الخفيفه ومع النظاره الشمسيه تعطيه جاذبيه ونواف بطبيعته جنتل ويحب الكشخه والاناقه
نواف :السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
الكل رد السلام وهم يوقفون لاجل يسلمون عليه
نواف فسخ نظارته وتوجه لابوه ووقف قدامه باستقامه وضرب له تحيه عسكريه وميل على راسه وسلم عليه


الكل ابتسم من حركه نواف اللي دايم يسويها لابوه لانها تذكره بقدوته في ذلك لمن كان ابو نواف احد جنود الوطن البواسل ومن المرابطين في الجبهه الشماليه في حرب الخليج قبل ان يحال للتقاعد ونواف من صغره وهو يقول باصير مثل ابوي
الكل قام يهلي ويسهل بنواف والجوا اللي خلقه نواف انساهم جو الزعل من عمهم ابو محمد
يوسف وهو حاظن خالد الف الف مبروك وعقبال الفرحه الكبيره ان شاء الله برجعتك وتخرجك وزواجك
خالد:الله يبارك فيك ويسمع منك يا يوسف والله اني بديت احس بالملل والاحباط من هالدراسه والغربه
يوسف وهو يضحك : لا ياخوي عادي هذي اعراض العرس بدت
خالد:هههههههههههه
يوسف:تكفى يا خالد ما عاد باقي الا هالسنه شد حيلك خلص وارجع مره وحده وانت رافع الراس
خالد : يوسف انت ما تدري وش كثر الغربه تتعبك نفسيا وجسديا
يوسف وهو يبتسم :لا خلاص هالحين ما عاد لا نفسيا ولا جسديا لا من طقك الشوق ما عليك الا تدق على حبيبه القلب والهم كله يروح اسأل مجرب ..قالها لخالد وهو يغمز
خالد تذكر شي وفز وهو يقول ليوسف تخاويني ؟
يوسف على وين ؟
خالد مشوار قريب ؟
يوسف لا يا بعدي انا باروح اجهز اغراضي واشوف للنواقص نبي بعد باتسر ان شا الله نطلع نخيم واش رايك تلايمنا
خالد : لا يا شيخ وتوك تقول
يوسف والله كنت ناوي اطول السهره معك واقولك بس الظاهر انك مشغول وهذا انا قلتلك وانت بكيفك
خالد :ومتى طلعتكم ؟؟
يوسف : بعد باكر ان شا الله عالفجر وحن محركين
خالد : خلاص اجل تمرني
يوسف : okوبيننا اتصال
خالد :يالله انا استأذنك اجل في امان الله
يوسف : بحفظ الرحمن
خالد على طول توجهه لمحلات الجوالات واشترى جوال وطلع للبيت وهو ناوي من الصبح يروح لمركز الاتصالات ويطلع شريحه جديده
==============================

بيت ابو محمد
عبير : الحمد لله انقبلت كل اوراقي وبعد اسبوعين مقابلتي
اثير :يعني قبل سفر خالد والا بعده؟
عبير حست بمثل النغزه بقلبها وزادت ضرباته والتفتت في اثير وعيونها تلمع :والله ما ادري
اثير :تتوقعين بيجي يشوفش قبل لا يسافر
عبير وهي تهز راسها بالنفي :بعد ما ادري
اثير :طيب ليه ما تسألين لميا
عبير : اسألها عن ايش ؟
اثير :متى بيسافر وهل ممكن انش تشوفينه قبل لا يسافر
عبير وهي توسع عيونها في اختها : لا والله ..تخيلي بس اسويها الله لا يفضحنا
اثير :وايش فيها من فضايح زوجش ومن حقش تسألين عنه
عبير : اقول تلايطي احسن لش وعسا الله يرحم ابوي وعمي وجدي على ايدش انتي وافكارش
اثير : واش دخل جدي وعمي
عبير : اذا على زواجي من خالد ودخلتي عليه سووا لنا سالفه اجل لو اسوي اللي انتي تقولين عليه وايش بيصير
اثير : وهم اش دراهم انش كلمتي لميا والا ان خالد جا وسلم عليش قبل لا يسافر
عبير اوجعها قلبها من طاري السفر وسكتت وهي تنزل راسها وبدون ما ترد على اثير
=============
خالد من الصبح راح لمركز الاتصالات وطلع شريحه باسمه وركبها بالجهاز اللي شراه وضبط الجهاز ورجعه بكرتونه وراح لتغليف الهدايا وطلب التغليف يكون اسود بشرايط حمرا وحط معاه بطاقه وكتب فيها بخطه
---لا املك شئ مميز اهديه لك
------ولا املك كلمات لم يستعملها البشر من قبل لاتوجك بها -------------لكني املك قلباً يحمل لك كل معاني الحب والعشق للابد..
خالــــد
==========================







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
starksa
نائبة المديرة
نائبة المديرة
avatar

عدد المساهمات : 957
تاريخ التسجيل : 19/03/2012
العمر : 23
الموقع : السعوديه

مُساهمةموضوع: رد: ~ ~ ~ (( أوراق من خريف الماضي )) ~ ~ ~    الأربعاء يونيو 27, 2012 3:30 am

البارت الحادي عشر
.
.
.
.
.
خالد توجه للبيت وطلب من لميا تساعده بالي هو ناوي يسويه
لميا تتصل بعبير وتطلب منها بعض الاكسسوارات لاجل تلبسها في زياره سعود لها اليوم وهي توعدها انها راح ترجعها باسرع فرصه
عبيروهي مستغربه من اصرارلميا ان عبير تنتظرها على المغرب لاجل ترجع لها الاغراض حطت اغراض لميا اللي طلبتها منها في السله
لميا ما خذت منها الا الخاتم والباقي كان لاجل اللعبه تضبط وعبير ما تحس بشي .
لميا كانت كاشخه وجاهزه ومجهزه الحلى والعصير والفاكهه وتنتظر الوقت اللي بتدخل فيه على سعود وهي متوتره ومحرجه لانه اول لقاء بعد الملك
لميا كانت لابسه تيوربيج عباره عن بنطلون رسمي وجاكيت طويل لنص الفخذ بازرار كبيره ومزينه الجاكيت بدبوس ورده حمرا على الجنب (( لا تلوموني ما اعرف اوصف زين بس ترا اللبس رائع جداً ... شكلي خربته بوصفي السيئ))
ام خالد :لميا
لميا تفز من مكانها :هاه وش فيه
ام خالد تبتسم :ياقلبي ماله داعي التوتر والله انه ينحط على الجرح يبرى ادب واخلاق عاليه وشهامه ماهي الا في الي تربى تربيته
لميا وجهها مولع جمر :اكيد تمدحين ولد اختس
ام خالد وهي تتنهد:الحمد لله اللي تفضل علي وشفتس انتي واخوس ناجحين ومتوفقين بازواج صالحين ورافعين راسي وراس ابوكم الله يتمم على برجعه خالد بشهادته ورافع راسه الله لا يحرمني شوفه ذاك اليوم ونزلت دموع عيونها
لميا تلم امها وهي تتنهد لا تبكي وتخرب مكياجها
ام خالد :لميا ابطيتي على سعود وهو يحتريتس بالمجلس روحي يمه الله يسعدتس ويهنيتس
لميا بحرج وتوتر شالت صينيتها ودقت الباب ودخلت المجلس
سعود اول ما شاف زول لميا وقف وهو يبتسم
لميا سلمت وهي منزله راسها وحطت الصينيه على الطاوله ولفت راجعه تجيب عربيه القهوه اللي هي مجهزتها لانها قالت للشغاله لاا شوف زولتس تتمخطرين عندي فاذبحتس
سعود انصدم من خروج لميا السريع وجا في باله ميه طاري بس كذب شيطانه وهويشوفها ترجع وتدف عربيه القهوه وتوقف قدامه وهي تشهق وتقول اسفه نسيت العصير
شالت الصينيه ومدتها لسعود وهي لا زالت منزله راسها وتتحاشى عينها تجي في عينه
سعود اعجبته كل هاللخبطه اللي هي فيهاو زادها حياها روعه في عينه
مد ايده وشال الصينيه بكبرها وحطها على الطاوله مره ثانيه ولميا مندهشه من الحركه ولكنه فاجأها بمد كفه لها يطالبها بالمصافحه
لميا رفعت راسها وطالعته وانحرجت من نظراته ومدت يدها وصافحها وشد على يدها وهو يقول لها اشلونتس لميا

لميا بحرج شديد وهي تحاول تسحب ايدها بدون فايده :الحمد لله
سعود وبسرعه فلت ايدها ومد ايده للعصير وهو يقول هاللحين جا وقت العصير
لميا وهي فاتحه عيونها من حركته وتطالع فيه
سعود :لميا ليش تطالعيني كذا
لميا كسرت عينها ونزلتها وجات بتجلس لكن سعود وقفها وهو يقول :وين وين وهو يقوم يمسك ايدها ويلفها تجلس جنبه
لميا خلاص فهت وهي تحس انها نشفت وما عاد فيها قطره دم من حركته
سعود : لميا انا احب انتتس تجلسين جنبي وتكلميني وعينس في عيني مو في الارض
لميا :.........................."ولا كلمه"
سعود: لميا انا اليوم ماشي للشرقيه وودي انا نكون على اتصال وخالتي اعطتني اوراقتس وقالتلي على كل شي بس هذي حياتنا نحن واحنا اللي نحددها انا ودي انتي اللي تطلبيني و اللي انتي تبينه اسويه وانا واثق اني سمعته منتس
لميا:...........................
سعود :لميا هذا رقمي ويمد ايده ويسحب كفها ويحط الكرت فيه ويسكرها ويسحبها لفمه ويبوسها برقه
سعود : لميا ودي اسمع صوتس قبل لامشي ممكن
لميا : ترفع راسها وتناظر في عيون سعود اللي واضح انها شفقانه لسماع صوتها وتستجديها ولو بكلمه
لميا جات بتتكلم ولقيت لسانها يابس وريقها ناشف وقامت تتبلع وهي تدور لريقها
سعود : وهو يناظرها بكل حب خلاص يالغاليه انا ماني بطماع لاني واثق اني باسمعه اكيد واكيد انس بتتصلين فيني ..صح ويبتسم
لميا :تبتسم وهي تهز راسها بالتاكيد
سعود: قام واقف وهو يتحسس لجيبه يتاكد من اغراضه ويطلع مفتاحه وهو يقول يالله يالغاليه فمان الله دعواتس
لميا : ما هان عليها يطلع وهي ما طيبت خاطره بكلمه استجدت ريقعا يبل لسانها ووقفت وهي تقول بصوتها المبحوح اللي يميزها هي وخالد ""سعود""
سعود وكانه انلسع بشوط كهرب من سماع اسمه بصوتها الخلاب:
"يا عيون سعود "
لميا تنزل راسها وهي تقول :الله يحفظك وطمني عليك لاوصلت
سعود :والفرحه ماهي بسايعته :من عيوني يا عيوني بس ما اعرف رقم جوالتس والا تدرين مالتس هم هذا رقمي عندتس دقي علي دقه واقفلي وانا باعرف انتس انتي...... سعود وهو لا زال واقف مقابل لميا اللي منزله راسها قرب منها ولميا رفعت راسها ولا حست الاو هو يطبع قبلته الحاره على خدها ويطلع بسرعه
لميا ولعت من الاحراج وقعدت على الكنبه اللي وراها وهي مفهيه وحاطه يدها على خدها اللي لا زالت تحس فيها بحراره انفاس سعود
بيت ابو نواف
نواف يبخ بخه اخيره من عطره المميز" الكرد" وهو يلقي على نفسه نظره اخيره في مرأة غرفته ويبتسم من شده اناقته ويقول :لا اكيد الليله الصيد وافر
واول ما طلع من غرفته التفت وشافها واقفه وهي تمثل انها تنظف الزهريه اللي في سيب الغرف واواضح انها كانت تنتظره وهو عارف ومتأكد من هالشي بس حب انه يستفز مشاعرها شوي فالتفت فيها وهو يقول :هاه ناني اشلونش
ناني وهي متشققه من الوناسه وتطالع بأعجاب :الهمد لله انتي كيفك نواف
نواف مطنش سؤالها وهو يقول اش رايش بالكشخه ..تمام.. وهو يرجع يركز عقاله و ينسف غترته
ناني وهي هايمه : هلو كتير يزنن
نواف يواصل استهتاره واستفزازه لها وهو يقرص خدها :انا اعرف انا ازنن وانتي كملي شغلش امي لا تشوفش تسولفين معي تقص ارقبتش
ناني تحط يدها على خدها بهيام وهي تتنهد
نواف ينزل مع درج الصاله وهو يدندن ويطالع في صالحه اللي قاعده تلف وتدور وكأنها مضيعه شي
وترجع تلتفت في نواف وهي مشغوله وتسأله :نواف بتطلع؟
نواف :اوف كورس
صالحه :نواف انتظر شوي أحمد هالحين جاي وبأروح معاه
نواف :وهو يدور على معاذ الصغير :وين معاذ
صالحه :مع منيره فوق تلبسه
نواف :واحمد بيتأخر لاني مواعد الشباب وما ودي ابطي
صالحه :لا حبيبي هالحين جاي اقل من عشر دقايق ان شا الله وهو هنا
نواف وهو يبتسم ويغمز :والله الاخت مره مستعجله
صالحه :نواف تحشم وبلا تفاهات انا قصدي انك تنتظره وتقفي لنواف بعصبيه وهي ترجع تدور للشي الي هي مضيعته
نواف يقرب منها وهو يلم راسها ويبوسها :والله اني امزح معش وبصراحه والله اني زعلان عليش وما ودي تروحين كنتي ماليه علينا البيت انتي وموذي الصغير
صالحه وهي تتخصر وبزعل مصطنع :نواف لا تدلعه هالدلع صراحه والله اني بديت اندم اني سميته هالاسم بسبتك
نواف وهو يجر ضحكه:حبيبي هو والدلع وانتو اش دخلكم خاله وادلعه على كيفي حتى لو سميتيه اسم ثاني بادور لي دلع خاص
منيره تنزل وهي شايله معاذ بين ايديها وتقول اش عندكم
نواف :ابد سلامتش هات الموذي الصغير وروحي جهزي القهوه والشاهي الرجال على وصول
منيره وهي تمد له نواف وبزعل من اسلوبه :جهزتها من زمان وحطيتها بالترامس في المجلس
نواف :تهبين انتي وترامسش روحي حطيها بالدلال بسرعه
منيره وهي تتخصر :لا والله لا تقوله صادق بس
نواف وهو يطير الشرار من عيونه ومعاذ بين يديه :تروحين والا ....
صالحه : الله لا يبلانا انتم واش فيكم مجانين خلاص يا نواف جهزناها وخلاص ماله داعي التشرط حقك
نواف : قسم بالله لو ما تروح وتسوي الي قلت لاذااليوم يغدي من اسواء ايام حياتها
منيره وهي معصبه :طيب خلاص خلاص لا تصارخ تسمعك امي ويصير الي كل مره يصير وراحت على طول
صالحه تلف على نواف وهي مكشره وتشوفه يبتسم
وانت واش فيك عليها ما تشوفها الاوتناقرها وما كنها اختك وتبيعتك بعد
نواف وهو مدنق ويلاعب معاذ:خليها احسن .......ورجع وهويلتفت في صالحه وهو يقول تدرين انه ماعاد باقي على زواجها الا ثلات شهور فخلينا نستفيد منها قبل لا تروح ويستفيد منها غيرنا
صالحه وهي عارفه ان مشاعر نواف عكس كلامه وانه حزين على فراقها بس ما وده يبين ذا الشي وكأنه نقص في رجولته :نواف بس على الاقل خلها تتزوج وهي تتذكرك بكل خير بدل ما انت واياها مناقره
صوت الجرس يعلن عن وصول ابو معاذ
نواف وهو يلتفت في صالحه ويقول :وين ابوي واخواني الرجال وصل
صالحه وهي مبتسمه :ابوي بالمجلس وامي معاه واخواني يلعبون مع عيال الجيران بملعب الحاره
نواف : والله ان ابوي حط لهم الحبل عالغارب ومهيتم وين الضرب اللي كنت اكله وانا في سنهم لاجل اصير رجال على قولته
صالحه تبتسم وتتنهد وهي تناظر في اخوها وهو يتمتم وهو ماشي للمجلس وتنادي على الشغاله تجي تساعدها في ترتيب اغراضها :نــانــــي
$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
starksa
نائبة المديرة
نائبة المديرة
avatar

عدد المساهمات : 957
تاريخ التسجيل : 19/03/2012
العمر : 23
الموقع : السعوديه

مُساهمةموضوع: رد: ~ ~ ~ (( أوراق من خريف الماضي )) ~ ~ ~    الأربعاء يونيو 27, 2012 3:31 am

البارت 12__13

.
.
.
.
.
.

بيت ابو خالد
سعود بعد ما طلع من عند لميا وهو ماخذ له جرعه خلت كل خلاياه تنتعش يتصل في خالد
خالد :هلا والله بالنسيب
سعود وهو شاق الابتسامه:هلا وغلا فيك .. السلام عليكم
خالد :وعليكم السلام.. وينك ؟
سعود توني طالع من عندكم وانتظرتك وطولت وينك؟
خالد :انت هالحين فينك بالظبط
سعود هالحين اذن المغرب وانا باصلي في الجامع اللي بحيكم
خالد :تمام وانا جاييك هالحين
لميا وهي تطلع لغرفتها وهي لا زالت تحس بالتوتر
اخذت جوالها وسجلت الرقم وجات للاسم وترددت واش تحط هي لا زالت تفكر سمعت امها تناديها فسجلت على طول ""سعود""
ونزلت ولقت امها تكلم بالتلفون وهي تاشر للميا وتقول هذا هي جات وسلمي عالجميع
لميا تشيل السماعه وهي تسلم
عبير : وعليكم السلام ...اكيد من لقى احبابه نسى اصحابه وهي تضحك
لميا وهي لا زالت محرجه وماسكه خدها بيدها وكانها تبردها وكانه كف مو بوسه :والله اني هالحين نازله بأكلمتس بس انتي دايما مطفوقه
عبير : لا لا تتهربين الا قولي الدموع اربع اربع
لميا وهي اصلا متوتره ومشاعرها هايجه وماهي بناقصهه تعليق لانها فعلا حزينه وما تدري ليش فحبت تسكت عبير ومافيه طريقه الا انها تهاجمها بها السؤال :اذا انا على سعود اللي بالشرقيه دموعي اربع اربع اجل انتي على الي بيروج كندا كم بتكون؟
عبير :وجات الغصه وسدت حلقها ولا قدرت ترد على لميا وسكتت وهي تحاول تبلعها
لميا :حست انها افحمت عبير وهي تقولها بتصريف عبير انا الحين مره مشغوله وباروح اصلي اكلمتس انا بعدين
عبير :وبدون رد سكرت السماعه
لميا :وهي تتنهد الله يعينك يا خالد على حساسيتها الزايده
=========================
خالد وسعود وهم يتعانقون عناق حار وسعود يقول لخالد :ترجع لنا بالسلامه ان شاء الله والله يوفقك وتتسهل وانا اخوك
خالد وهو لا زال ماسك ايد سعود ويصافحه الله يسلمك ويسمع منك ان شا الله وانت بعد بالتوفيق الله يسهل دربك
سعود :يالله يا خالد استأذن ما ودي اتأخر وبكره عندي دوام وودي اوصل بدري بس ماكان هاين علي اروح من غير لاشوفك واودعك قبل سفرك
خالد : اصيل يا سعود والله معاك يالغالي ودعواتك يا اخوي
سعود : الله يوفقك ويهونها عليك
وكل واحد منهم سلم على الثاني سلام اخير وسعود ركب سيارته ومسك خط الشرقيه "الله يستر عليه"
======================
في طريق عبد الله
نواف في سيارته وهو يكلم بالمايك
نواف :هلا علي
علي : اهلين نواف هاه افراج هالاسبوع
نواف وهو يضحك :ابشرك طول الاسبوع وانا بالع لساني خوف لا يعاقبني وينفذ تهديده ويحرمني من الطلعه هالاسبوع
علي : اجل الحمد على السلامه وانت الحين وينك بتجي ؟
نواف :اكيد انا هالحين قريب من موقعنا المعتاد انتم وينكم
علي : تونا راجعين من الثمامه
نواف وهو متحسر ووده انه كان معهم : ومن الي معك
علي :ومن غيرهم المعززين حقيني :تركي وسلطان
نواف :طيب وين ناوينها الليله
علي :والله براسك يا ابو حسن
نواف :خلاص اجل انا بانتظركم في المقهى وبعدها نتفق وين نروح
علي :اُعتمد طال عمرك
نواف وهو يضحك :لا واللي يرحم والديك لا عاد تقولها ترى طقت كبدي منها من كثر ما نرددها بالكليه
علي : ايه يالبكاش هالحين طقت تسبدك منها والا باتسر لا صارت النجمه على تستفك بطقق بها تسبود الجنود الضعوف
نواف :ههههههههههه يالله يالله لا تطولون انا احتريكم
علي : ok
========================
لميا في غرفتها وهي ماسكه جوالها بين يديها ومتردده ترسلها والا ما ترسلها وبعد فتره تشجعت وضغطت على ارسال وهي مغمضه
سعود وهو يكلم اخوياه بالمايك ويتحلف فيهم لو يتعشون قبل لا يجي وسمع نغمه تنبيه وصول مسج
رفع الجوال وضغط عليه وهو يشوف رقم غريب
انهى مكالمته وهو يوقف عند محطه ساكو وينزل يشتري له مويه وعصير رجع ركب السياره وفتح المسج وهو لا زال واقف يعبي بنزين
""يكفيني منك ....بسمتك...
واغلى الهدايا....ضحتك...
ما بي كثير
حلمي انا ماهو كبير ...
البسمه تكفيني شعور..
والضحكه ترضيني غرور..
مابيك تهديني عمر
ومابيك تغريني بقمر
يكفيني مكانتي ~~بدينتك
ومرتاح ولو كنت الاخير
((لا تنسى طمني اذا وصلت ))
سعود عاد وقرا الرساله مره ثانيه وثالثه وما وقف قراءه الا لما ازعجه هرن السياره الي واقفه وراه
سعود تحرك شوي وابتعد بس ماهو بكثير ووقف وهو يسوي للرقم حفظ وهو يمسك الخط ويكمل طريقه
بيت ابو خالد :خالد يدخل على لميا غرفتها بعد ما استأذنها وهو يقول الله الله بدت حركات الغرام واحزان الفراق وش فيس منعزله
لميا وهي تناظر في خالد وباستنكار :وش انعزاله توني مصليه ومغيره وبانزل وش فيكم انت ومرتك علي
خالد :مرتي ..عبير!!يالبيه يالطاري واش مسويه فيتس هي بعد
لميا وهي تفتح عيونها :يا اخي استح لا تقعد تتغزل فيها قدامي
خالد : استحي ليش وش قلت انا واذا ذالكلمتين عندتس غزل فاضح اجل اللي قاله سعود لي قبل شوي اش اسمه
لميا :تحط يدها على فمها وهي تشهق بصوت واطي
خالد :هههههههههههه اجل اكيد صار بلاوي هههههه
لميا : خالد لا جد اش قالك هالدب
خالد :هههههه يا حليلك ياسعود انت تتغزل و هي تقول عنك دب هههههه
لميا خلاص ولعت وحست ان خالد يستفزها بس :خالد انت اش فيك واش جرى لعقلك من يوم ملكتي وانت طايح فيني مزح ماصخ
خالد وهو يسكت فجأه ويقوم ويبوس راسها وهو يقول : اسف والله اسف يا قلبي وما توقعت اني زوتها وتراني امزح معتس سعود ما قالي شي بس بغيتس بخدمه والظاهر انه ماهو بوقتها
لميا بحزم :خالد انت قلتلي اخلي عبير تنتظرني على المفرب وهالحين بيأذن العشا واش بغيت منها
خالد ياشر لها تصبر وهو يطلع لغرفته ويرجع ومعه كيس هدايا فخم وهو يقول هذا هو اللي بغيته
لميا :ما فهمت
خالد :انا شريت لعبيرجوال وودي اعطيها اياه وما اقدر اروح لهم الحين واعطيها وودي اخلي الروحه للاسبوع الجاي قبل ما اسافر لاجل لا احرجها واحرج اهلها
لميا وهي تبتسم :الله يا خالد جوال من زمان وعبير تتمنى انه يكون عندها جوال بس خالتي ام محمد كانت ترفض ..طيب واش المطلوب مني هالحين
خالد : ايه المطلوب يا حلوه اتنس توصلين الجوال مع الاغراض الي اخذتيهم اليوم
لميا :طيب وليش طلبت اني اصر على اليوم بكره اروح لمهم واردها واعطيها الجوال
خالد :لا يا حلوتي انا ابيتس بس تكلمينها وتقولين لها ان الاغراض بالسله وتروح هالحين تاخذها
لميا :شهقت وهي تحط يدها على فمها وتقول وانت واش دراك بالسله
خالد :وهو يحط اصبعه عند صدغه ويقول بهذا
لميا :لا والله العظيم تعلمني قبل وبعدين انفذ
خالد علم لميا على اللي صار في ذاك اليوم وكيف انه عرف بالسله وكيف شاف عبير
لميا وهي تضحك :اهاه وانا اقول اش قصه الاحمر والاسود واثاريكم مسويين لكم شوفه وتضكون علينا و تعيدون شوفتكم ::طيب لاعلم عليكم واطالب بالعداله
خالد :طيب يالشاطره وهذا انتي عرفتي مع ان قصه الاحمر والاسود ماهي وليده ذيك الليله بالعكس لها قصه قديمه وتبطين تعرفينها بس يالله سوي الي قلتلتس عليه بسرعه عندي موعد مع يوسف بعد العشاء
لميا :طيب ليه ما تخليها للاسبوع الجاي وانت بنفسك تعطيها اياه بنفسك
خالد : يعجبني الذكاء ...لا الحين انتي تروحين تكلمينها وتقولين لها انه فيه بالسله شي مهم ولازم هالحين تروح تأخذه
لميا : اهاه وانت طبعا اللي بتوصل الطلب بنفسك ...وهي تتخصر طيب واذا ما كانت لابسه الاحمر والاسود
خالد : وهو يقوم ويدفها تخرج من الغرفه :يالله يالله روحي الحين وبسرعه ولا يكثر
لميا كلمت عبير وقالت لها وخالد طبعا حط الاغراض بالسله بس بعد ماهو اخذ منها الخاتم اللي لميا لبسته عند سعود وحطه بجيبه
عبير راحت وفتحت الستاره بسرعه وهي تطالع بالدريشه وشافت ستايرها مسكره وبسرعه قعدت تسحب السله لحد ما مسكتها واخذت منها الاغراض والكيس الي لميا قالت لعبير عنه بدون ما تعلمها عن محتواه ""طبعا فتحات الدرابزين شوي واسعه يعني يسهل معها دخول كرتون الجوال والكيس بعد على قد الكرتون بالضبط"" ((للتوضيح فقط )) وعبير ماسكه الكيس وفيه احساس قوي يقولها انه من خالد ناظرت في الدريشه وهي تتنهد وهنا انصدمت عبير وهي تشوف خالد يناظر فيها وهو يبتسم ..عبير على طول رجعت الستاره وهي تبلع ريقها وتمسك على قلبها وهي تنتفس بسرعه رجعت تبتسم وهي تضحك بشكل متقطع وتحط يدها على راسها وتطالع في الكيس اللي بيدها وتحطه على السرير وتوقف قدامه وهي تتامله ويجي في بالها شكل خالد قبل لحظات وهي تلتفت في المرايه وتقول يا حسرتي عليك ياخالد وانت تشوفني بهالمنظر وتروح للباب وتقفله وترجع للكيس وتفتحه بشوق وقله صبر
=========================
شارع التحليه
نواف وهو يسلم على الشباب وبحراره
نواف :يالله يا شباب تراني مره طفشان و ماله داعي نضيع وقت وايش رايكم نروح المللكه
تركي : لا باين عليك اليوم مره حامي وناوي على نيه
نواف : والله يا اخوي طفشت ومليت وطقيت من مقابل هالعسكر واشكال الله لايوريك بس... هذا غير القرف والريحه اللي تلوع الكبد ...بالله ليش تخليني اجيب هالطاري والله انها بدت كبدي تلوع يالله يالله مشينا خلوني اغير واشوف لي شي يغسل ما على قلبي
الشباب : ههههههههههههه
علي : هههههه والله انك مهوي وبس..... انا اعذروني ياشباب عندي اليوم ارتباط مع الاهل وما اقدر اجي معكم هذا تريك وسليطين معك يكفوني ويالله مع السلامه
نواف : وين يالذروق الا قل خايف
علي :وش منه اخاف يا نواف
نواف :خايف من طيحة الوجه لاني كل مره اسرق الاضواء منك ويطيح كرتك و ترجع بحسرتك
علي : لا يا ابوي ما ني انا الي هالامور التافهه تخليني اتحسر الي يخليني اتحسر كانك ما تعرفه فهي صحبه واحد مثلك
نواف :وش قصدك يالورع
علي : لا تغلط ولا شي وارحم كشختك لا تخربها بوجه دامي
نواف وهو يهجم على علي ويمسك ثوبه من الصدر :اسحب كلامك ياعليوه
علي : وهو يدف نواف وبقوه لين صقع في سيارته اللي وراه :روح يبه اصلا حدك كم سافله وصايعه مثلك يضيعون علومك وماهو باانا اللي انزل لهالمستوى
هناتدخل تركي وسلطان وهم يقولون العنوا الشيطان يا شباب واش فيكم وكل واحد يمسك واحد ويبعده عن الثاني
علي وهويفك يدين سلطان ويقول يالله انا ماشي حرام الوقت اللي ضاع معكم ويركب سيارته ويشخط فيها بقوه وهو يمر من قدام نواف
==============================================
$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$
عبير وهي تفتح عيونها على الاخر وهي تشوف الجوال الكشخه اللي بين ايديها وترجع تناظر في الكرت وهي تضمه بقوه لصدرها سمت بالله وفتحت الجوال وقعدت تقلب فيه الا الشاشه تلمع قدامها وبصوت نغمه رومنسيه جدا وباسم ""خالد"" يتصل
عبير بلعت ريقها كذا مره وهي تشوف الشاشه لا تزال تلمع والنغمه متواصله بدون انقطاع
عبير تلتفت في الجوال مره وفي الباب مره وفي الشباك مره الين انقطع الصوت واظلمت الشاشه
عبير انتبهت من صدمتها على صوت الباب وهو يدق
عبير :مين؟
اثير : افتحي انا اثير ليش مقفله
عبير : بسرعه تفتح الباب وهي تجر اثير وتسحبها للداخل وترجع تقفل الباب واثير مندهشه ومستغربه من حركه
عبير
اثير : بنت اش فيه ؟
عبير: وهي متوتره اثير شي يخوف ؟
اثير باستنكار :وشهوا اللي يخوف ؟
عبير : وهي تسحب اثير للسرير وتاشر على الكيس والكرتون والجوال اللي بجنبها شوفيه
اثير وهي منصدمه وتقلب في الكيس واخذت الجوال وهي تقول (( وش ذا))
في هالحظه رجع الجوال يدق وبنفس النغمه والاسم يلمع في الشاشه واثير تطالع في عبير وهي تهز راسها باستغراب
عبير وهي تتكلم بصوت واطي وكأن احد يسمعهم ""هذا من عند خالد ""وتمد لها بالكرت
اثير تقرا الكرت وهي لا زالت تمسك بالجوال :طيب كلميه
عبير : وهي تشهق :لا والله ما اقدر
اثير بعد ما سكت الجوال تسال اشلون وصل عندش
عبير تأشر على الدريشه وهي تقول حطه في السله ولميا قالتلي ان فيه اغراض اروح اخذها
اثير :وخالد واش عرفه بالسله
عبير وهي تنزل راسها : ما ادري
اثير :طيب كلميه واشكريه
عبير ما انتي بصاحيه والله ما اقدر
اثير "طيب ارسلي له رساله على الاقل
عبير:كيف وايش اقول فيها
اثير وهي تبتسم والفرحه بالجوال واضحه على وجهها وهي ترقص حواجبها :لا عاد هذي خليها علي تخصص ولا يهمش
واثير تقلب في الجوال وتتفحصه وصل مسج
عبير وهي تشهق : اكيد هوه
اثير وهي تضحك :هيه يالخبله تراه مسج ما يخوف افتحه والا انتي تفتحينه
عبير:لا عطيني اياه انا افتحه
"""احترت باغلى شي يفداك واعطيك..
ومابي اقدم شي وتقول معروف....
ودي بشي لا جاك من جد يرضيك
شي تضمه ضمه القلب بالجوف
وما عندي الا قول واحد يوفيك
وسطرته لشخصك بابيات وحرووف
اقسم قسم اني احبك واعزك واغليك
وانك تساوي بنظر عيني الشوف"""
حبيتي لو ملكت الكون وامكني اهديه لك لفعلت
عبورتي انا مسيف اسمي ورقمي وايضا رقم جوالك بقائمه الاسماء واتمنى المره الجايه تردين علي
احبك
=====
عبير تغمض عينها وهي تتنهد بشوق وحب وهيام وتظم الجوال لصدرها
اثير : لا لا خلاص البنت راحت فيها وشهو مرسل قيس... مع اني اشك ان الاطباء يكون عندهم مشاعر مثل البشر
عبير :وهي تفتح عينها وتطالع في اثير وتمد لها الجوال اجل اللي عنده مشاعر واش بيقول
===========================================
الشرقيه
سعود وصل ووقف في المواقف اللي قدام شقته وطلع جواله وفتح الرسائل وفتح على الرساله الي هو متأكد مليون بالميه انها من لميا
سعود ابد ما تردد انه يضغط اتصال للرقم وهو يفك المايك ويحط الجوال عند اذنه وينتظر بشوق ولهفه لسماع رنيم صوتها الرائع
بيت ابو خالد
لميا تطالع في جوالها وتفتح عيونها وهي تقرا اسم المتصل وترجع تطالع في اهلها الي جالسين على العشا
ام خالد : من ذا الي يتصل فيس ذا الحزه
لميا : هاه ..وحده من صديقاتي من زمان عنها
ابو خالد : ردي عليها وقولي لها شوي وتكلمينها.لا تقطعين عشاس يابوس
ام خالد : الا قفليه وريحينا
لميا : تناظر في الشاشه وهي تشوف مكالمات لم يرد عليها
بس ما امداها تضغط على زر الاقفال الا وسعود يعيد الاتصال بسرعه هنا لميا انحرجت من جد وهي تقول :عن اذنكم باروح اكلمها من غرفتي
ابو خالد :ما تعشيتي بعدين كلميها
لميا وهي تنقل نظرها بين امها وابوها :لا خلاص الحمد لله شبعت
وتطلع لغرفتها بسرعه وتسكر الباب وتسمي بالرحمن وتضغط السماعه الخضرا وتغمض عيونها وتحط الجوال عند اذنها وهي ساكته
سعود ما صدق عيونه وهو يشوف السماعه الخضرا تنفتح وانتظر يسمع منها أي كلمه بس ظنه خاب وما سمع شي
سعود :السلام عليكم
لميا وهي ترجف :وعليكم السلام
سعود يتنفس الصعدا وهو يسمع نبرات الرجفه في صوتها
سعود :لميا
لميا :نعم
سعود :اشلونس
لميا وهي تبتسم :الحمد لله..وانت... ان شا الله وصلت ؟
سعود وهو يبتسم ابتسامه عريضه :الحمد لله وانا هالحين واقف عند الشقه
لميا :الحمد لله على السلامه
سعود :الله يسلمس
لميا :.................
سعود :..................
سعود حس بسخافته انه قاعد ينتظر منها تبدا بالكلام فحب يلطف الجو وهو يقول :لميا تسلمين على المسج الذوق
لميا :............((تكتفي بالابتسامه ))
سعود :لميا ؟
لميا :سم
سعود :سم الله عدوتس""تدرين وش بغيت اسوي لمن قريت المسج ""
لميا :............... لا زالت مبتسمه وهي مغمضه عيونها وتهز راسها بشويش علامه بالنفي
سعود: وهو حاس انها تسمعه بقلبها وهذاالي واضح من صوت تنفسهاالسريع""بغيت ادقها ريوس وارجع الرياض
لميا يطلع منها صوت ضحكه خفيفه
سعود وهويواصل كلامه بس لو رجعت تدرين اش بسوي ...يسكت شوي بعدين تنهد وهو يقول ""والله ثم والله ما اخلي خدتس الثاني يشره علي ""
لميا هنا ولع وجهها وبدافعلا تنفسها يتلخبط وتفتح عيونها وتروح للسرير وتجلس عليه
سعود حس انه زودها وان البنت خجوله واجد وهو فالها فحب يهدي الوضع وقال :لميا والله ان ودي اجلس اسولف معس للصبح بس اخوياي يحتروني للعشا وما ودي ابطي عليهم بس خليني اسمع صوتس قبل لاقفل
لميا :..............
سعود :لميا
لميا :تتنحنح وهي تقول نعم
سعود :الله ينعم عليتس امين يالله "" تصبحين على خير"حياتي"
لميا :وبصوت خافت ""وانت من اهل الخير ""
وبعد ما نتهت المكالمه لميا تناظر في الشاشه وترجع لاسم سعود وتسوي له تعديل وتكتب ""حبيبي "" وترجع تضمه لصدرها بقوه وهي تحس ان هالشي اقل شي ممكن تسويه لهالانسان رائع المشاعر بالنسبه لها

بيت ابو حسن بالديره
الجو صيفي نسمات الهوا البارد تداعب وتقرص وبخفه اجسادا قد اتعبها لظى حراره الجو الحار في مثل هالوقت في بعض مناطق المملكه ومنها عاصمتنا الحبيبه
وفي بيت ابو حسن بالديره حوش كبير وعلى اطرافه تتدلى ثمار الفاكهه الصيفيه الرائعه التي تمتلئ بها كل المزارع والاحواش في هذه المنطقه الرائعه الجمال وابو حسن مسوي له جلسه عائليه صيفيه له ولأولاده وعيالهم الي لازم يزورونه كل صيف ويقضونه معه وهم يفضلونها على السفر للخارج
================
ابو نواف : يابوي الله يهديك انت اللي سمحت له وهالحين تزعل عليه
ابو حسن :انا ما سمحت له انا قلت بأختبره واشوف عساه يرد لعقله بدون ما اشد عليه وما طلع عند هقوتي ونزل راسي
ابو نواف :لا يا يبه لا نزل راسك ولا شي الرجال الي اخوي ناسبه ماعليه قول وانا اشهد انهم عرب ما فيهم قول
ام نواف :وانا اشهد يا عمي انهم ناس اجواد وفيهم الشيمه والمعروف ويعرفون المواجيب اكثر من بعض اقاربنا وعندكم صالحه يوم نفاسها والله انهم من اول المهنين ولاو بعد جاو وجابو معهم ما يبيض وجيههم ونحن ما النا بهم معرفه الا عن طريق ابو محمد
ابو حسن وكل هالكلام ما هو بعاجبه ولا طفى النار اللي تستعر في جوفه: خلاص انا ماني بمعترف بها البنت ولا برجالها وانتهى لا حد يناقشني
ام حسن وهي تبكي : لا يا ابو حسن لا تقولها وتقطع رحمنا
ابوحسن وهو يلتفت فيها بغضب : انا اللي قطعت الرحم والا هي وابوها اللي قطعو نسبنا حسبي الله عليهم
ام حسن تزيد في البكا وهي تشاهق وتغطي وجهها بطرحتها وام نواف تلمها وهي تبكي وابو نواف ينزل راسه بأسى
ابو حسن وهو يصرخ عليهم : قوموا روحو تبكبكو بعيد عني لا بارك الله فيكم كلكم
ابو نواف وهو يأشرلأم نواف تاخذ امه و يدخلون للبيت ابو نواف يلف على ابوه وهويقول :يبه الله يطول في عمرك على طاعته ما كأنك تعجلت بقرارك
ابوحسن وهو لاف وجهه عن ابو نواف :خلاص لا تزيد علي انت بعد
ابو نواف حس بغضب ابوه وان الوقت ماهو مناسب للنقاش فالتزم الصمت وهو ينوي ان لا يترك الموضوع دون حل سريع
$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
starksa
نائبة المديرة
نائبة المديرة
avatar

عدد المساهمات : 957
تاريخ التسجيل : 19/03/2012
العمر : 23
الموقع : السعوديه

مُساهمةموضوع: رد: ~ ~ ~ (( أوراق من خريف الماضي )) ~ ~ ~    الأربعاء يونيو 27, 2012 3:32 am

البارت الرابع عشر

.
.
.
.
.
.
.
.
.
مر اسبوع على الاحداث السابقه
لميا وسعود كناري حب رائع وفيه تفاهم كبير بينهم وسعود كلم لميا مرتين فقط لكن المسجات كانت شبه يوميه وكلها تحكي عن قصه حب وليده والله يتممها ولا يغير عليهم
==========
نواف رجع لكليته واليوم الاربعاء بيطلع وهو وعلي لا زالو شبه متقاطعين....لان كل واحد منهم ما ارتاح ولا هناله نوم ولا طعام من ذاك اليوم لان علاقتهم ببعض علاقه اخوان ومن صغرهم وهم ربع ورفاقه وماهو بهاين عليهم الزعل الي صار وبعد ذا السنين ومتى لما صاروا كبار ورجال وهم صغار ما صارت واقصى مده لزعلهم ما تتجاوز الساعه
=====================
منيره واهلها في قمه السعاده وهم عند جدهم في الديره والجو الرائع له دور في سعادتهم ولكن عند منيره وجود اهل خطيبها صالح قريب منهم واخر خبر انه نهايه الاسبوع بيجي ويقضي معهم اسبوع وان شا الله انها تقدر تشوفه ولو من بعيد خلاها تحس كل شي حولها سعيد ويضحك من قلب رغم الحاله النفسيه السيئه لجدها وجدتها ةالتوتر الواضح على الجميع ولكنها لا تأبه بذلك
=========================
ابو محمد خلاص حدد وقت اجازته واللي راح تكون بعد اسبوع بالضبط ولكنه خايف وخاصه بعد ما ابو نواف كلمه وعلمه ان الوضع متوتر للغايه ونصحه يأخر الاجازه الين هو يصلح الوضع ويعطيه الضوء الاخضر ولكن ابو محمد طول عمره وهو يحب يحل مشاكله بنفسه وعزم على الروحه وقرر انه يجمع اهل القبيله كلهم ويسوي لهم رد حق على قولتهم وعرف قبيلتهم ويدفع غرامه عشره الاف ريال وعزيمه كبيره ما يغيب فيها اللي يقدم عذر مقنع
ويا عسى ابوه يرضى عليه
==========================
خالد وعبير
عبير وهي تكلم خالد اللي هذي رابع مكالمه بينهم
""يا حظكم احس انكم مستانسين ""
خالد:""أي والله الحمد لله وناسه وجو لا يعلى عليه ""
عبير :""ومتى ناويين ترجعون""
خالد :""باكر ان الله اراد""
يوسف قاعد يجر بصوت يذوب الحجر من عذوبته وروعة كلماته وهو يحرك الجمر اللي تحت الدلال واباريق الشاي والنعناع
خالد يقوم وهو يطلع تل الرمل القريب منهم وهو يضحك على يوسف الي واضح ان تفكيره ماهو بحوله وهو يقول لعبير ""صجنا هالمهبول ليل نهار وهو متهيض ""
عبيروهي تضحك بعذوبه ذوبت قلب خالد وتقول ""ما شا الله عليه صوته حلو ""
خالد و بكلامه غيره""حلو !....الا كانه شكمان جمس بايع العافيه
عبير وهي تحس انه فيه ريحه غيره حبت الفكره :"" حرام عليك والله صوته حلو يا حظكم ما دامه متهيض ليل نهار ""اكيد عند حبيبه ""وهنا كان ودها توصل لخالد رساله معينه
خالد وصلته الرساله ولكنه حب يحرجها شوي لاجل تتوب تثير غيرته :""ايه والله عنده حبيبه بس يا بخته حظه ماهو بمثل حظي "" وعظ على شفته السفليه وهو يبتسم ويتخيل شكلها وهي زعلانه
هنا عبير ولعت من القهر وحست بجرح من خالدو ما كانت تتوقع انه يرد لها حركتها بهالقوه
عبير وهي تحاول تمسك اعصابها :""وليش ان شا الله حظك غير حظه ترى ما ضربتك على ايدك و لا جبرتك على شي وانا من اول قلت اذا لك شوفات ثانيه لا تربطني فيك واحنا لا زلنا على البر ترى يعني ...
خالد وهو يجلس على اعلى قمه في التل يقاطعها وهو يضحك :""خلاص خلاص يا بنت الناس لا يطق فيتس عرق والاشي
عبير :"وهي تفتح فمها وتمتلي عيونها دموع من طريقته
خالد :""وكأنه يشوف دموعها اللي قربت تنزل ""عبورتي ليش كذا ليش ظنتس السيئ وداتس لبعيد
عبير:.......تشهق و تنزل دمعتين حستها مثل الجمر على خديها
خالد:انهبل وهو يسمعها تشهق ببكوه مكبوته ""حبيبتي ليش... ليش البكا.. والله اني ما اقصد شي من اللي جا في بالتس ...عبير لاتخلين الشيطان يلعب عليتس ...لا تخلينه يخرب حياتنا .......حبيبتي والله واللي رفعها سبع وبسطها سبع ان مافي حياتي كلها غيرتس
عبير :"...........وهي ترتاح شوي من حلفان خالد ""طيب واش قصدك بالكلام الي قلته؟؟
خالد :""الي قصدته يا بعد قلبي انتي انه بعد ثلاث شهور بيكون زواج يوسف... و حبيبته اللي تقولين عنها بتكون في حظنه وبين يديه ..وانا يا حسرتي على حظي حبيبتي بيكون بيني وبينها اميال واميال والله يصبرني وبس""
عبير حست بجمره لظى تنغرس في جوفها من كلام خالد وغصه كبيره تسد حلقها ...
خالد :""حب يجس نبضها ويشوف اذا هي رضيت عليه :""عبير ابسألتس... تجاوبيني ؟
عبير:وهي تبلع غصتها وبصوت متهدج"" على حسب السؤال بجاوب
خالد وهو يحس بنغزه من صوتها الباكي ويغمض عيونه وهويزم شفايفه بندم .........""انتي تحبين الشعر ""
عبير :""يعني ما هو كثير
خالد :طيب لمين تقرين
عبير :مافيه احد محدد ويعني انا ماني مره مهتمه بالشعر وخاصه النبطي
خالد :طيب والفصيح
عبير : اقرا لنزار قباني وعبد العزيز جويده احياناً
خالد :""حلو ""
عبير وهي تبتسم :""وشهو الي حلو ""
خالد ""فيه اشياء كثيره نتشابه فيها
عبير وبدلع :""واللي هي ""
خالد :وهو مبتسم ويعظ شفته من صوت الدلع اللي حسسه بالراحه انها رضت وبسرعه ويقول في نفسه ((صدقتي يا لميا أي شي يزعلها وابسط شي يراضيها ))""اول شي طال عمرتس
تخصصنا علمي ونسبتس نفس نسبتي بثالث ثانوي وبعد تحبين البر والطبيعه وانا بعد
وايش ثاني .. وتقرين لشاعري المفضل
((نزار قباني ))..
عبير تضحك بغنج وهي مبسوطه من اهتمام خالد بمثل هالاشياء وتقول في نفسها ((وتقول اثير ما عنده رومنسيه ..الا يا ويل قلبي وهذا من البدايه ))و تقول ...وايش بعد ؟
خالد وكانه يعصر افكاره وهويقول وايش.. وايش ياخالد ...ايوه وهذا اهم شي بس ماني متأكد منه تراه توقع فقط
عبير ""انت قولي واش هو وانا اقولك اذا كان توقعك محله والا لا
خالد ""وعد
عبير:وعد
خالد :""هاه تراتس وعدتي لا تخلفين وعدتس تراي اغير هقوتي فيتس
عبير :وهي خايفه من هالشي :"" وش هالشي تراني بديت اتردد
خالد :"لا لا يا معوده لا تكفين بأقولتس
وتراه بالنسبه لي اهم وجه شبه بيننا
ممممممممممممممم
عبير :""بالله لا توترني
خالد :مممممممممممم
عبير :بزعل وبقل صبر "خالد بسرعه
خالد :الي هو طل عمرتس
""اني من صغري وانا احبتس واغار عليتس ...و اتمنى تكون مشاعرتس لي نفس مشاعري ""
عبير :سكتت ولا قدرت ترد وهي تحس انها ما عادت قادره تتحمل كل هالمشاعر... قلبها يقولها قولي له يا عبير قوليه وريحي قلبه وشي ثاني يمكن انه عقلها يقول اصبري ولا تتسرعين
خالد :""وهو يحس ان عبير طولت ساكته وواضح انها ماهي ناويه ترد عليه ...تردد وهو يقولها ""حبيبتي انا معفيتس من الاجابه ويمكن اني تماديت شوي ..انا اسف
عبير:........تلتزم الصمت وهي تبلع ريقها ولسان حالها يقول ((وانا بعد احبك واعشقك واهواك وطول عمري اتمناك ....بس ما اقدر اقولها لك خلني لين يجي الوقت المناسب وانا اقولك اكثر منها ))
خالد :""عبير
عبير :""لبيــــــــه
خالد حس انه لقي له جواب مؤقت على سؤاله وهويقول بصوت مرتخي وكأنه يهمس في اذنها
غمضي عيونتس واسمعيني بقلبتس
عبير:.................
خالد تمدد على الرمل وهو يحط ذراعه تحت راسه و يطالع في السماء الصافيه ونجومها المتلئلئه ويتنهد وهو يقول بصوت عذب فتان رائع كروعه حبهما الطاهر
حبيبتي ""
زيديني عِشقاً.. زيديني
يا أحلى نوباتِ جُنوني
عبيرا نتفضت و على طول توجهت لانوار الغرفه وطفتها وخالد يكمل
يا سِفرَ الخَنجَرِ في أنسجتي
يا غَلغَلةَ السِّكِّينِ
وشغلت الاباجوره اللي جنب سريرها وفتحت اللحاف ولازال يقول
زيديني غرقاً يا سيِّدتي
إن البحرَ يناديني
..
وتلحفت وما خلت الا وجهها وهي تمسك الجوال على اذنها وتغمض عيونها وهي تطلق سيل جارف من الدموع الصامته
وخالد استرسل وبصوتٍ هادئ عاشق
زيديني موتاً..

علَّ الموت، إذا يقتلني، يحييني

جسمكِ خارطتي.. ما عادت
خارطةُ العالمِ تعنيني..
أنا أقدمُ عاصمةٍ للحب
وجُرحي نقشٌ فرعوني
وجعي.. يمتدُّ كبقعةِ زيتٍ
من بيروتَ.. إلى الصِّينِ

عصفورةَ قلبي، نيساني
يا رَمل البحرِ، ويا غاباتِ الزيتونِ
يا طعمَ الثلج، وطعمَ النار..
ونكهةَ شكي، ويقيني

أشعُرُ بالخوف من المجهولِ.. فآويني
أشعرُ بالخوفِ من الظلماء.. فضُمّيني
أشعرُ بالبردِ.. فغطّيني

أشعُرُ بالخوف من المجهولِ.. فآويني
أشعرُ بالخوفِ من الظلماء.. فضُمّيني
أشعرُ بالبردِ.. فغطّيني

أبحثُ عن وطنٍ لجبيني..
عن حُبِّ امرأة..
يكتُبني فوقَ الجدرانِ.. ويمحوني

عن حُبِّ امرأة
يكتُبني فوقَ الجدرانِ.. ويمحوني
نوَّارةَ عُمري، مَروحتي

قنديلي، بوحَ بساتيني
مُدّي لي جسراً من رائحةِ الليمونِ.. ً

وضعيني مشطاً عاجياً
في عُتمةِ شعركِ.. وانسيني

زيديني عشقاً زيديني
يا أحلى نوباتِ جنوني
عبير استمعت بصمت واستمع معها قلبها المخاطب شخصيا وسنين حبها القديم الازلي ...بكت.. وبكت ..وبكت
بكت حبا
بكت حزناً على فراق بات قريب
وبكت خوفا من مجهول هو قال عنه بنفسه
وبكت شيئا لم تدر ماهو ولكنها بكت كثيرا حتى نامت
================================
$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
starksa
نائبة المديرة
نائبة المديرة
avatar

عدد المساهمات : 957
تاريخ التسجيل : 19/03/2012
العمر : 23
الموقع : السعوديه

مُساهمةموضوع: رد: ~ ~ ~ (( أوراق من خريف الماضي )) ~ ~ ~    الأربعاء يونيو 27, 2012 3:32 am

البارت الخامس عشر

.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
بيت ابو نواف
نواف وهو يفتح الثلاجه ويدور له على شي ياكله لانه مافيه احد من اهله كلهم سافروا للديره عند جدهم وهوالاسبوع الجاي بيخلص ويلحقهم
اخذله صامولي ساده بدون شي واخذ كاسه الحليب الي توه مسويها
جواله يرن ...طلع للصاله وهو ياخذ له قضمه من الصامولي ويجلس على الكنبه الي عند التلفزيون ويمد ايده للطاوله اللي بالوسط ويرفع جواله لاذنه وهو يهلي ويسهل بالمتصل اللي ابتسم وهو يشوف اسمه
ام نواف:كيفك يا بعدي
نواف وهو وده يستجدي عطفها :ميت من الجوع والبيت موحش بدونكم
ام نواف وهي تبكي يا جعله بعمري وليش الثلاجه ما فيها شي
نواف وهو يرشف من كاس الحليب :لا فاضيه
ام نواف : الا يمه فيه صامولي وبيض وجبنه ومربى ياحبيبي صلح لك سندويتش
نواف :الله يمه هذي اخرتها بعد ما كنت اجي الاقي قدامي الاكل اشكال والوان اخرتها صامولي بيض وجبنه
ام نواف :وقلبها موجعها على ولدها :خلاص ياحبيبي روح لبيت عمك وانا باكلم خالتك فاطمه وما بتقصر
نواف وهو يشرق بالقمه اللي بفمه :لا لا يمه لا تتصلين واش دعوه ما اكثر من مطاعم الرياض باروح اكل برى
ام نواف :وهي تترجاه:عادي يمه ما فيها شي خلني اكلمهم يجهزون لك شي اعرفك ما تحب اكل المطاعم فلا تكابر
نواف :لا يمه هذا زمان ايام الدلع اما بعد العسكريه راح الدلع كله اكل أي شي حتى لو طين
ام نواف وهي تدعي لولدها وتوصيه على نفسه نواف جاه نغمه مكالمه تنتظر استاذن من امه ان عنده مكالمه واستقبل الاتصال
تركي :اهلين نواف وينك يالدب
نواف : انا دب اجل انت ايش
تركي :والله اشتقنا لك وينك
نواف حس بنغزه من كلمته اشتقنا وتمنى يكون علي معهم : تشتاق لك العافيه انا بالبيت انتم وينكم
تركي : رايحين للرومنسيه نتعشى ..تخاوينا
نواف يطالع في الصامولي الي ما اكل منه الا لقمتين ويحس بحراره في بطنه ما تردد وهو يقول ..تم ..
=================
بيت ابو خالد
عبير نامت من بدري وصحيت على السحر وهي شبعانه نوم وشافت الغرفه مضلمه وشكل اثير طفت الاباجوره ونامت
توضأت وصلت الوتر وتوجهت لسريرها وشالت جوالها وفتحته وهي تسترجع اللي صار البارح وتحس قلبها يوجها وما تدري ليش ....
لقيت فيه رسالتين
الاولى من لميا :يا نا س يا حركات طول الليل والجوال مشغول
يابختس اخوي رومنسي وكل ليل مكلمتس وانتي ما صدقتي خبر تراتس بتخسرينه والمسكين باقي قدامه سنه ومصاريف وانتي الخسرانه بالنهايه ....اشتقت لتس يا قاطعه لا عاده الله من جوال ما عاد سمعت صوتس ...كلميني ضروري
-----------------------------
فتحت الرساله الثانيه كانت من خالد:
--------------------
:-----نفسي اشوفك قريب
واحضنك وابقى حبيب
قبل ما ارحــــل واغيب
واعيش بمكان غريـــــــب
لا صديـــــق ولا حبيــــــــــب
ودمعتي دايم سكيـــــــــــــــــب
بين اهات ونحيـــــــــــــــــــــــــب
عبير اقلتيني عليتس البارح اول ما تصحين اتصلي او ارسلي لي مسج طمنيني
تصبحين على خير
عبير سكرت جوالها بالكامل وحطته تحت مخدتها و هي تسمع اذان الفجر صلت الفجر وصحت اثير وغدير للصلاه ونزلت للمطبخ تدور شي تاكله لانها البارح نامت بدون عشا ...لقيت امها بالمطبخ وهي متوتره
عبير:يمه اش فيش
ام محمد : صليتوا
عبير :ايه بس غريبه محمد قاعد يصلي بغرفته ليش ابوي ما صحاه للصلاه بالمسجد
ام محمد وهي تحاول ما تخوف عبير :ابوش اليوم فاتته الصلاه
عبير :غريبه عمره ابوي ما نام عن الفجر
ام محمد وهي تحس بخوف على ابو محمد اللي الحقيقه انه ما نام عن الصلاه بالعكس كان تعبان وشكل سكره وضغطه مرتفع وما قدر يتحرك من الصداع القوي اللي اجتاحه ما كان ودها تخوف عيالها فاثرت انها ما تقولهم شي وان شاء الله انه بيتحسن
عبير : خلاص يمه ارتاحي وانا بسوي فطور ابوي
ام محمد : لا لا تسوين شي
عبير وهي مستغربه :ليش
ام محمد : ما هو مشتهي شي وعشانا البارح كان متاخر وشكله تعبه شوي
عبير: ابوي الحين تعبان
ام محمد وهي تاخذ كاسه العصيرو شريحه توست محمصه وتقول لا ماعليه شر بس هذي تكفيه وياخذ دواه ويرتاح
عبير حست ان امها مخبيه شي بس امها ما اعطتها فرصه تسالها لانها اخذت صينيتها وطلعت
عبير حمصت لها شريحتين وحشتها جبنه واخذت عصير من الثلاجه وراحت للصاله وفتحت التلفزيون حطته على المجد العامه برنامج دروس علميه
=============================
بيت ابو نواف
نواف يصحى على صوت المنبه والي له ساعه وهو يرن و لا هو بحوله قفله وهو يطالع في الساعه ويفز بسرعه ويفتح الستاير وهو يشوف الشمس بدت تطلع وهو يلعن الشيطان ويدخل يتوضا ويصلي الفجر في غرفته وكل عذره انه البارح ما قدر ينام بعد موقف علي ..................نواف وهو يسترجع الي صار البارح
المطعم.......
نواف :السلام عليكم عسا ما قد تعشيتوا
الشباب كلهم قاموا يسلمون على نواف الا واحد ما قام وظل جالس
نواف حس بألم من حركة علي وحب انه مثل ما بدا بالمشكله ينهيها لانه ما يستحمل الجفا وخاصه من اعز اصحابه
نواف يمد ايده لعلي وهو يقول :كيفك يا ابو سليمان
علي :يرفع نظره لنواف وينزله بحركه استفزاز وهو يقول : كنت بخير
نواف تألم من جد من حركته وجلس وهو ناوي ما يجادله بشي ويجرح كرامته لان علي ماهو ناوي على السلام
نواف والشباب قامو يمزحزن ويسولفون ويتجادلون ونواف كل شوي يلتفت لعلي وهو يحاول يشوف أي رد فعل ايجابي يقدر يستغله لصالحه
علي تضجر من كلامهم وهبالهم وفي نفسه يحس بحسره وان نواف ماهو معبره ولا كلف حتى على نفسه يحاول يصالحه ويعترف بغلطته فقرر انه يقوم بدون حتى استأذان ويطلع من المطعم ويتركهم وراه وهم يناظرون فيه مستغربين حركته
سلطان قام لاجل يلحقه ولكنه تفاجأ بيد نواف تمسكه وهو يقول خله
تركي :اشلون نخليه انا بألحقه
نواف يوقف وهويقول لا انت ولا هو ولو فيكم خير كان سعيتو للصلح بيننا لكن انا اللي اخطأت وانا اللي بصلح خطأي
نواف يلحق علي ويوقف قدام سيارته اللي خلاص تحركت
علي يوقف السياره بسرعه وبقوه وهو ينزل ويدف نواف بقوه ويقول :انت مجنون
نواف :ايه انا مجنون
علي وهو يطالع في نواف بقرف ويضرب بيديه ويرجع للسياره
نواف وبسرعه سبق علي ووقف قدامه يمنعه من ركوب السياره
علي وهوفاتح عيونه :اش فيك انت ترى هالحركات حقت بزارين اعقل اعقل يا حضره الضابط
نواف وبدون ما يتكلم يمد ايده لعلي وهو يقول حنا اخوان والا نسيت
علي وهو يطالع في يد نواف الممدوده ويرجع يطالع في نواف ويقول :لا انا ما نسيت غيري هو اللي نسى
نواف :والله يا علي اني ما قصدت شي بكلامي لك كل الي صار اني كنت مشتاق لك وانت فاجئتني باعتذارك من الطلعه معي وانا تعرفني ابيعها وقت الزعل
علي :نواف المكان هذا عام ولا هو بمكان تفاهم خل هالموضوع لبعدين وارجع تعش مع الشباب
نواف :يحرم علي العشا ذا الليل ان ما رجعت وتعشيت معنا
علي وهو يلف ويطالع بسيارته طيب بس بشرط
نواف :اللي هو ؟
علي : الليله ما تناقشني بشي وخلها لبكره نتقابل في أي مكان وما يكون احد من الشباب موجود
نواف :تم
علي :يركب سيارته ويطفيها ونواف لا زال واقف ينتظره ورجعوا للمطعم سوى وبدون أي نقاش ولا احد من الشباب يدري اش اللي صار ولا احد قدر يسالهم
================================
مر اليوم دون أي احداث سوى ان علي ونواف تقابلوا وتفاهموا ونواف قدم اعتذار لعلي
علي :يا نواف انا والله احب لك الخير مثل ما انا احبه لنفسي والطريق اللي انت ماشي فيه يا نواف ماهو طريقي وانا قد قلتلك من اول اني خلاص تبت من المعاكسات والحركات البطاله
نواف:وهومنزل راسه والله يا علي انت سيد العارفين اني ما اسويها الا لاجل التسليه وتمضيه الوقت لا غير
علي : نواف انا ما ني معك ابد نقدر نمضي وقتنا بشي افضل وارفع من هالشي
نواف :علي انت تغيرت كثير
علي :لا انا ما تغيرت انا عقلت
نواف :والمطلوب
علي : والله انت عاقل وحر نفسك وانت الي تقرر لنفسك ماهو انا اما انا فاعذرني انا معك بكل شئ الا هاالشي
نواف :يناظر في علي وهو متكي بظهره على الكرسي ويحرك قهوته
علي : يا نواف انا وحيد اهلي وعندي خمس خوات وانا احتقر نفسي لما اقعد اجري واتحرش في بنات خلق الله واتخيلها في خواتي ....نواف اعذرني مهما كانت تربيت خواتنا وثقتنا فيهم لا بد من ان الدين يقضى ومن طق باب الناس طقوا بابه وانا اخوك وانا الزم ماعلي سمعتي وسمعة خواتي
================================
..
..
..
..
خالد اتصل في عبير اكثر من مره جوالها مغلق وبدا يحس بالقلق
لميا كذلك استغربت ان عبير قفلت جوالها
خالد وهو نازل من غرفته وسلم على اهله اللي جالسين يتقهوون
ابو خالد : الحمد لله على السلامه
خالد :الله يسلمك
ابو خالد : ما طولتوا
خالد وهو يبتسم :الشباب ما عندهم اجازه وانا ودي اجهز نفسي واقعد معكم شوي قبل لاسافر
الكل اجتاحهم صمت مؤلم من طاري السفر
لميا تقرب من خالد وهي تقول :خالد كلمت عبير اليوم ؟
خالد :لا ليه ؟
لميا : لا بس جوالها طول اليوم مقفل والبارح ارسلت لها رساله وقلت لها تكلمني ضروري وما اتصلت
خالد : وانا بعد مستغرب اتصلت عليها ولقيت جوالها مقفل بس يمكن خلص شاحنه
لميا : مش معقول من الصباح
خالد : خلاص فاولي خير
لميا ان شا الله خير
===============================
بيت ابو محمد
ابو محمد وهو يكلم اخوه ابو نواف ويعلمه بنيته
ابو نواف :لا يا عبد الله لا تجي الحين ابد
ابو محمد : وليش
ابو نواف وهو ما وده يعلمه بالي ابو ه قاله : لان الوالد شوي متضايق خله لين يهدى وانا اقولك على الوقت المناسب لجيتك
ابو محمدباصرار:لا يا حسن مالك لوا انا خلاص قدمت اجازتي وعزمت على الجيه والي يصير يصير
ابو نواف : يا عبد الله ابوي زعلان فوق ما انت تتخيل
ابو محمد : وليش يزعل وهو اللي ما عارض من اول
ابو نواف : هو كان في باله ان ممكن تتراجع
ابو محمد : واش شايفين الشغله لعب
ابو نواف :عبد الله ابوي متبري من بنتك ومن زوجها
ابو محمد وهو مصدوم :أيــــــــــــش
ابو نواف : فلهذا انا اقولك هد شوي وخلني اهدي الوضع وانا اعطيك الوقت المناسب لجيتكم
ابو محمد : حسن ابوي حولك ؟
ابو نواف : ابوي في المزرعه
ابو محمد :انا بارجع اكلمك بعد ربع ساعه تكون عنده وعطني اياه
ابو نواف :ما يفيد يا عبد الله ..
ابو محمد يقاطعه وبصوت متعب خلاص يا حسن احترم رغبتي الله يوفقك ولا تزيدها علي
ابو نواف :خلاص ابشر بس الله يرضى عليك تراه شايب وانت خير العارفين بوضعه الصحي فلا تنفعل وتقبل كلامه بدون زعل وانا اوعدك اني ما ارتاح الين ا صلح الوضع
===============================
$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
starksa
نائبة المديرة
نائبة المديرة
avatar

عدد المساهمات : 957
تاريخ التسجيل : 19/03/2012
العمر : 23
الموقع : السعوديه

مُساهمةموضوع: رد: ~ ~ ~ (( أوراق من خريف الماضي )) ~ ~ ~    الأربعاء يونيو 27, 2012 3:34 am

بارت السادس عشر

.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
منيره بتروح مع امها اليوم عند خوالها والي مسوين مناسبه للعائله كلها ..منيره كانت في قمه اناقتها وهي تمني نفسها ولو بشوفه من بعيد تهدي شوي من شوقها لصالح
========================
ابو محمد وهو يكلم ابوه
ابو محمد : يبه رضاك اهم عندي من صحتي
ابو حسن : والله لو رضاي يهمك كان ما عصيتني
ابو محمد: والله يا بوي اني ما عصيتك وانت اللي ما اعترضت
ابو حسن : والله قلت انك رجال و بتاخذ علمك من راسك
ابو محمد وهو ينزل راسه ويقول :الله يسامحك يا ابوي وانا هالحين ماني برجال
ابو حسن وهو معصب : ايه... الرجال يعرف سلوم الرجال ولا يتعداها
ابو محمد: يبه هذي ماهي سلوم رجال هذي عنصريه
ابو حسن : واش قصدك يالهابي
ابو محمد : الله يرضى عليك يا ابوي تراني شايب قد عمري فوق الاربعين تتلفظ علي
ابو حسن : ايه شايب عايب
ابو محمد وهو يبتسم : المهم العلم يا ابوي اني انا واهلي جايين الاسبوع الجاي وان شا الله انك راضي علي وما لك انت والجماعه الا الكرامه كان هذا يرضيك
ابو حسن : لا لاتجي ولا اشوف وجهك لا انت ولا بنتك
ابو محمد : يبه لا تعصب الله يهديك وبنتي واش ذنبها
ابو حسن : ذنبها ذنب ا بوها
ابومحمد :والكلام الاخير
ابو حسن وهو يحسب ان الوضع لصالحه وانه اذا ضغط على ولده وقسى عليه بيريح ضميره ::الكلام الاخير انك انت وبنتك محرم عليكم بيتي اللين اموت والا ترد بنتا وكرامتنا لنا وقفل الخط في وجه ابو محمد
==================================
في بيت اخوال منيره
الكل موجود خالاتها واخوالها واهم الموجودين بالنسبه لمنيره خالتها حليمه ام صالح ....
منيره وهي في اوج سعادتها بوجودها في بيت اخوالها الي تحبه ولمة البنات الي توسع الصدر والاهم وجود صالح بنفس المكان الي هي فيه يحسسها بوجوده معها وقريب منها
البنات اختاروا غرفة منزويه والتموا فيها لاجل ياخذون راحتهم بالسوالف والضحك ولان خوالهم وعيالهم بيدخلون يسلمون على اخواتهم وخالاتهم
منى اخت صالح تسكر جوالها بعد المكالمه القصيره الي جاتهاو تقوم فجأه وهي تقول لمنيره انها تبغاها على انفراد
الكل قام يغمز ويهمز
((منى اخت صالح الي اصغر منه على طول ..متزوجه وعندها بنت وهي اقرب اخوات صالح له ))بس وش تبغا في منيره ؟؟
منيره ومنى اقرب ثنتين لبعض بين بنات الاخوال وعلاقتهم ببعض قويه وقديمه فمنيره ما حست بشي غريب من ان منى ودها تكلمها على انفراد مع شوق منيره لمثل هالكلام لانه دائما لا يخلو من سيره صالح لكن .......؟؟؟
منى تمشي وهي ممسكه في ايد منيره ومنيره مبسوطه وتضحك وتسولف وما تدري عن اللي قاعد يسمعها وفجأه منى تدخل للمقلط ومنيره توقف وهي تقول منى انتبهي لا يكون فيه احد من العيال
منى وهي تلقي نظره وترجع لمنيره وتسحبها وهي تقول .... .لا ما فيه احد تعالي بس.
منيره تدخل وهي تقول خلينا نشوف لنا مكان ثاني هنا ما يصلح يمكن احد يدخل فجأه .....
منيره فتحت عيونها و حطت ايدها على فمها وهي تصرخ ..ــلآ
ولفت وجهها بسرعه وهي تغطيه وتحط ايدها على مسكه الباب لاجل تفتحه وتهرب لكن توقفت فجأه وهي تسمعه يقول ....منيره !
منيره وقفت ولان منى تكت على الباب
منيره :لا لا حرام عليكم
صالح :اسمعيني بس
منيره : لا لايامنى غلط ..غلط ..ابوي بيذبحني
منى : لا يا منيره مافيه شي غلط هذا زوجش وبعدين صالح يبي يكلمش بموضوع مهم جدا اسمعيه
منيره تفك يدها عن وجهها وهي تطالع في منى ولا زالت معطيه صالح ظهرها
منى هالها منظر وجه منيره المليان دموع
منى تلتفت في صالح بوجه مستنكر وهي تقول صالح معليش ما اقدر اطلع قول الي عندك لمنيره الحين وبسرعه
صالح يقرب وهو يقول منيره الكلام الي راح اقوله اسمعيه بعقلش ماهو بقلبش
منيره انتفضت من صوت صالح وهو كل ماله يقرب منها وبعد من المقدمه المخيفه ...
منى :بسرعه يا صالح لا احد يدخل
صالح وهو متوتر :..... طيب كذا ما ينفع الكلام طويل و محتاج قرارات
منى :يعني ؟؟
صالح :وعينه على ظهر منيره ويرجع يطالع في منى ويرجع يطالع في منيره ...منيره ما عليش اكلمش على الجوال
منيره :تطالع في منى وهي تعض على شفتها بخوف وتحرك راسها بالرفض
منى :ليش يا منيره ما فيها شي
صالح هنا خلاص صبره نفذ ...اشر لمنى تطلع
منى وهي تشوف صالح بدا يعصب وهي تخاف من عصبيته اشرت له على الساعه
صالح :غمض عيونه وهو ياشر لها براسه بالايجاب
منى وبسرعه فتحت الباب وهي تخرج و منيره جات بتلحقها لكن الي وقفها وجمد كل خلاياها هي مسكت صالح ليدها وهو يلفها لناحيته ويحط عينه بعينها الي كانت مليانه دموع
منيره وبدهشه نزلت راسها ودموعها تطيح بسرعه
صالح وهو لا زال ماسك يدها رفع وجهها وهويقول بجديه صارمه منيره ناظريني
منيره وبخوف من طريقته الامره رفعت عينها وناظرت فيه وهي تحط عينها بعينه بخوف
صالح تألم من نظره الخوف الي بعيونها مد ايده و بكل حنان مسح دموعها وهويقول ...منيره الموضوع مهم ولازم انا وانتي الي نقرر
منيره وهي تبلع ريقها بصعوبه من حركته الي الهبت مشاعرها من جديد قالت :.."ما فهمت ؟
صالح وهو مبسوط انها تجاوبت معه وتكلمت ابتسم لها ابتسامه ذاب معها قلبها الرهيف وهو يقول ..منيره الوقت والوضع الحين ما يسمح انا بأتصل ..وانتي بتكلميني وهو يهز لها راسه بالايجاب
منيره ما قدرت الا انها تهز راسها بالايجاب رد على حركته
صالح ترك ايدها وهو يبتسم ويقول :انا اسف بس ما كان فيه قدامي غير كذا والوقت ماهو في صالحي ولف بيطلع من الباب الثاني للمقلط الي يودي لقسم الرجال وقف والتفت في منيره الي لا زالت متجمده مكانها وهو يقول :منيره لا تزعلين من منى تراها مجبره على الي سوته , وطلع
منيره عينها لا زالت معلقه في الباب الي طلع معه صالح وهي لا زالت تحس بانفاسه القريبه منها وريحه عطره الي معبيه المكان وطغت على كل شي حولها حست ان رجولها ابلت بلاء تشكر عليه انها ما خارت قدامه والحين جا الوقت انها تنهار وتجلس وهي تسترجع الي صار وكأنه حلم وهي ما بين مصدق ومكذب
========================
بيت ابو خالد
خالد بعد ما تعشى مع اهله وسولفوا شوي تحجج انه وده يروح يرتب اشياء ضروريه لسفر ويرتاح لانه تعبان
خالد وهو ينهي ترتيب اغراضه ويلم الاشياء الضروريه تمدد على سريره وهو يعيد الاتصال بعبير والهاتف لا زال مغلق بدا ييأس انه اليوم يسمع صوتها حط الجوال على الكومدينه وسكر الاباجوره ونام
================
بيت ابو محمد
بعد المكالمه الي بين ابو محمد وابوه .. ابو محمد تضايق كثير والهم والحزن والالم ملى قلبه وما رضى يعلم ام محمد بالي ابوه قاله له لاجل ما تخاف وما وده يصير في خاطرها شي على اهله فاستأذن وما كمل عشاه وراح لغرفته
ام محمد حست ان ابو محمد متضايق وتعبه كل ماله يزيد
عبير :يمه اش فيه ابوي؟
اثير :أي والله ابوي اليوم متغير ووجهه تعبان
ام محمد وهي تطالع في عيالها وتشوف في عيونهم الخوف على ابوهم :والله ما ادري اش فيه بس ان شا الله ما عليه الاالعافيه اكيد عنده مشكله في الشغل
محمد : لا والله ابوي دايما ما عنده مشاكل في الشغل
اثير وهي تسكت اخوها بصوتها :محمد ؟؟
محمد ينزل راسه وهو يقول والله ان ابوي تعبان مره وبتشوفون
ام محمد استغربت من احساس محمد الصادق بألم ابوه ..قامت وهي تقول يالله كل واحد منكم على غرفته ناموا ذبحكم السهر
عبير : لا انا الحمد لله انام ما اسهر وهي ترقص حواجبها لاخوانها
اثير : ايه يا ماما لان فيه كل ليله حكايه جديده تنامين عليها واحنا يا حسره
عبير وهي تتعضض في اختها لا تفضحها قدام امها واخوانها مع انهم عارفين بالجوال بس ما في بالهم ان المكالمات شبه ليليه
ام محمد : وهي تتوجه للغرفه ..شيلوا العشا وروحوا لغرفكم ولا تفتحون التلفزيون وتزعجون ابوكم وانا باروح اشوف له
البنات قاموا يشيلون الصحون ورغم وجود الشغاله الا ان ام محمد معوده بناتها ما يعتمدون على الشغاله في شي وانها للمساعده لا غير
محمد راح لغرفته وسكر عليه وهو يلعب بالقيم بوي
غدير دخلت الغرفه بس طفشت واخواتها بيطولون شوي لين يطلعون فراحت لمحمد تلعب معه
وفجأه الكل خرج وهم يركضون لغرفة امهم وابوهم وهم يسمعون صوت امهم الباكي وهي تصرخ
البنات ومحمد راحوا لابوهم المتمددعلى السرير ووجهه مشدود ومحمر و العرق يتفصد من جبينه وانفاسه تعلو وتهبط بصعوبه
الكل اخذ يبكي و يزهم عليه وهم يستجدون منه لو كلمه ولكنه بدا يختنق واطرافه بدأت تبرد والكل يصرخ وبهستيريه
عبيروتلقائيا ومن غير شعور راحت لغرفتها بسرعه البرق وطلعت جوالها وفتحته وهي ترتجف وتشاهق وضغطت اتصال وهي تبكي وتقول "يا رب يا رب
خالد والي توه غاط بالنوم فز على صوت الجوال شاله وهو مسكر عيونه وشبه صاحي وبصوت كله نوم ....مرحبا
عبير :خالـــــــــــــــــــــــد الحقنا يا خالـــــــــــــــد
خالد فز وركض لانوار الغرفه وفتحها وهو يلتفت في ارجاء الغرفه ويقول :وين وين
عبير وهي تبكي :في البيت
خالد بدا يصحصح وهو يشوف نفسه بالغرفه وعبير تكلمه من الجوال
خالد :عبير اش فيه ؟؟
عبير : ابوي يا خالد ابوي بيموت الحق علينا ابوي بيموت وتبكي بهستيريه
خالد سكر جواله ورماه ولبس فانيله البيجامه الي كان راميها على اريكه السرير ونزل مع الدرج بسرعه ولا انتبه ان اهله كلهم لا زالو صاحيين ويتابعون التلفزيون
الكل استغرب من طريقه خالد في النزول وتوجهه السريع للباب
ام خالد : اش فيه
ابو خالد :اللهم اجعله خير
ام خالد :الولد ماهو طبيعي الحقه
ابو خالد يلحق خالد وهو يزهم عليه وخالد ولا هو بحوله وتوجهه لبيت ابو محمد وسط دهشه ابو خالد الي ما تردد انه يلحقه
خالد يدق الباب بقوه وبطريقه لا تناسب شخصيته الهادئه
ابو خالد وهو يصل لخالد ويسأله باستنكار :اش فيه ؟
خالد وتوه ينتبه لابوه :ما ادري عمي ابو محمد تعبان
الباب انفتح وخالد يدخل بسرعه وابو خالد يدخل بحذر وهو يشوف غدير والرعب والخوف ودموعها تخبره بأن الوضع خطير
ابو خالد يلم غدير وهو يسمي عليها وهي تتشبث فيه وتقول ابوي بيموت ابو بيموت
ابو خالد :يشد عليها وهو يمشي معها للبيت ويهديها ويقول :لا لا يا بابا ما عليه الا العافيه انا الحين اشوفه
خالد لا شعورياً وهو الي يعرف هالبيت ركن ركن ولا يحتاج احد يدله اتجه للدرج وهو طالع سمع اصوات الصراخ والنحيب الي تقطع القلب توجه للغرفه الي طالع منها الصوت ولكنه قبل لا يدخل تذكر اثير ووقف وهو ينادي بصوت عالي :عبيــــــــر
ام محمد وهي تسمع صوته قامت وراحت لاجلالهاولبسته واثير راحت ورا الباب وعبير لا زالت جالسه عند راس ابوها وتصرخ وهي تسمع صوت خالد ::الحقنـــي يـا خالـد ....الحـــق ابوي بيموت
خالد ما تردد انه يدخل وهو يسمع حميتها وقلبه يتقطع خوف والم
خالد يجلس قريب من ابو محمد وهو يطالع فيه ويحاول يشخص حالته ...بس ما يحتاج يا خالد واضحه الوضع متأزم والوقت يمشي عكس
خالد وهو يسحب المخده الي تحت راسه بسرعه ويثبت رقبته ويحط اذنه عند انفه .. ويجري وبسرعه عمليه تنشيط للقلب
$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
starksa
نائبة المديرة
نائبة المديرة
avatar

عدد المساهمات : 957
تاريخ التسجيل : 19/03/2012
العمر : 23
الموقع : السعوديه

مُساهمةموضوع: رد: ~ ~ ~ (( أوراق من خريف الماضي )) ~ ~ ~    الأربعاء يونيو 27, 2012 3:35 am

البارت السابع عشر



خالد يجلس قريب من ابو محمد وهو يطالع فيه ويحاول يشخص حالته ...بس ما يحتاج يا خالد واضحه الوضع متأزم والوقت يمشي عكس
خالد وهو يسحب المخده الي تحت راسه بسرعه ويثبت رقبته ويحط اذنه عند انفه .. ويجري وبسرعه عمليه تنشيط للقلب
$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$
ابو خالد وصل للغرفه لكنه تردد يدخل وهو يعرف انها غرفه نوم ابو محمد ولها حرمتها فاكتفى بأنه يزهم على خالد
ولكن خالد كان في عالم اخرولا سمعه ..ابو خالد عرف ان الوضع متأزم وهو محتار وش يسوي ووده يشوف ابو محمد ويعرف مدى خطوره و ضعه فزهم مره ثانيه ولكن على محمد
محمد الي كان منزوي في طرف الغرفه لام نفسه بيديه وهو يبكي بخوف شديد قد لا يشبه بكاء احد اخر فابوه بالنسبه له هو جبل طويق ..,هو السد العالي ..هو الدرع الحصين ...هو القدوه ..هو الاب الذي لا يوجد له مثيل.. تخيل ان كل هذا ينهار امام ناظرك وبسرعه اليس الخوف والجزع هو حالك وهو حال الابن الوحيد والصاحب البيب والصديق الوفي لابوه (محمد)
محمد وهو يسمع صوت ابو خالد اتجه له وبسرعه
ابو خالد هاله شكل محمد اكثر من غدير ولكن هنا محمد هو من ارتمى وبسرعه في احضان الاب الثاني والقلب الاحن بعد قلب والده عليه
ابو خالد اخذ يلم الاثنين وحيرته وخوفه يتصاعد وهو يتصل في الهلال الحمر...
خالد لا زال يجري عمليه التنشيط وبسرعه ومهاره عاليه ولكن صراخ عبير ونحيبها يشتت ذهنه ويلخبط مشاعره الحساسه فالتفت فيها بسرعه وهو يصرخ ""عبير خلاص خليني اعرف اتصرف ""
عبير هنا سكتت فجأه وهي تلتفت في خالد المنهمك في اجراء التنفس الصناعي وكانهاتصحو من نوم وهي تقف وتنظر لامها الباكيه بصمت وهي تقف بعيدا ومتوشحه اجلالها وترى اثير وهي تضع يدها على فمها وهي تسكب دموعها ايضا بصمت والكل ينظر للجسد المدد على السرير بلا حراك
عبير سكتت وهي تجلس بالقرب من السرير وتضع يدها على فخذ والدها ودموعها تتساقط بدون حساب
خالد تنفس الصعداء وهو يقول الحمد لله انعشته ويرجع يلتفت في عبير وهويقول عطيني مخدات
عبير تجمع المخدات الي خالد رماها وتوقف عند خالد وتمدها له خالد وبرفق وحذر يرفع رجلين ابو محمد ويطلب من عبير تحط المخدات تحتها لاجل الاكسجين يوصل للدماغ
خالد بسرعه يطلع ونيته يجيب سياره ينقل ابو محمد للمستشفى لان حالته جدا خطيره تفاجاء بابوه واقف عند الغرفه وهو يلم محمد وغدير ووجهه فيه ميه سؤال
ابو خالد وهو يلتفت في خالد بخوف :هاه اشلون ابومحمد
خالد وهو يلتفت في محمد وغدير:لا ان شاء الله بخير انا انعشته بس لازم ننقله للمستشفى ورجع يطالع في محمد وهو يقول :محمدوين مصطفى نبي ننقل عمي عبد الله الحين
محمد : مصطفى اعطيناه اجازه وسافر من امس
ابو خالد : ما يحتاج الهلال الاحمر على وصول
خالد : حلو اجل خلكم برى لين يوصلون
خالد يرجع وبدون ما يدخل للغرفه وهو يزهم على ام محمد :خاله فاطمه
ام محمد وبصوتها الباكي :لبيه يمه
خالد وهو يتوتر من صوتها وردها :لبيتي حاجه يمه ولا عليتس امر يا خاله اطلعو لان الهلال الاحمر بيجون هالحين
ام محمد : صار يمه
ام محمد تطلع هي واثير وعبير وراهم وهم يتوجهون لغرفه محمد المجاوره لغرفة امه وابوه عبير توقف عند الباب وهي تشوف خالد الواقف ومعطيهم ظهره وشاد مقدمه شعره بيمينه وحاط يساره على خصره
عبير :خالد
خالد يلتفت بسرعه وهو يشوف عبير واقفه وتناظره بنظره حزن شديد والم وهي تستجديه يطمنها باي كلمه او نظره ..خالد يتقدم ويوقف قدامها ويلتفت في الغرفه وهي تلتفت معه على ابو محمد الممدد
خالد : اش الي صار ؟
عبير :ما ادري بس له يومين ووضعه ما كان عاجبني والليله على العشاء كان حزين جدا وما تعشى وبعدها صار الي انت شفته
محمد وهو يركض ويطلع الدرج بسرعه ويطالع في خالد وعبير جاوا جاوا
=======================
في المستشفى
خالد وابوه ومحمد واقفين عند غرفه العمليات لان ابو محمد يحتاج لقصدره سريعه ...ام خالد ولميا كلهم في بيت ابو محمد وقاعدين يهدون ويواسون البنات وامهم والكل على اعصابه ويرفع ويرجي من لا خاب طلابه كريم.. رحيم ..جوده غلب كل جود ورحمته وسعت كل شيئ .....
==========================



بيت ابو حسن
منيره من رجعتها من بيت اخوالها وهي على اعصابها ومتوتره واي احد يقول لها كلمه شخطت فيه بعصبيه ولسان حالها يقول "ياترى ايش يبغى فيني صالح وليش الحين يوم ماعاد باقي على الزواج الا قرابه الشهرين اصر يشوفني ولا بعد وده يكلمني وهو طول ثمان شهور ساكت وصابر ....معقوله يكون صبره نفذ منيره ضحكت على نفسها وعلى افكارها الغبيه الي شكلهابتوديها في داهيه .. بس والله معذوره ويا ترى صالح ايش عنده؟؟
عبير و بعد ما صلت الفجر ودعت ربها من قلب وبتضرع ان الله يشفي ابوها ويرجعه لهم سالم ما قدرت تصبر وراحت تتصل على جوال خالد للمره العاشره وخالد ما يرد لانه ما اخذ جواله ومن يوم رماه بعد مكالمه عبير له البارح
عبير وهي تلتفت في لميا الي توها تخلص صلاتها :لميا الله يخليش دقي على عمي عبد العزيز والله بديت اقلق وخالد ما يرد على جواله ابد
لميا تقوم وهي تثبت اجلالها على راسها وتقول وانا والله ناسيه جوالي بس باكلم ابوي بالتلفون الثابت ونتطمن عليهم
اثير وهي ترفع راساها من على مخدتها وعيونها منفخه وصوتها مبحوح من كثر الصياح :أي والله يا لميا تكفين كلميهم ترا خلاص بديت اتوتر وامي بعد تراها على اعصابها
في المستشفى
الدكتور يطلع من الغرفه وهو يقول لهم : ايش علاقتكم بالمريض؟
ابو خالد وهو يمسك اعصابه الي بدت ترجف حالها حال محمد وخالد :احنا اهله وهاذولي اولاده في اشاره لان خالد اصبح ذو صله مقربه بابو محمد واهله ...طمنا يا دكتور والله انا على اعصابنا من البارح
الطبيب وهو يبتسم بتعب واضح :الحمد لله الله اراد له النجاه وما احنا الا سبب ولكم الفضل بعد الله في نجاته بحسن تصرفكم واسعافكم له قبل وصوله للمستشفى
الكل هنا تنفس الصعداء وهو يقول الحمد لله ..اللهم لك الحمد
خالد يتقدم من الطبيب ويسأله عن حالته الان والاسباب الي ممكن تكون ادت للجلطه المفاجئه وعن حالته مسقبلا
الطبيب ورغم تعبه وارهاقه فقد امضى الليل كله في غرفة العمليات ولكن رحابه صدره ودماثه اخلاقه ابت عليه الا ان يجيبهم عن استفسارتهم وهو يقول لهم :انتم طبعا عارفين ان المريض يشكومن ارتفاع في الضغط والسكر وهذي من اهم اسباب حدوث الجلطات وايضا ضغوط العمل ومشاكله وايضا ان كان هناك ضغوط او مشاكل عائليه تكون هي في المقدمه لان تأثيرها على القلب اقوى من غيرها ....على كل حال هو اليوم وبكره راح يظل تحت مراقبتنا في العنايه ومع تحسن حالته ان شا ء الله راح نسمح بزيارته وننقله للتنويم ...وتقدرون تزوروني في عيادتي لاخذ معلوما ت اكثر ومعرفه كيفيه التعامل معه في حال خروجه من المشفى باذن الله والحين انا استأذنكم والف الحمد لله على سلامته
ابو خالد يرد على الاتصال الي جاه
لميا :يبه كيف عمي عبد الله
ابو خالد وهو يبتسم :ابشركم الحمد لله عمليته نجحت وتو الطبيب خرج وطمنا عليه وشوي ونجيكم
لميا وهي تبتسم وتقول : الحمد لله ..الحمد لله ..وانتو شفتوه
ابو خالد : لا لحد الان وما راح يسمحون بزيارته حالياً بس راح ننتظر شوي لين يطلع من العمليات ويحطونه بالعنايه ...طمني البنات وامهم ان ابو محمد طيب والطبيب طمنا عليه
لميا :ان شاء الله يبه الله يعطيك العافيه ولا يحرمنا منكم وهنا ابت دموعها الا الانسكاب
البنات كلهم قامو للميا وهم يسألونها بعد ان اغلقت السماعه وهي تبشرهم ان ابوهم طيب وان ابوها طمنها عليه واكد لها نجاح عمليته
=================================
بيت ابو حسن
منيره طول الليل ما نامت تنتظر الاتصال لكن صالح ما اتصل ؟!
ابو نواف طول الليل وهو يتصل على جوال اخوه ولا من مجيب
اليوم الجمعه ....والوقت بعد العشاء
ابو نواف قلقان من عدم رد اخوه على اتصالاته ولكنه اولها لانه ممكن يكون متأثر من مكالمه ابوه له
بيت ابو خالد
خالد وابوه توهم راجعين من المستشفى ...البيت فاضي وواضح انهم عند اهل ابو محمد
ابو خالد يتصل في ام خالد ويطلب منها تجي وتخلي لميا عند البنات
خالد وهو مرهق وتعبان :يبه تبي شي باروح اناااام
ابو خالد : لا لاتنام الحين امك جاييه خل ناكلنا لقمتين وبعدها نام
خالد : ابد يبه ما لي في شي
ابو خالد : لا يا ابوك ما يصير شوف لونك اشلون صفر من امس وانت على المويه والله ما تنام لين تاكل لك شي
خالد ما قدر الا انه ينصاع لحلف ابوه ولا جادله بشي بس الي قدر ما يمنع نفسه انه يسويه هو انه تمدد على كنبه الصاله ونام
=======================
لميا وهي تساعد الشغاله في تحضير العشا الي امها سوته قبل لا تروح :سيتي روحي ازهمي ماما ومحمد وانا بأزهم على البنات
لميا تطلع للبنات وهي تطلب منهم وتترجاهم ينزلزن وبالكاد اقنعتهم ونزلوا وهي بقيت بغرفتهم لان محمد بيتعشى معهم
في هالوقت سمعت جوالها يرن وبنغمه تفز لها كل خلاياها لانها ببساطه النغمه المخصصه لسعود""
لميا بصوت باين فيه الارهاق :الو
سعود : السلام عليكم
لميا :وعليكم السلام
سعود : وايش فيتس حبيبتي ليش صوتتس متغير
لميا ما صدقت تلقى احد تفضفض له لانها طول الوقت وهي تكبت لاجل تقدر تواسي فحكت لسعود القصه كلها وفي الاخير انخرطت في البكاء
سعود لفتره تركها تبكي لانه حس انها محتاجه تفرغ كبتها والبكا من الوسائل المريحه لذلك ولكنه بعد فتره وبعد ان هدأت قليلاً رجع يقولها بصوت هادئ وبطريقه حنونه جداً:حبيبتي تعشيتي
لميا:لا ماني مشتهيه
سعود :طيب ولاجل خاطري
لميا سكتت شوي وابتسمت وهي تقول : خلاص شوي واروح اكل أي شي
سعود : وعد
لميا :وعد
==========================
بيت ابو حسن بالديره
منيره تفز وهي تسمع جوالها يرن
المتصل كان رقم ليس مدون لديها وهنا بدأت تتوتر وترجف وهي ترد
منيره :....الو
صالح :السلام عليكم
منيره بأرتجاف :وعليكم السلام
صالح :منيره؟
منيره :نعم
صالح : كيف الحال
منيره : الحمد لله
صالح وهو يبتسم :الحمد لله وانا بعد تمام التمام وحالي احسن حال بعد شوفتش طبعا
منيره ولع وجهها واخذت تحط باطن اصابعها على خدها علها تطفي شيئا من لهيبها
صالح : منيره انا ما ودي ان هذا الشي يصير ومن ورى شيباننا ولكن الوضع الي انا انحطيت فيه هو الي جبرني على هالشي واتمنى تقدرين هالشي وتوقفين معي
منيره بخوف وترقب : خير ايش فيه
صالح : منيره انا جاتني بعثه وما راح اقدر اتمم زواجنا في الوقت المحدد ....يعني راح اضطر ااخر الزواج على الاقل لين استقر واشوف اوضاعي وارتبها وبعدها على كيفكم لو قادره على الغربه معي او نأخر الزواج لين اخلص مده البعثه
منيره بصدمه كبيره انربط لسانها وما قدرت تتكلم وعيونها تمتلئ بالدموع
$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
starksa
نائبة المديرة
نائبة المديرة
avatar

عدد المساهمات : 957
تاريخ التسجيل : 19/03/2012
العمر : 23
الموقع : السعوديه

مُساهمةموضوع: رد: ~ ~ ~ (( أوراق من خريف الماضي )) ~ ~ ~    الأربعاء يونيو 27, 2012 3:35 am

البارت الثامن عشر


حســـــــــــــــــــاس يــــــــــا جرح الكرامة حســــــــــــــــــــــاس
جـــــــــــــــــــرح الكرامــــــــــــــــــة للرجـــــــــل بالف عـــــــــــلة
كـــــــــــــــــــــــــــاس الكرامـــــــة والكرامــــــــــــة لها كـــــــــاس
لا عــــــــــــــاد مكســــــــــــــــور شكــــــــــا الصــــدر غلـــــــــــــة
مـــــــــــاعــــــــــــــــاد يطفـــــــــــــــي غلــــــــــة الصدر والبـــاس
كــــــــــــــاس تنثــــر مــــــــــــاه والوغــــــــــــــد ذلـــــــــــــــــــــه
عـــــــــــــــــــاري الكرامــــــــــــــــــة لو تحلــــــــــى بالالمـــــــاس
عريــــــــــــــــان لو يلبـــــــــــــــــس على الــــــــــــــــذل حلــــــــة
والحــــــــــــــر في عـــــــــــــــــــزة من العــــــــــــــــز لبـــــــــاس
ثـــــوب جديــــــــــــــد حــــــــــاوي المجــــــــــــــــد كلـــــــــــــــــه
والملــــــــــــــك دونــــــــه جنــــــد حــــــــــراس وأفـــــــــــــــراس
وآلات حـــــــــــــــرب كالجبــــــــــــــــــــــال المطلــــــــــــــــــــــــة
والحــــــــــــــــــر حــــــــــــــــــراس من الخافــــــــــق إحســـــاس
نفــــــــــــــــس عزيزة ما تعـــــــــــــــــــرف المذلـــــــــــــــــــــــــة
مــــن رام مـــــــــــــايحنــــــــــــــي لغير الله الـــــــــــــــــــــــراس
يفعـــــل ولو جــــــــــــــــاه الردى في محلــــــــــــــــــــــــــــــــــه
.
.
.
.
.

==========================
بيت ابو حسن بالديره
منيره تفز وهي تسمع جوالها يرن
المتصل كان رقم ليس مدون لديها وهنا بدأت تتوتر وترجف وهي ترد
منيره :....الو
صالح :السلام عليكم
منيره بأرتجاف :وعليكم السلام
صالح :منيره؟
منيره :نعم
صالح : كيف الحال
منيره : الحمد لله
صالح وهو يبتسم :الحمد لله وانا بعد تمام التمام وحالي احسن حال بعد شوفتش طبعا
منيره ولع وجهها واخذت تحط باطن اصابعها على خدها علها تطفي شيئا من لهيبها
صالح : منيره انا ما ودي ان هذا الشي يصير ومن ورى شيباننا ولكن الوضع الي انا انحطيت فيه هو الي جبرني على هالشي واتمنى تقدرين هالشي وتوقفين معي
منيره بخوف وترقب : خير ايش فيه
صالح : منيره انا جاتني بعثه وما راح اقدر اتمم زواجنا في الوقت المحدد ....يعني راح اضطر ااخر الزواج على الاقل لين استقر واشوف اوضاعي وارتبها وبعدها على كيفكم لو قادره على الغربه معي او نأخر الزواج لين اخلص مده البعثه
منيره بصدمه كبيره انربط لسانها وما قدرت تتكلم وعيونها تمتلئ بالدموع
$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$
..
.
صالح :......منيره انا ما ودي اسمع رأيش هالحين انتي فكري واستخيري وانا ان شاء الله بكرر اتصالي مره ثانيه واسمع رايش انتي لانه هو الي يهمني .......منيره انا اصريت على ان الموضوع يكون قراره الاول انتي الي تقولينه ولاني خايف يصير فيه ردت فعل او ضغط من اطراف خفيه او تفهمين الموضوع بشكل خاطئ
منيره وبعد ان بلعت غصتها وبصوت متهدج :والبعثه وين بتكون وكم مدتها ؟
صالح : فرنسا ومدتها سنتين
منيره وهي تغمض عيونها ولسان حالها يقول ((فرنسا يا صالح فرنسا .. وتتوقع بعدها بيجي في بالك وحده اسمها منيره .... ))""منيره تفكيرها سطحي """
صالح : منيره انا عارف ان الموضوع سبب صدمه لكن انا ودي تفكرين بالموضوع بعقل وبدون عواطف
منيره : ما فهمتك !
صالح : انا اقصد لا يروح بالش بعيد وتفكرين ان هالشي فيه تهرب من الزواج او ان الغربه ممكن تغير في الموضوع شي ...ابد يالغاليه صدقيني بمجرد ماا رتب اموري بارجع واتمم الزواج ونسافر المره الجايه مع بعض ان شاء الله
منيره وهي تهز راسها بأسى:يصير خير ان شاء الله
صالح : يالله انا بعد ثلاث ايام بأتصل واخذ قرارش الاخير واعلن الموضوع وقبل لأسافر
منيره :..................
صالح وهو حاس انه اكيد هالخبر جرح مشاعرها لكن ما كان قدامه الا هالطريقه ::منيره تأمريني بشي ؟
منيره :..سلامتك
صالح : يالله في امان الله
منيره : بحفظه
===============================

ابو نواف اضطر انه يتصل على بيت اخوه بعد ان يأس من الاتصال بجواله , في محاوله منه انه يقدر يكلم ااخوه ويستشف منه قراره على حكم والده الاخير عليه وعلى بنته......
ابو نواف انصدم من خبر طيحة اخوه وعمليته وهو اخر من يعلم واضطر انه يقطع صيفيته ويرجع للرياض بسرعة وقلبه ينزف الم وحسره على اخوه الصغير
ابو حسن حس بندم شديد وحس انه السبب في الي جرى لولده والتزم الصمت و لم يعد يرد على احد ودمعته متحجره في عينه
تكابر النزول
الجميع سافر للرياض وهم لا ينوون العوده الا بعد الاطمئنان على صحته
==================================
خالد وابوه اليوم ما طلعوا من عند ابو محمد الا بعد انتهاء الزياره
ام محمد والبنات زاروا ابو محمد اليوم وتأثروا كثير ولاجل كذا ابو خالد اتصل في ام خالد وقالها تروح لهم هي ولميا وتواسيهم
========================
ابو نواف وابوه واهله كلهم وصلوا ووصلوا الحريم للبيت وراح مع ابوه للمستشفى وبعد محاولات واستجداءات قدروا يشوفون ابو محمد وهنا انكسر شيئ ما داخل ابو حسن وحس بنار تستعر في جوفه وهو يشوف ولده وقطعه منه مسجاه شبهه ميته والاجهزه والاسلاك تغطي اكثر جسده وهنا دمعته هزمت جبال الكبرياء والجبروت المتأصله في ابو حسن و الي انولد وعاش وهو يؤمن بها ...جرت على خده ولم يمسحها او يعترضها بل تركها تصل الى حيث تشاء ان تقف
====================
بيت ابو محمد
خالد اتصل في لميا وقالها ان وده يشوف عبير ويتطمن عليها قبل لا يسافر
لميا : عبير خالد في المجلس ووده يشوفتس
عبير : انصدمت ....بس انا ماني مستعده وشكلي ما يسمح
لميا :خلاص يا عبير لا فرار ..خالد سفرته بكره وما فيه وقت ثاني تكفين لا تزيدينها عليه
عبير قامت غسلت وجهها واكتفت بدعج عيونها بقلم كحلها علها تخفي تورمها من البكاء ولبست لها بلوزه وتنوره بالونين البيج والوردي
لميا تدخل على خالد وهي تقوله ان عبير جايه وتحرص عليه لا ينساها لانها بتنتظره و بتروح معاه
عبير تدخل وبدخلتها لميا استأذنت وخرجت
خالد واقف وهو صامت ويطالع في عبير ومشاعره تتفلت منه ونظرات الحب لم تعد تستطيع الاختباء وتزاحمها نظرات الشفقه لمحبوبته الحزينه الباكيه والتي لم يخفي كحل عينيها اثار دموعها
عبير رفعت عينيها وهي تنظر لخالد الذي طال صمته ....ولكنها رأت في عينيه نظره لم تسطع معها الا ان تغطي وجهها بكفيها وتنخرط في موجه بكاء مؤلم وموجع
خالد تقدم منها وهو يلف يديه حولها ويضمها لصدره وهي تسمح لنحيبها بالتعبير عن كل ما في داخلها من خوف وحزن والم
............
عبير هدأت وهنا خالد رفع وجهها وهو ينظر في عينيها ويمسح بأبهام يديه دموعها وهو يقول :" دموعتس تؤلمني"
عبير :"خالد لا تروح انا محتاجتك "
خالد : انا اللي محتاج يا عبير ....محتاج عبير القويه الصبوره
عبير الي راح تساعد امها واخوانها على تجاوز محنتهم
عبير الي ماراح انام ليله الا على صوتها
والي راح ارجع الاقيها تنتظرني بفستانها الابيض
عبير استوعبت للتوا وضعيتها القريبه جدا من خالد ولكنها لا تستطيع الابتعاد فخالد لا زال يمسك وجهها بكفيه فانزلت راسها وهي تشعر بحرج شديد
وفي هذه الا ثناء انفتح الباب وخالد وعبير يفزعان من طريقه فتح الباب وعبير تشهق بخوف من الي شافته
.
.
.
كان جدها وعمها
عبير تسرع ناحيتهما وهي تتمتم بكلام غير مفهوم من صدمتها
جدها يتوجه لها ويمسكها من شعرها وهو يصرخ فيها وينعتها بالفاظ غير لائقه
خالد مصدوم وماهو فاهم الي قاعد يصير ....توجه لعبيروجدها وهو يحاول يفك شعرها من يده
هنا ابو نواف والي اول ما شاف خالد وعبير رجع لسيارته واخذ سلاحه الي يخبيه دايم تحت المراتب ودخل ووجهه لخالد وهو يقوله
((والله لاخلي امك تنعاك يالهابي ))
عبير هنا صرخت بأقوى صوت وهي تسحب شعرها من يد جدها وتترك نصفه بين يديه وتمسك يد عمها وهي تصيح :ــــــــــــــلا
ابو حسن : اذبحه يا حسن اذبحه الخسيس
عبير تترك عمها بعد ما شافت الشرار يتطاير من عيونه وتوقف قدام خالد وهي تقول :لا اذبحني انا يا عمي
خالد والدم يتوقف في عروقه من الرعب فتح ازرار ياقه الثوب وجر عبير من قدامه وحطها وراه وجا قدامها وهو يقول :خليه يذبحني... خليه
ابو حسن : اذبحهم ياحسن ما ذبح عبد الله الاهو واياها
ابو نواف :تذكر شكل اخوه وهو شبه الجثه الهامده ..تذكر لونه الازرق وصدره العاري و الخط المعتلي قلبه المتعب الضعيف
تمردت دمعته على صهوة جموحه لتقول له ((وما ذا بعدها ان انت قتلته ...ستقتل وتقتل اخاك ...سيموت اباك بحسرته عليكما ...من للايتام من بعدكما ....ولكنها اخبرته ان يجاري والده الغاضب بالتمثيل لعله يهدء من جموحه))
ايش الي قاعد يصير ايش فيه؟
كان هذا صوت ابو خالد الي لميا راحت له وهي تصرخ وتصيح وما فهم منها الا ان خالد بيموت وبيذبحونه
الكل التفت للصوت الا ابو نواف الي واصل التمثيل
ابو خالد انخطف لون بشرته وهو يرى خالد يقف وسلاح الموت موجه اليه
ابو خالد اندفع وبكل قوته وهو يقف امام خالد ويقول : ليش ايش صار
ابو حسن :يبكي وهو يقول ذبحتوا ولدي وتقولون ايش صار تتعدون على حرمة بيته في غيبته وتقولون ايش صار فرقتوا بيني وبين ولدي وتقولون ايش صار .....صار اني باذبحكم كلكم فدوة لعبد الله
ابو خالد عرف ان ابو حسن منهار فوجه سؤاله لابو نواف :حسن انت فهمني ليش بتذبحون ولدي ايش جاب
خالد سحب عبير ووقف بجانب ابوه
ابو نواف ما اعجبته حركة خالد فرجع وجه السلاح في وجه خالد وهو يقول فك يدك عن بنت عبد الله
ابو خالد التفت في خالد وعبير واشر لعبير براسه وهو يقول :ادخلي داخل يا عبير
عبير وهي تبكي و ترجف من الخوف :بيذبحون خالد
خالد وهو يتنهد فك ايده الي ماسكه كفها
ابو نواف :انقلعي داخل يا................
عبير بسرعه وبخوف من صرخة عمها خرجت وصوت نحيبها يقطع القلوب واولها قلب "الحبيب "
ابو خالد رجع يطالع في ابو نواف وهو يقول :نزل سلاحك يابو نواف وخلنا نتفاهم ونفهم
ابو حسن بغضب :وايش تفهم يا اخي انتوا ناس تفهمون اجبرتوا ولدي على انه يعطيكم بنته ويرضى بقطيعة اهله وربعه استغليتوا طيبته وقلبه الضعيف الي ما قدر يتحمل وطاح لاهو بميت ولاهو بحي وتجون تهتكون حرمة بيته والاقي بنته في حظن ولدك الي ما يخاف الله ولا يقدر حرمة البيوت ولاقيمه بنات القبايل حسبي الله عليكم
ابو خالد يتقدم من ابو نواف وهو يرخي سلاحه ويقول انا ما ني فاهم ايش دخل خالد في موضوع طيحه ابو محمد
ابو نواف وهو يرتخي ويقول لابوه المنهار :بعد اذنك يبه انا بأتكلم
ابو حسن اكتفى بهز راسه بالموافقه
يا عبد العزيزحن عرب من قبايل لها علوم وسلوم وعندنا حدود ما نتعداها وابوي شيخ قبيله وعضيد قوم وله مركزه وكلمته ما تتثنى
وعندنا بناتنا ما يطلعون من كنفنا وفيها طلبه حق وتطيح لاجلها رؤؤس واخوي طاح بين نارين ..نار محبتك ومعزتك وهم رد طلبك ,ونار القبيله والتمرد على عادات انولدنا وعشنا نحترمها ونمقت من يمتهنها
ابو خالد وخالد والصدمه واضحه على وجيههم
ابو خالد :وعبد الله وطيحته
ابو نواف : عبد الله من يوم تقدمتوا وهو تحت لظى واخرها يوم طيحته اتصل في ابوي وهو يقوله انه مستعد يقعد للحق عند القبيله ولو يطلبون رقبته وكله لاجلك انت ولدك ..واخرتها يا عبد العزيز اخوي بين الحياة والموت وولدك الي المفروض يصون الجوهره الي ابوها بداه على قبيله و لابته واعطاه اياها يختلي بها في غيبه ابوها واخوها وهذا ماهو من شيم الرجال ولا يفعلها الى عديم الاصل مع احترامي لك انت يا عبد العزيز
ابو خالد : وهو ينزل راسه ويشد على قبضه ايده وهو يقول من يوم عرفته ابو محمد وهو كفوا وعلومه تنومس وانا وولدي حاظرين بالي تطلبونه كرامة لعبدالله الي بداني على قبيلته
واخذ زعل ابوه لاجلي والله ما تطلبونه ان اقوم فيه
هنا ابو حسن تكلم : ما نبغى منكم الا ان ولدكم يرد لنا بنتنا
خالد : مستحيل
ابو خالد وهو يتنهد بألم: ماغيره شي يا ابو حسن بدل انا فداك
ابو حسن : ابد ما غير ذا العلم علم وكل يحفظ ما ءوجهه
ابو خالد :وعبدالله
ابو نواف :كان لعبد الله عندك معزه واحترام كما ضحى لجلك جا وقت الوفا يا عبد العزيز
ابو خالد : طيب يا جماعه نلعن ابليس وننتظر قومه عبد الله بالسلامه ولعل الله يهديكم
ابو حسن بغضب : ما غير ذا العلم علم ردوا لنا بنتنا
خالد خلاص فاض به وما عاد قادر يسكت :وانا ما ني بمطلق وخلهم يذبحوني خلني ارملها ولا اطلقها
الكل التفت في خالد وهنا ثارت ثائره ابو حسن وانقض على سلاح حسن وهو يقول :والله لاخليها ذا الليل تلبس ثوب عزاك يا .......
ابو نواف وابو خالد الكل اتجه بسرعه لابو حسن وهم يمسكونه ويهدونه وهناالتفت ابو خالد في خالد وهو يقوله :خالد خلاص يا ابوك عسى الله يعوضك .....طلقها
خالد انهار من طلب ابوه وجلس وهو يحط وجهه بين كفيه ومافي باله ابد انه يطلق لكن وده يوصل لحل
.
.
..
.
خــــالــــــــــد.................."طلقني""
الكل التفت لعبير الي دخلت عليهم من وسط اصوات بكاء ونحيب كل من امها واثير وام خالد ولميا وغدير الي كانو واقفين قدام المجلس
خالد وقف وسط قمه ذهوله وصدمته من عبير الي كانت لابسه عبايتها ومغطيه وجهها ومن طلبها الي بيكسر الظهر
ابو حسن ابتسم وكأن من بشره بالجنه وهو يقول :انا فدا بنت الرجال والله انك ربيت يا عبد الله
خالد لا زال واقف وهو مخطوف اللون وناشف الريق
ابو خالد توجه لخالد وشد على كتفه وهو يقول بأسى : هذي سلوم قبايل يا بوك ولا لنا فيها حيله والبنت من طيب اصلها اختارت الي هو الصح ولوعلى حساب قلبها الي هو ارهف من قلبك
خالد لا زال واقف وهو مركز نظره في ما تخيل انه شبح عبير وليست هي
الكل لا زال واقف يرقب ما سوف يكون بعد كل هذا
خالد تقدم من عبير وابو حسن قام بيمنعه لكن حسن مسكه وهو يحب فوق راسه انه يتركه وما يتدخل خلاص
.
.
.
خالد وقف قدام عبير وهو يسمع بكاءها المؤلم ومد يده ونزع غطوتها...تأملها قليلا وهي تبكي برأس مطئطئ...... وامسك وجهها بيديه وهو يحط عينه بعينها وهنا توقف العالم كله لحظات صمت احتراما لموقفهما الي فرضته عليهم عادات لا ذنب لهم في وجودها ولكنها تحكمت بمصيرهما
....
.
.
.
لحظات كل منهما رأى في عين الاخر شجره نمت وترعرعت بحب طاهر ولكن ليس لها الحق في الاستمرار لانها تقع في المكان الخاطئ بحكم اصدرته عليها العادات والتقاليد مجهوله الهويه
سالت دموع عبير وهي لا تزال تبحلق بنظره مودع في عينين قد لن تراهما بعد الان ولم يسمح لهما الاستمرار باالقاء
خالد يبتلع غصه الالم والغضب وهو يقول
عبير انتي ..............ط ا ل ق
وافلت يديه وخرج بسرعه وهو يصرخ (حسبي الله ونعم الوكيل .....حسبي الله ونعم الوكيل
عبير بمجرد سماعها لابغض كلمات الحلال انهارت على الارض وهي تبكي بهستيريه
خرج ابو خالد وام خالد وهي تتحسب بصوت باكٍ
الكل يبكي ويتحسب ولكن القلوب التي رباها الزمن على القسوه لا تؤثر فيها اصوات نحيب الاخرين
وخرج ابو حسن وابو نواف دون ان ينطقا بحرف واحد *
*
*
والله ما يسوى اعيش الدنيا دونك
لا ولا تسوى حياتي بهالوجود
دامك انت الي رحلت
وكيف اباصبر
عالبعـــــاد
وكيف بأنثر
هالورود
روووح انا راضي
غيــــابك
يا حيــــــاتي
هذي قسمه لي وهذا لي نصيب
كنت شمعه تضئ وتشرق حياتي
انطفيــــــــــــت ورحت
في وقت المغيب
انطفيـــــــــــت ورحت
في وقت المغيب
ما وعدت انك تقاسمني
المحبـــــــــــه
تبقى لي حبي ولدروبي
دليــــــــــــل
بس حسافه الظلــــــــم
كان
اسرع
واقرب
حسبي الله وحده ونعم الوكيل
حسبي الله وحده ونعم الوكيل


*((وسقطت احدى اوراق الخريف))*
$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
starksa
نائبة المديرة
نائبة المديرة
avatar

عدد المساهمات : 957
تاريخ التسجيل : 19/03/2012
العمر : 23
الموقع : السعوديه

مُساهمةموضوع: رد: ~ ~ ~ (( أوراق من خريف الماضي )) ~ ~ ~    الأربعاء يونيو 27, 2012 3:36 am


البارت التاسع عشر
قراءه ممتعه
.
.
.
.
.
.
.
اليوم الخميس
بعد مرور اكثر من خمسه اشهر على الاحداث السابقه
البكاء بصمت هو سيد الموقف هنا في غرفه عبير واخواتها
محمد:عبير ابوي تحت يحتريش
عبير بأنكسار وقفت وهي تمد يدها لغطوتها وبدون ان تلتفت لاثير التي بدا صوت بكاءها يعلوا
نزلت بهدوء ووقفت امام والديها رأت في وجهيهما حزناً والما اكبر من حزنها والمها ولكنها كابرت وتجلدت وهي تقول انا جاهزه
ابو محمد :يالله يا بنتي
الشيخ : عبير بنت عبد الله بن محمد ال.....
عبير : نعم
الشيخ : يا بنتي هل توافقين على عادل بن محمد ال........
زوجاً لك
عبير وهي تغمض عينيها وتلوح في افق ذاكرتها ذكرى شبيهه وليست مشابهه لهذا الموقف غصت بألم وهي تقول
...................نعم .........................
الشيخ : قولي نعم رضيت، بارك الله فيك
عبير بصوت باكٍ ..........نعم رضيت ...................
الشيخ : وقعي هنا
عبير : ودموعها تعميها امسكت بالقلم وبتوقيعها سقطت دمعتها لتبلل او ربما لتصاحب هذا العقد
في مجلس الرجال كان ابو حسن اشد الموجودين فرحا يليه المعرس وابوه والي كان لصالحه وابو نواف دور كبير في هذا الموضوع
اذا تتذكرون معي سلفه صالحه حصه عادل يصير اخوها الصغير والي اكبر منه فهد والي يشتغل بالشرقيه وقبل فتره تمت ملكته على بنت خاله سمر..لكل هذا التوضيح ضروره قصصيه ستعرفونها في حينها
عبير بعد ان رجعت لم ترفع رأسها من وسادتهاوهي تغطي بها وجهها وتكتم صوت نحيبها
اثير تقدمت منها ووضعت يدها على ظهر عبير وهي تمسحه برقه وتقول لها ((خلاص يا عبير لعل في ذلك خير ))
والله لو البكاء بيفيد او بيرجع شي كان ماشفتي في هالدنيا احد يضحك
تعوذي بالله من الشيطان وقومي غسلي وجهش وصلي ركعتين ريحي فيها اعصابش
في مجلس الرجال ما كان احد من الموجودين يعرف بالي قاعد يدور في راس ابو حسن والقنبله الي هو ناوي يرميها بدون ما يحسب حساب لضحاياها لانهم ما يهمونه والي يهمه هو سمعته وصوته يبقى دايما مسموع وله الكلمه الاوله ولو كان هذا الشي على حساب اغلى الناس عنده
المملك :بارك الله لكم جميعاً....والان تسمحون لي استأذن
ابو محمد : وين ياشيخ عشانا زاهب شاركنا
الشيخ : الله يبارك لكم فيه ...ويجعله بالعافيه عندي مواعيد ..وقام بيطلع
ابو حسن خلاص قرر ومن وجهة نظره ان الي بيسويه هو العقل وعينه وان يضرب الحديد وهو حامي
وقف وهويقول :
ياشيخ لا والله ما تروح ذا الحين باقي ما خلصنا .....
الكل التفت في ابو حسن بنظره تعجب ......!!!

ابو حسن التفت في نواف وهو يقول بطاقتك معك؟
نواف وهو يفز لجده ويطلع بطاقته ويمدها لجده بدون ما يعرف واش الي يدور في راس جده ...سم
ابو حسن ....ياشيخ طال عمرك الحين ان شاء الله بتعقد قران نواف على بنت عمه الثانيه ..
صـــــــــــــــدمــــــــــــــــــــه
ثلاثه فقط هم من تلقوا اكبر صدمه لم تكن على بال أي منهم
ابو محمد ...ابو نواف ....نواف ...
ابو حسن :الله يبارك فيك ياشيخ نحن من مبطي واحنا نتنوا وما فيه ابرك من ذال الوقت بوجود مثلك والمطاليق شرواك ويأشر على ابو فهد وولده عادل
الكل منهم ما عليك زود يا ابو حسن والله يبارك فيها من ساعه
الشيخ رجع جلس وفتح الكتاب وبدا يقرا عليهم وطلب انه يسأل البنت
ابو محمد وهو مصدوم ويحس بضيق تنفس ونغزات ....ولكن لا حيله لاي احد امام كلمة قالها ابو حسن
محمد كانت مهمته الان اصعب لان اثير لا علم لها بالي صار
التفت في ابوه وهو يقول يبه خل امي تدعيها وتفهمها انا ما اقدر
ابو محمد وهو يدخل غرفته الي صارت بالدور الارضي بعد تعب ابو محمد طلب من محمد يدعي امه
================================
بيت ابو خالد
غرفة لميا
لميا :لا يعني لا
سعود:طيب ليش
لميا:لاني بصراحه ما احب احد يكون له فضل علي
سعود :لميا بس هذي امي
لميا : ولو يا سعود خالتي وعلى عيني وفوق راسي لكن حياتي الخاصه لا احد يتدخل
سعود : ايه بس هي ما تدخلت بحياتنا الخاصه اهي بس بتختار فرش البيت
لميا : خلاص بكيفكم بس تراني بغيره كله
سعود : لميا لا تنرفزيني احنا ودنا لتس بالراحه وقله التعب وانتي ما غير تجرحين وتتأمرين ولا فهمت منتس وايش الي انتي تبينه
لميا :سعود هذا بيكون بيتي انا يعني المكان الي بعيش فيه وانا بصراحه انسانه ذوقي صعب وماهو أي شي يعجبني
سعود :طيب والمطلوب هالحين
لميا : سعود أي شي يتعلق ببيتنا او حياتنا او حتى حفلتنا او شهر العسل يا ليت ياليت ما احد يعرف عنها شي ولا تسمح لاحد بالتدخل فيها وانا وبس الي اقوله يصير
سعود : والله انها صدمه بالنسبه لي ....ما توقعتس انسانه انانيه لهذي الدرجه
لميا : سعود انا انانيه
سعود : هذا الي وصلني من شخصيتس الغريبه لحد الان
لميا بزعل :سعود خلاص انا ماراح اقدر اتمم زواجنا
سعود باستهزاء: لا يا شيخه وهذا الي ربي قدرتس عليه
لميا بغضب :سعود ....طلقني
سعود يواصل استهزاءه : ايه هين بس مهو بهالحين
لميا وبدون تردد سكرت في وجه سعود
سعود وهو في قمة غضبه منها:طيب يا لميا انا باصبر عليتس هالحين وبامشيها لتس لجل امي وخالتي لكن لا والله ما اخليها
===============================
ام محمد توقف وهي تشهق
ابو محمد :يافاطمة تكفين لا تزيدينها
ام محمد : تبكي وهي تقول عبير ومشيناها ورضينا غصب عنا لكن اثير ليش؟ ليش ؟
ابو محمد : يا فاطمه كلامش صحيح لكن والله ما نقدر نرد طلب ابوي وطالت والا قصرت ولد عمها وله حق فيها وما نقدر نمنعه من حقه
ام محمد : ايه بس نواف ما يفكر في اثير ولا طلبها لنفسه هو واثير مجبورين ولهم الحق يتكلمون ويرفضون هالتسلط
ابو محمد : ومن قالش ان نواف مجبور
ام محمد بصدمه :يعني ايش
ابو محمد :ابو نواف من مبطي مكلمني في اثير وانا طلبته يأخرها لين يتخرج نواف واثير تخلص الثانويه بس الظاهر ابوي وده ان الي صار مع عبير ما يتكرر وتعجل ....والحين روحي للبنت وكلميها وفهميها الي انا قلته خليش كما عهدتش يا فاطمه
.....
.............
\...................
غرفه البنات
اثير تشهق وتحط يدها على فمها وهي تجلس بصدمه على الكرسي
ام محمد : والله يا بنتي ان ابوش منهار وتعبان من الي قاعد يصير ولكن ما فيه الا حل واحد
عبير الي نسيت همها بجنب صدمة اختها الجديده : وايش هو الحل يمه
ام محمد وهي ترجع تطالع في اثير الي لا زالت مصدومه : انش يا اثير تقولين للشيخ انش رافضه هالزواج وان العادات تجبر البنات وما تخيرهم ومالش الا هالحل
عبير : لا يمه صعبه والله ياجدي ان يذبحها
ام محمد : وليش يذبحها وبعدين الشيخ فاهم الدين ويقدر يوضح هالامر
عبير : بس يمه يمكن بصير فيها قطيعه وتنعاد قصتي انا و........سكتت وهي تحس بألم الذكرى
ام محمد : اجل واش نقدر نسوي والرجال والشيخ تحت يحترون الرد
اثير وهي تقف بكل ثقه انا اعرف الحل
ام محمد وعبير وغدير يناظرون في اثير الي ما كأن الموضوع اثر فيها
اثير لبست عبايتها واشرت لامها وهي تقول يالله يمه وين ابوي
وصلت اثير لابوها وشافته وهو يضغط على صدره و بأندفاع ارتمت في حظنه وهي تقول الله لا يحرمنا منك يبه
ابو محمد وهو يمسح على راس اثير..ولا يحرمني منكم يا ابوي انتي
اثير وهي تبوس راس ابوها ويده وتجاهد انها ما تبكي او حتى يشوف ابوها دموعها وتقول يبه انا موافقه على نواف
ابو محمد ..........................اكتفى بشد اثير لصدره ودموعه تتجمع في محاجر عينيه
====================================
بيت ابو نواف
غرفة منيره
صالح :الله يا منوره قلبي اش قد اشتقت لكم
منيره بحرج شديد : صالح كم مره قلت لك لا عاد تكلمني بهالطريقه
صالح بابتسامه :أي طريقه يا منورتي
منيره بنرفزه :صالح
صالح : لبيه
منيره الظاهر ان غلطتي باجني عواقبها على ايدك
صالح بضحكه : يا حليلش يا منيره حتى انتي متمسكه بهالخرافات
منيره :صالح لا تغلط هذي عاداتنا ولا لي ولالك الحق في نعتها بالتخلف لان ابوي وابوك يؤمنون بها وكأنك تقصدهم اهم
صالح : منيره تكفين فكينا من هالكلام وعيشيني جو حلو لا تزيدين على غربتي نكد
منيره ندمت انها ما تقدر تقول كلام حلوا مثل خلق الله وبدل ما تستغل رومنسية صالح قاعده تصدها
منيره :صالح انا اسفه
صالح : على ايش يا قلبي
منيره وهي تعود لحاله الحرج والتوتر وتغمض عينيها لتهدئه توترها وترجع تفتح عيونها بسرعه وهي تقول : صالح شوي بس الظاهر ان نواف توه يرجع باضطر اسكت شوي
صالح : اوكي مافيش مشاكل اسكتي واسمعيني وانا باغني لش
.................................................. ........
نواف يدخل لغرفته بفتور ولكنه ما ان هم بالدخول حتى سمع من يناديه بصوت خافت
.............نواف
نواف التفت لجهة الصوت وشافها واقفه بانكسار وفي عينيها اثار دموع .......نعم بغيتي شي
ناني ............نواف انتي تزوزين اسير
نواف :يالمجنونه لا احد يسمعنا تعالي ادخلي
=============================
بيت ابو محمد
غرفة البنات
عبير : اثير ما شاء الله عليش اشوفش طبيعيه ما كانش مغصوبه
اثير : وايش تبغيني اسوي يعني اولول واندب حظي واكتئب مثلش .....ما تشوفين الوضع وحاله ابوي يعني لازم نزيده انا اعتبر نفسي ما سويت شي وان هذا مجرد رد جميل واحد لتضحيات ابوي لاجلنا ......
عبير تنكسر عينها ونزلت راسها بحرج .....
اثير : ايه يا عبير ليش ما نؤمن ان هالشي من قبل لا يصير قضاء الله كاتبه علينا من انخلقنا ...ليش نتذمر ونصيح ونتألم ونحزن انفسنا واحب الناس لنا ...ليش عمرنا ما رضينا بالشي الي مقسوم لنا ؟
ليش طول عمرنا طماعين ونبغى ونبغى ونسخط من مقسوم الله لنا
عبير انتي لازم تشيلين هالحزن الي رسمتيه على وجهش وسيرتي حياتش عليه
عبير انتي لازم ترضين بقسمه الله علينا اذا مو لاجل نفسش لاجل الاثنين الي قطعتي قلوبهم من حزنهم عليش
عبير حتى الكليه سرتي تهملينها ولا مباليه يعني لا تميتي على ذا الحال بينصلح شي خلاص يا اختي اصحي وفكري كيف تنسين الماضي وتبدين من جديد
عبير كان كلام اثير مثل السهام الي تخترقها وتنزف جراحها ..ولكن عقلها الباطن يقول هذا الكلام الصحيح وبدات الصراع مابين القل والقلب ......
.================================================= ======================
أبي»وعد منك»ღ ما تخليني ღ
ولا تساوي»غلاي» بواحد ثاااني..?
وان كاااانك ღ تحبني ღ صدقღ وتغليني..?
لامني <»أخطيت»> ღسامحني على
شاني... ?وانا في»محبتك»ما يلزم
توصيني ღ من يمك»الروح»
تآمرني وتنهاني......
==================================================







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
starksa
نائبة المديرة
نائبة المديرة
avatar

عدد المساهمات : 957
تاريخ التسجيل : 19/03/2012
العمر : 23
الموقع : السعوديه

مُساهمةموضوع: رد: ~ ~ ~ (( أوراق من خريف الماضي )) ~ ~ ~    الأربعاء يونيو 27, 2012 3:37 am


البارت العشروون
قراءة ممتعه
.
.
.
.
.
.
.
.
أبي»وعد منك»ღ ما تخليني ღ
ولا تساوي»غلاي» بواحد ثاااني..?
وان كاااانك ღ تحبني ღ صدقღ وتغليني..?
لامني <»أخطيت»> ღسامحني على
شاني... ?وانا في»محبتك»ما يلزم
توصيني ღ من يمك»الروح»
تآمرني وتنهاني......
================================================== ====================
كان هذا مسج ارسلته لميا لسعود لانه من بعد ذيك المكالمه ما عاد اتصل فيها اوحتى ارسل لها وهي طبعا كسائر النساء ما حست بالكلام الي قالته وراجعته وعرفت خطاها الابعد بعد ما حست بغيبته وجفاه
سعود الي كان جالس مع الشباب على الهاف مون وهي جلسه متعودين عليها كل جمعه بعد الصلاه فتح المسج وابتسم وفتح صندوقه ما لقا له شي يرسله فطلب من سالم خويه جواله واخذ منه رساله اعجبته وارسلها ........
لميا لما سعود طول عليها حست انه زعلان ومن قهرها رمت جوالها على سريرها ونزلت في الوقت الي كانت شاشه جوالها تضيئ بقدوم رساله
================================================== ======================
بيت ابو نواف
الكل فرحان ويبارك لنواف ونواف يستقبل هالتبريكات بكل برود
منيره وهي تجلس قريبه من نواف وبهمس :نواف انت شفت اثير
نواف وهو يطالعها ببرود:ـــلا
منيره :طيب تتذكر شكلها
نواف بنفس الاسلوب :ـــــــــلا
منيره: طيب تتمنى تشوفها
نواف وهو طفران منها : انتي اش فيش اليوم صاحيه والا ما تفهمين
الكل التفت فيهم ومنيره انحرجت ونزلت عينها وهي تدقه بكوعها وتقول :عله ان شا ء الله
نواف يرد لها نفس الحركه وهو يقول : تعل الي ما يفهم
ام نواف :
اليوم بنروح نبارك ونهني ونشوف بنتنا ونسلم عليها
ابو نواف
ايه تكفين وشوفوا اذا هي محتاجه شي وطمنيهم ان مهر اثير بياصلهم هاليومين
منيره :بس بنطلع من هنا بدري لانا بنمر السوق نأخذ لهم معنا هديه
ابو نواف
ما يخالف نواف بيوصلكم
نواف وهو متضايق:ما اقدر يبه بروح الكليه
ابو نواف : وصلهم على طريقك وانا بأخذهم لان جدك وده بسوق الزل له هناك غرض وبنروح له
نواف حس انه لا فرار فاطرق باستسلام
================================================== ======================
عبير دخلت على اثير ولقتها ماسكه دفترها الاحمر الكبير الي تدون فيه اشعارها الخاصه وخواطرها
عبير : اثير اهل عمي اليوم بيجون
اثير ترفع راسها وهي تقول :ادري
عبير :طيب ليش ما تقومين تستعدين
اثير :شوي
عبير :اثير ؟
اثير :خير
عبير : سكري هالدفتر وكلميني تراني خلاص مليت وباموت من الضيقه
اثير تسكر دفترها وهي تحطه على الكومدينه الي بجنب سريرها وتتربع وتقول :سكرناه هاه وايش عندش
عبير : يا اختي كلميني خلينا نفضفض لبعض
اثير : عبير انتي الي جايبه لنفسش الضيقه يا اختي اختبارات الترم قربت وانا وراي تخرج ونسبه والله مالي خلق اقعد اتحسر على شي وامر مفروغ منه خلاص
وانتي بعد اختباراتش الاسبوع الجاي ليه ما تذاكرين
عبير تتوجه لاثير وهي تدف راسها بشويش وتقول شفتي انش فهتيني غلط
اثير :كيف
عبير :اثير بالنسبه لموضوعي خلاص انا جلست مع نفسي ودعيت ربي واتخذت قراري
اثير وهي تطالع في عبير بنظرات تستحثها تواصل وتقول :الي هو
عبير : قلبي دفنته مع حبي وببدا حياتي
اثير : من غير قلب
عبير : ...............
اثير : الا قولي انجنيتي ماهو قررتي
عبير ارضي بالي الله قسمه لجل الله يرضى عليش ويرضيش
عبير :اثير الموضوع انتهى وانا تحسن مزاجي وارتحت نفسيا من يوم اتخذت هالقرار فلا تخربين علي
اثير :اجل واشهوا الي مضيق خلقش
عبير وهي ترجع لحاله الحزن :اثير بعد اسبوعين زواج لميا
اثير وهي تحط يدها على فمها :كيف نسينا
عبير :وخالتي نوره تقول ان نفسيتها تعبانه
اثير لاحظت ان عبير قالت خالتي نوره ماهو خالتي ام خالد مثل اول
اثير : وامي متى كلمتهم
عبير : خالتي اتصلت في امي وودها انا نزور لميا
اثير : ايه بس لميا ...
عبير وهي تقاطع اثير :كان وقت زعل واحنا بعد قطعناها وكانا ما صدقنا
اثير :يعني كان ودش نروح نراضيها بعد الكلام الي قالته
عبير : لميا قلبها طيب ومن حرقه قلبها على ....اخوها قالت الي قالته
اثير :ولو كان المفروض تعتذر واحنا ما لنا ذنب بالي صار وين عقلها كيف تفكر
عبير :خلاص يا اثير ليش ما نجي نحن احسن منها ونروح لها والله اني اشتقت لها
==================================================

بيت ابو خالد
لميا ما عاد طلعت لغرفتها الابعد العصر واخذت مصحفها وكملت الي بقي عليها من سوره الكهف ....وبعدها سمعت صوت نغمه مسج راحت لجوالها وتقاجئت ان فيه ثلاث مكالمات لم يرد عليها ومسجين
فتحت المسج الاول
==============
========== طبعك تغير وما لقينا له اسباب
ولاني مقصر فيك ولاني بحافي
كنك على فرقاي تفتح ابواب
اقسى علي وما جرى منك كافي

لميا تألمت من كلمات الرساله وندمت وتمنت انها مسكت نفسها شوي وتقول في خاطرها وش ذنبه سعود احمله ذنب غيره
وترددت تقتح المسج الثاني وخافت يكون فيه كلام اقسى من الاول
دارت في الغرفه شوي وهي تدعي ربها ان الله يهديها لطريقه تقدر فيها تفهم سعود سبب انزعاجها وضيقتها
وقررت ترسله رساله شخصيه
فتحت الرسائل وانفتحت رسالته بسرعه
"""
تبغاني ابتعد عنك
وأجفاك وأنساك
عطني مثل قلبك وأسوي سواتك
===========
ليش ما تردين علي
كلميني خلينا نتفاهم والي تبينه يصير ان شاء الله
لميا خافت من رسالته هذي اكثر من الاوله واحتارت اشلون تقدر تتفاهم معه وهو زعلان وغير كذا هي ما تعرف تتكلم مع احد وهي غلطانه عليه وما راح تعرف تبرر لنفسها
قررت انها تبدا معاه بالرسائل
فتحت صفحه رساله جديده وكتبت...............
=================================
بيت ابو محمد
غدير تدخل على البنات بسرعه وهي تقول
عمتي عايشه ومنيره جاو مع نواف
عبير :انا بانزل استقبلهم مع امي وانتي بسرعه جهزي نفسش وانزلي
اثير :طيب طيب
عبير استقبلتهم مع امها ودخلوهم غرفة الضيوف وام نواف تقول
الف مبروك الزواج يا عبير
عبيربضيق شديد :الله يبارك فيكم
ام نواف :اجل وين عروسنا ودنا نشوفها ونبارك لها
عبير وهي تلقا لها عذر تطلع :الحين ياعمه ازهم عليها
عبير طلعت ما لقت اثير في الغرفه وسمعت صوت في الحمام توقعتها اثير طاحت عينها على دفتر اثير وقالت خل اشوف وش كاتبه هالمسكينه بعد ما راح فارس احلامها الخيالي الي ياما كتبت عنه بهالدفتر
عبير تفتح على الصفحه الي فيها القلم والي كانت اثير تكتبها يوم دخلت عليها عبير ..............
عبير فتحت عيونها وانخطف لونها وحطت يدها على فمها وهي تقرا الي مكتوب وحست ببرد ورجفه في اطرافها توترت ورمت الدفتر على السرير وهي تسمع باب الحمام انفتح
غدير :ايش فيش ليش خايفه ؟
عبير : وهي تسترخي وتبلع ريقها وتحط يدها على قلبها :لا مافيه شي وين اثير
غدير : ما ادري اكيد تحت لانها طلعت بعدش على طول
عبير رجعت الدفتر مكانه وطلعت تدور لاثير شافتها وهي خارجه من غرفه امها وابوها الي بالدور العلوي
عبير : انتي اش تسوين هنا ...مع انها عرفت ايش كانت تسوي
اثير بدون تردد او ارتباك وكانها مجهزه الرد : كنت ادور لهذا وهي تأشر على واحد من عطور امها الي بيدها
عبير وهي تحاول تشوف في عيونها شي من الي توقعته: اهاه طيب يالله تراهم يسألون عنش
اثير : يالله انا نازله انتظريني
=================================
علـــــــــــــى البحــــــــــــــــر
جالس يطالع في منظر الغروب الي يا ما رسم معه احلام واماني
اهتز جواله واعلن وصول مسج
اخذه وفتحه بكل برود
"""انا عارفه اني غلطت وانا عارفه بعد ان ماهو من حقي اطلب السماح
سعود انا محتاجه لاحد يفهمني الكل تركني ولا احد حاس بقهري والمي
سعود انت تسرعت في هجومك علي وياليتك حاولت تفهم سبب ضيقتي و التغير الي انت حسيته قبل لا تطلق علي حكمك الجائر
على كل حال انا تحت امرك و الي يرضيك انا له حاظره ""
سعود ومن غير تردد ضغط على اتصال .....
لميا جاها اتصال سعود مثل الوحش المرعب وما قدرت ترد ورمت الجوال من ايدها
سعود لما ما ردت عليه ارسل لها رساله
====ليش ما تردين =====
===ردي خلينا نتفاهم ====
لميا قرت الرساله وارسلت له رساله
===سعود سامحني بالاول ====
==وبعدين الله يخليك انا الحين ابد ماني مستعده لاي نقاش ==
===اذا لي عندك خاطر" اقصد اذاباقي "اجل المكالمه شوي ==
...........................
سعود قراء الرساله ورجع كتب لها
===لا ما راح أأجلها الليله الساعه عشر راح اتصل ولومي نفستس بعدها لو ما رديتي =-==
################################






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
starksa
نائبة المديرة
نائبة المديرة
avatar

عدد المساهمات : 957
تاريخ التسجيل : 19/03/2012
العمر : 23
الموقع : السعوديه

مُساهمةموضوع: رد: ~ ~ ~ (( أوراق من خريف الماضي )) ~ ~ ~    الأربعاء يونيو 27, 2012 3:38 am

بررررررررررررررررب




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الورود البراقة
مؤسسة المنتدى
مؤسسة المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 1049
تاريخ التسجيل : 18/03/2012
العمر : 21
الموقع : مكة المكرمة

مُساهمةموضوع: رد: ~ ~ ~ (( أوراق من خريف الماضي )) ~ ~ ~    السبت يونيو 30, 2012 3:23 pm

الله يعطيك العافية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alamalasrar.forumarabia.com
starksa
نائبة المديرة
نائبة المديرة
avatar

عدد المساهمات : 957
تاريخ التسجيل : 19/03/2012
العمر : 23
الموقع : السعوديه

مُساهمةموضوع: رد: ~ ~ ~ (( أوراق من خريف الماضي )) ~ ~ ~    الأربعاء يوليو 04, 2012 10:08 pm

الله يعافيك




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
starksa
نائبة المديرة
نائبة المديرة
avatar

عدد المساهمات : 957
تاريخ التسجيل : 19/03/2012
العمر : 23
الموقع : السعوديه

مُساهمةموضوع: رد: ~ ~ ~ (( أوراق من خريف الماضي )) ~ ~ ~    الأربعاء يوليو 04, 2012 10:09 pm

تيت




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
starksa
نائبة المديرة
نائبة المديرة
avatar

عدد المساهمات : 957
تاريخ التسجيل : 19/03/2012
العمر : 23
الموقع : السعوديه

مُساهمةموضوع: رد: ~ ~ ~ (( أوراق من خريف الماضي )) ~ ~ ~    الأربعاء يوليو 04, 2012 10:13 pm

البارت الواحد والعشرووون
قراءه ممتعه

.
.
.
.
.
.
.
.
هنـــــــــــــــــاك بعيدا بعيدا .....قلب نازف وفراق موجع وبعد قاتل والم لا يضاهيه الم ........
ماسك بيده الذكرى الوحيده وعينه على ابهى واجمل منظر في العالم
خالد يكلم نفسه بصوت واطي وهو يطلق ضحكه سخريه :يقولون الي يشوف شلالات نياقرا ينسى همه لو هو جبل ................هه ما دروا وشهوا الي بقلبي
خالد يتنهد وهو يناظر في خاتم عبير الي بيده ""تتذكرونه ""
كانت كلها لي والحين ما عاد الا خاتمها ......حسبي الله ونعم الوكيل
عمر يقرب من خالد ويحط يده على كتفه وهو يجلس بجنبه :ويش فيك ابو الوليد ؟
خالد وهو يرجع الذكرى جيبه ولا زال يناظر في الشلالات :ابد مافيه شي
عمر طالب قطري ويدرس مع خالد بنفس الجامعه لكنه تخصص اخر
عمر :خالد انت من رجعتك الاخيره من ديارك منت طبيعي ...اخوي صاير شي
خالد بتنهيده :عمر تدري اني من يوم جيت وانا محتاج اتكلم بس كل ما جيت اتكلم احس اني ........نزل راسه وما قدر يكمل
عمر : لا يبه اللحين تأكدت انه صاير معك شي ......خالد انت لا زم تتكلم وتقول والا ترى جروحك والامك عمرها ما بتبرى يا اخوي
خالد رفع راسه وهو يشوف منظر الشلالات وقت الغروب .....
لمعت عيناه بما يشبه الدموع وهو يقول بضحكه سخريه .....
ياما شفت هالمنظر وانا اقول في نفسي بيجي يوم واجيبها تشوفه معي
ياما منيت نفسي وياما عشمتها وياليتني ما تسرعت
عمر ما فهم شي ولكن بما ان خالد بدا يتكلم ويفضفض هذا هو الاهم لانهم ملاحظين عليه التغير وخايفين ان هالشي يأثر على دراسته وصحته فتركه يتكلم وهو يصغي معه ولكن دون ان ينظر له بل كان ينظر معه لنفس المكان وفي محاوله منه لمساعدته واشعاره بقربه منه واحساسه بنفس معاناته
خالد :تدري يا عمر انها معذبتني في قربها وفي بعدها.. ويقولون خلاص انساها ....... رجع التفت في عمر وهو يقول : كيف انساها هم بس علموني كيف احبها وما علموني كيف انساها هم السبب ....ايه هم السبب
عمر يحط يده على كتف خالد ويضغط عليه لاجل يحسسه بوجود من يفهمه
تدري ياعمر من صغري وهم يقولون اهي خطيبتك ....
.يوم صارت خطيبتي قالولي لازم تحدد مستقبلك وتصير قد المسؤليه وتصير هي زوجتك ......
.ويوم صارت زوجتي قالولي معليش انت غير صالح بحكم العادات والاعراف وانتزعوها من بين يدي وكأني طفل صغير ماستطيع حمايه نفسي او ممتلكاتي الخاصه
انتزعوها مني ليرضوا بها عاداتهم ويحموا وجيههم قدام ربعهم
وكاني عار عليهم
وما عملوا لمشاعرنا أي حساب
انتزعوا حلم اكثر من15سنه وانا ابنيه وانتظر اليوم الي اسكن فيه ويم هاليوم قرب والحلم اصبح حقيقه نزل راسه بألم وهويقول ...........هدمووه
===============================
بيت ابو خالد
سعود:لميا انا ما اصدق ان لميا الي انا اشوفها حكيمه النسوان تخلي موضوع مثل هذا يأثر على حياتنا
لميا :سعود ارجيك لا ترجع تفهمني غلط
سعود :لميالا مانب فاهمتس غلط .....الغلط انتس تظلمين وتزيدين الظلم على المظاليم
لميا هنا ما قدرت تمسك نفسها وهي تبكي :سعود انا ما ظلمت احد
سعود :لموي حبيبتي ..اهدي
لميا :....................لا زالت تشاهق ببكاء مسموع
سعود :سكت وتركها تبكي وتفسر عن نفسها
لميا بكت الين هدت وسكتت
سعود بهمس عذب يداوي الجروح:لميا حبيبتي اسمعيني بدون كلام .............
سعود:.....الي صار لخالد شي لا انا ولا انتي ولا عبير ولا حتى امي المسكينه الي دخلتيها بالموضوع لنا ذنب فيه
حبيبتي موضوع خالد من قبل ما اقول انه شي يخص عادات وتقاليد واعراف ما نقدر ننكرها او حتى نتجاهلها مثل ما العم ابو محمد تجاهلها وهذي هي النتيجه
هذي قدره من رب العالمين وكتبته سبحانه فما لنا حق ابد نعترض على حكم الله ......
ومن الغلط يا بعد عمري انتي انتس تهدمين حياتنا بغرض انتقام زائف ما راح يضر غيرتس انتي وبس
واما موضوع ان امي بدت تتدخل في حياتنا وشبهتي تدخلها بتدخل جد عبير في حياتها وهدم احلامها ...فانا اشوف انه من الغباء وجود أي وجه شبه بين الموضوعين
لميا بصوت غيره البكاء : يعني انا غبيه
سعود :لا اله الا الله .....سكت دهرا ونطق .....
حبيبتي انا ما قلت بدون كلام خليني اوضح لتس الصوره
لميا :......................
سعود :حبيبتي
لميا : ايه صح حبيبتك الغبيه
سعود وهو يضحك :يا جعلني فدوه لاحلى واجمل وارق غبيه على قلبي
لميا بنرفزه مصطنعه :سعود
سعود :يا بعد قلبه انتي
لميا : ..ااانا اسفه سامحني
سعود :لا لا لا مافيه سماح كذا من دون مقابل
لميا :..مقابل
سعود :ايه
لميا :وايش الي يرضيك
سعود :انتي رضوتي
لميا ولعت خدودها وتوترت نبضات قلبها
سعود :لموي تدرين كم باقي على زواجنا
لميا بخجل :اسبوعين ولا عاد اسمع صوتك ابد الين ذيك اليوم
سعود وبضحكه ذاب معها قلب لميا:ليش يالظالمه ....بس يالله معليش كذا يمكن يكون احسن والله يصبرني ها 13 يوم ويعديها على خير
لميا :......سعود
سعود بهيام :لبيـــــــــه
لميا :وقفت كل الكلمات في حلقها تعظيما لاسلوبه الرائع في التعبير عن مشاعره......
سعود حس انها انحرجت :لميا حبيبتي بغيتي تقولين شي
لميا :لا بس انا ودي استشيرك بموضوع بما انه اخر اتصال بيننا في الوقت الحالي
سعود بضحكه من كلامها :امري
لميا :انالحد الان مابيني وبين عبير أي اتصالات ولا حتى عزمتها للزواج
سعود بصدمه :معقولــــــــــه
لميا :وش رايك
سعود :اسمحي لي يا لميا ..قلبتس قاسي
لميا :انا ..ليش
سعود : هي وش ذنبها ..وبعدين ترى جرحها اكبر واعمق من الي انتي ذقتيه
لميا :اشلون وهي ما صدقت اهي واهلها تنتهي عدتها وبدلت خالد بالي ما يسواه
سعود :شفتي وشلون انتي تصدرين احكام جائره وظالمه بدون تفكير
لميا وهي تبكي :سعـــــــود
سعود :انتي كلمتيها او حتى تدرين الحين عن شعورها او حتى ما اذا كانت موافقه او مغصوبه ...لميا حبيبتي ترى بكذا صداقتس ماهي بصداقه قد ماهي حب ذات
لميا :سعود انا ما قدرت حاولت انسى وما قدرت
سعود :انتي طلبتيني المشوره وانا باعطيتس ايها وانتي بكيفتس لاني ما احب بعدين ان هذي المواضيع تدخل في حياتنا ابد
اسمعيني ...............
================================
اليوم الاربعاء
بيت ابو نواف
منيره وهي تشوف نواف نازل مع الدرج وكاشخ وشكله طالع :نواااااف
نواف :خير يا طير
منيره :بتطلع
نواف :لا بأنزل
منيره بقهر من استخفافه :نواف حرام عليك عدل اسلوبك معي يا اخي تراني اختك ماني بعدوتك
نواف وهو يميل عليها ويقول :اجل خير حبيبتي منوره بغيتي شي ..كذا حلو
منيره :نواف حرام عليك والله انك ترفع الضغط
نواف :خذي من حبوب امي وينخفظ ان شاء الله
منيره وهي تلحقه وهو يتوجه للباب وتوقف قدامه :نواااف اسمعني وبعدين ذلفتك
نواااف وهو يوسع عيونه فيها :عيدي
منيره :نواف انا ميته طفش وما اصدق انك تطلع من الكليه لاجل اقعد معك وانت مافيه الا يا نايم يا خارج يا خي عطنا حقنا الي عندك
نواااف :يعقد يديه ويتكي على الجدار:واشهوا حقكم الي عندي
منيره :نحن اهلك يا اخي لنا عليك حق المجالسه والعشره الطيبه
نواف :وهو يرفع حاجبه ويقوس فمه :والمطلوب
منيره :بصراحه انا اشتقت لك وودي تقعد معي مثل زمان ونسولف ونتذكر ايامنا ...نواف انا متضايقه وودي بأحد يفهمني
نواف يقرب من منيره وهو يحط يديه على كتوفها :لا تلعبين علي
انتي كل ليله تفضفضين لاهل فرنسا والا صار بينكم تاتش وانا الي لازم اسد الثغره
منيره وهي تشهق وتحط ايدها على فمها وتوسع عيونها
نواف وهويبتسم :اكيد متفاجئه ..والا خايفه ...تراني عارف من زمان بس قلت يالله مسكينه ووحيده ومافيه غلط خلها تفضفض وتشغل نفسها بالحلال بدال الحرام ..لاكن شكلش بتتمردين حتى على النعمه وتراه ماهو في صالحش
قال كلامه هذا وهو يجر الباب وراه ويطلع
منيره مصدومه بشكل كبير وتقول في نفسها عرف اني اكلمه وسكت وما ضربني ولا علم ابوي معقوله .....طيب كيف عرف ؟؟؟؟
================
بيت ابو خالد
ام خالد وهي تمسح دموعها وتقول :اشتقنا لك يا حبيبي
خالد : وانا والله بعد اشتقت لكم يابعد قلبي انتي
ام خالد :اشلونك يمه مع البرد عساك تتدفى زين وتاكل زين
خالد :يمه انا لي هنا اربع سنوات وانتي كل مره تعيدين علي هالكلام والله اني زين ومنتبه لنفسي لا تقلقين نفستس الله يخليتس
ام خالد :ودراستك يمه اشلونك فيها
خالد وهويتنهد :خليها على الله يمه الله يعدي هالكم شهر على خير وبس
ام خالد :امين
خالد :يمه وين اخواني مالهم حس ولميا وينها بالعاده تنط عليتس وما تخليتس تكملين مكالمتس
ام خالد وبدون وعي منها :لميا مشغوله عندها البنات ولاهيه معهم
خالد :انتفض من كلمه امه وهو يعرف انها تقصد بالبنات بنات ابو محمد ..لانهم هم فقط من يطلق عليهم هذا المسمى وبالاصح هم دوما من يزورون لميا
خالد وبصوت حزين كسير :يمه عبير موجوده عندكم
ام خالد تزداد بكاءا بعد تغير نبره خالد في الكلام واحست يقلبها يتمزق حزنا على ابنها :خالد حبيبي خلاص يا امك الحمد لله وله في الي صار حكمه ولعله ان شاء الله خير
خالد وكأنه لم يسمع منها كلمه وحده وهو يقول بذات الصوت :واشلونها...؟ واش الي صار فيها بعدي ....؟ اكيد اذوها لأنهم وحوش ماهم بشر
ام خالد وهي تعلي صوتها بالم :خلاص يا خالد قلنالك ميه مره خلاص انسها لا عاد تفكر فيها حرام عليك ..حرام ارحمنا وارحم نفسك
خالد وهو ينهي مكالمته :خلاص يمه خلاص يالغاليه انتي بس ادعيلي لاني والله ما قدرت انساها ادعيلي يمه ادعي لي وانخرط بالبكاء
ام خالد :بكت ويكت واغلقت السماعه وهي تبكي بحرقه وترفع نظرها للسماء وهي تقول :اللهم انت حسبنا ونعم الوكيل ....اللهم انتقم لولدي ...اللهم اسألك االلطف بحاله اللهم الطف به واكتب له الخير اللهم فرج همي وهمه وداوي جرح قلبه وانصره على من ظلمه يــــارب..يــــارب
....
.......
...........
طبعا الي صار عند لميا انها اتصلت في البنات وطلبتهم يجون
والقاء كان جداً مؤثر .....
اثير كانت هي المتقدمه وسلمت على لميا وكان سلامهم شبه بارد
اثير ازاحت نفسها عن عبير الي كانت واقفه وراها
عبير منزله عينها والدموع تملاها
لميا : بعد كانت منزله عينها ولما الوقت طال رفعت عينها برفعه عبير لعينها بعد واللتقت عيونهم
لميا صدمها شكل عيبر المتغير 180 درجه ودموعها اللي ماليه عينها واغرقت وجنتيها
اثير قطعت الصمت السائد وهي تقول بمرح يا سلام يعني ما بتسلمون على بعض والا لا يكون الصوره واقفه على هاللقطه
لميا هي من كسرت حاجز الصمت وهي تشوف دموع عبير تزيد وهي تنطق باسمها :.....عبير
عبير .......لميا
لميا تقدمت وبدون تردد ارتمت على عبير الي شدتها وهي تشاهق وزاد صوت بكاء كلاهما واثير صامته وما حبت تتدخل لانه هالموقف اقدس من أي محاوله اصلاح بينهم وما قدرت هي بعد تمسك دمعة نزلت تقديسا لهذا الموقف .......
احبك من صميم القلب ....................حب الصادق الولهان
وانا من لوعة الفرقــــا....................يهل الدمع من عينـــي
الا ياصاحبي وينــــك..................... احس بضيقه الندمان
ونار الشوق ما بيــــن.....................الحنايـا تصطلي فيني
*******************
فراقك غير احوالــــي .....................فراقك ولع النيــــران
يطول الوقت بالصاحب..................يذوق من الاسى حرمان
ودمعـــــــــات المحب ....................اللي على خده عناوين
الا يا وجد حالــي من .....................فراق الارض والخلان
وصكات الزمــ ان اللي...................بسهم البعد ترميــــــــي
*****************
مراسيم الخيــال تصور..................الصوره على الاشجــان
ولحن الشوق ثارت منه..................نيــــــــــران وبراكيــــن
احبك من صميم القلب...................حب الصادق الولهــــــان
*****************

وبدون أي خوض فيما جرى لميا اعتذرت من البنات وطلبت منهم ان يسامحونها على ما بدر منها بساعه تمكن فيها الشيطان منها وحكت لهم عن معاناتها في فتره انقطاعهم عن بعض .....طبعا كل هذا كان من مشورة سعود على لميا
لميا ما فاتتها نظرات البؤس والالم والوجه الحزين المنكسر والشحوب اللي كان واضح على عبير ..لكنها كانت تعتصر الما وبصمت وهي تذكر اخاها وتقول في نفسها اذا هي وقد وجدت البديل هذا هو حالها فما هو حالك انت ...؟؟
$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
starksa
نائبة المديرة
نائبة المديرة
avatar

عدد المساهمات : 957
تاريخ التسجيل : 19/03/2012
العمر : 23
الموقع : السعوديه

مُساهمةموضوع: رد: ~ ~ ~ (( أوراق من خريف الماضي )) ~ ~ ~    الأربعاء يوليو 04, 2012 10:14 pm


البارت الثاني والعشرون والثالث والعشرون
قراءه ممتعه
.
.
.
.
.
.

مرت الاسبوعان سريعه واليوم هو يوم زفاف حبيبتنا الغاليه "لموي"
لميا كانت ايه من الجمال بفستانها الابيض الجميل
كانت المصففه تضع لها اللمسات الاخيره
لميا تنظر الى الفتنه الي تجلس مقابلها وهي مطأطأة الراس وحزينه الوجه رغم جمالها الذي فتن كل من بالمشغل وهم يرمون عليها كلمات الاعجاب
احست بنار الغيره والالم والحسره وهي تتذكر ان هذا كله كان ملكاً لاخيها ....والان اصبح ملكا لغيره ظلماً وجبروتاً
عبير كانت فعلا فتنه بمعنى الكلمه رغم انها كانت تجبر نفسها على فعل ذلك فهي لم تشتر فستانها الابألحاح من اثير ولولا طلب لميا انها هي الي تكون معها بالمشغل ما كان لميا شافتها الا بالقاعه
عبير كانت ترتدي فستان من الحرير الاحمر الساده وتزينه شريطه من الساتان الافتح لونا في الصدر وفسانها ماسك ومحدد على جسمها يذيل غير طويل وبرووش فضي كبير يزين طرف الشريطه
شعرها وبعد الحاح من لميا والمصففه قدروا يقنعونها تصلحه لها بالفير زينت شعرها بتاج فضي صغير وتركت مجموعه من مقدمه شعرها بدون فير واشتسورته لها وكان بشكل مدرج على اطراف وجهها الجميل الحزين ....(واترك لخيالكم الواسع رسم الصوره )
في القاعه
اثير الي كانت طول اليوم هي وامها وغدير منهمكين في مساعدة الخاله ام خالد واختها ام سعود الي الله ما رزقها غيره ..واخوات سعود من ابوه
ام خالد :اثير اتصلي على البنات لا يطولون
اثير ابشري ياخاله
في المشغل
عبير افاقها من سرحانها الي ضايق لميا رنين جوال لميا
لميا :عبير منوا
عبير وهي تشوف الرقم :هذي اثير من جوال امي يمكن ابطينا عليهم
عبير وهي ترد :اهلين اثير خلاص قربنا نخلص
اثير خالتي ام خالد ...وصمتت فتره بسيطه لأنهم من الي صار صاروا يقولون خالتي نوره احتراما لمشاعر عبيبر
عبيرمافاتها الاسم الي تحسب انها بتقدر تمحيه او انه خلاص مات مع قلبها الي مات على حد قولها ...اعتلا وجهها شحوب مؤلم وهي ترد على اثير وعيونها مغمضه بألم ...خلاص ربع ساعه ونكون عندكم ان شاء الله
سكرت وبدون ما تلتفت في لميا الي ما فاتها شكل عبير المتغير والحزين
عبير ومن جوال لميا اتصلت
عبير :مصطفى وينك
مصطفى : دلؤتي قايلكم مسافة السكه بس
عبير :محمد معك ؟
مصطفى :اهوه معايه
عبير :يالله لا تبطون وعلى مهلكم وسكرت الخط وهي تتنهد بألم
...........
.................
...................
في القاعه
انطفت الانوار وعلى ضوء الشموع والوان الثلج المضيئ اللي بالعصيرات انفتح الباب ...تسلط الضوء على اسطورة الحفل وهي في ابهى صوره بفستانها الابيض الجميل و مسكتها الجوري
وعلى انغام زفتها الكلاسيكيه الرائعه تهادت في مشيتها ومصورتها تتقدمها وهي لا تفوت لها لقطه
لميا كانت يظهر عليها الثبات والشموخ والثقه رغم ان خوفها بلغ منها مبلغا لا تستطيع انكاره
.......
وصلت لميا للكوشه واضيئت الانوار وبدت رقصه اهل العريسين
وبعدها بدات السلامات والتهاني
ومن بعيد لمحت لميا عبير وهي تكلم الطقاقه ورجعت لمكان ما امها واختها جالسات ولميا تتمنى لو انها ما رجعت وتمت قريبه منها
وفاجأتهم المطربه وهي تقول :لو سمحتوا ياحريم وقبل يدخل المعرس فيه طلب خاص ورقصه خاصه وهيه هديه للعروس وامها فرجائاًلحد يطلع
بدا الدق ..والكل بدا ينتظر منهي الي لها الطلب الخاص
وبدون تردد قامت عبير وسحبت معها اختها
اثير :عبير انتي الي طالبه
عبير وهي متوتره وخايفه :ايه
طلعوا البنات وبدت المطربه تصدح بكلمات الاغنيه المطلوبه
هـــلــــي لا تحرمونـــــــــي منـــــــه
هــــاـــــي لا تبعــــدونــــــي عنــــــه
ومثـــــــل ما هــــــوه قطعـــه منــــــي
انــــــــــا ترانـــــــــي قطعه منـــــــه
تحبـــــــــــــــــه
اموت انا ادوخ انا والله وميت فيه
تحبــــــــــــــــــه
عقـــل وقلب وروح يعلني ما ابكيه
هـــلــــي لا تحرمونـــــــــي منـــــــه
هــــاـــــي لا تبعــــدونــــــي عنــــــه
هلـــــــــــي الله يسامـحـــــــــــــــــم
اذا مــــــــا كــــــــــــان عاجبهــــــــم
((وهنا عبير كانت دموعها مغطيه عيونها وما تشوف الا ضباب وانوار واصوات وبس))
ولا زالت المطربه تصدح وهي تقف لتشجع والدق يحمى والكل منبهر وساكت وفاتح عيونه ...وام خالد تنزل راسها وتمسح دمعتها
واثير بدت تبطي في الرقص وهي تشوف اختها تتمايل على غير هدى
ولا زالت تسمع الكلمات وفي بالها انها بتوصل الرساله ...عارفه انها غلطانه ...وعارفه ان الكل بيلومها وينتقدها .....ولكنها حاجة في نفس يعقوب قضاها
هلـــــــــــي تكفون خلونــــــــــــي
معــــــــــــاه ولا تلومونــــــــــــــــي
هلـــــــــــــــي ما اريد انــا غيــــــــره
ولا يغنــــــــــــي احد عنــــــــــــــــه
((هنا خلاص عبير ما عادة قادره تتحمل وهي تحس انه يسمعها وكانها تخاطبه شخصياً وتخيل لها انه يشوفها وانها تحس بوجوده تشم ريحة عطره المميز...وتسمعه يهمس بأسمها
وفجاه انطفأت الانوار وخفتت الاصوات ولم تعد تعلم اين هي ...
.............
.....................
........................................
في ثمامه الرياض الي تكون بها الوقت عروس وكلن يتمنى يكون حولها
في المخيم
الشباب وهم مجتمعين ويلعبون بلوت وريحه النار وقربها يشعرهم بالدفا والدلال على النار يفوح منها ريح الكرم والجود والشهامه والاصاله
علي وهو يغمز لتركي اللي مقابله ويلعب معه :عليكم بالمعرس يا شباب لا تخلونه يفوز علينا
نواف الي يتضايق من ذا الطاري ويبان على وجهه :اقول خلونا ذا الليل نمسي وحن حبابيب تراه ازين
علي :وش فيك يا حضره الظابط لا يكون خايف منا ننظلك
نواف وهو يحد نظره في علي :علي خلك محشوم
علي وهو يمسك ضحكته :وايش بلاك يا اخوي ما عاد الواحد يقدر يقول عندك كلمه
سلطان وهو يحرك الجمر :من قده يا ناس ما عاد حن من مستواه الرجال كبر خلاص وما عاد يشوفنا الا بزران
نواف تضايق منهم ورمى الورق من ايديه وقام وهو يشد الفروه عليه وطلع من الخيمه وقعد يمشي لحاله
الشباب قعدوا يضحكون
حمد :الا ايش فيه نواف والله ما كان كذا حساس لا يكون عنده مشاكل عائليه وانتم فالينها وما راعيتوه
علي :لا يارجال ما عنده الا الدجه وده يقعد على الهياته الي هو فيها
تركي :والله يا حمد ان هالولد الدنيا ضاحكة له وفاتحتن له كل ابوابها ولا هو بحامد ولا شاكر
سلطان : الله يعينه على نفسه وبس
حامد ما اعجبه كلامهم قام يشوف نواف وين راح وهو يلحقه
نواف حس ان فيه احد يمشي وراه لكنه ما التفت
حمد يوم قرب من نواف ناداه :نـــواف
نواف وقف وهو يلتفت فيه :هلا حمد ما دريت انك انت احسبك علي
حمد :وانت كان ودك انه علي ..صح
نواف : لا بالعكس لاني بأتضارب انا واياه لو جاني
حمد وهو يبتسم ويشده من ايده ويكمل معه مشي :ليش يا اخوي وايش فيك اشوفك مره شايل عالشباب وما تتقبل منهم كلمه
نواف وهو يرخي لثمته عن فمه وينفخ الهواء من فمه بضيق :ابد يا حمد مافيه شي بس انا هاليومين متضايق شوي
حمد :خير يا اخوي عسى ما شر
نواف :ابد لا يروح بالك بعيد
حمد :والله ان كان ما بتتضايق انا ودي اعرف وش اللي مغيرك علينا
نواف :ليش اكيد الشباب لمحوا لك بشي
حمد :والله انا حاس انك متضايق من موضوع زواجك ...اعذرني لو كان هذا تدخل في حياتك
نواف وهو يبتسم :لا والله عادي انت حبيب وتمون بس ما ودي تدوش راسك بامور تافهه
حمد :افا يا نواف الا قل ما ودك تفضفض لي واني بالنسبه لك صاحب غير مقرب
نواف وهو يلتفت لحمد ويوقف :لا تقول هالكلام يا حمد انت لك معزه خاصه بقلبي
حمد : اجل يالله عطني علمك ....
.....................
...........................
...................................
بيت ابو نواف
صالحه : كل هذا وانا ياغافل لك الله
منيره : خايفه يا صالحه
صالحه :وايش منه
منيره : كيف وايش منه تخيلي لو نواف يعلم ابوي وايش بيصير فيني
صالحه : اذانواف الي انا اخاف منه اكثر من ابوي ما قال شي وعارف وساكت فلا تخافين من شي ما بيقوله بس انتي بعد خففي من مكالماتكم
منيره :يا ويل قلبي وربي ان لنا ذا الحين قرابه الشهر ما سمعت صوته
صالحه : احسن ترى كثر المكالمات والسوالف الي مالها داعي تقلل من شوقكم لبعض فحاولي تخلينه يشتاق لش
منيره :صالحه ابوي يقول انه اتفق مع جدي وعمي يكون زواجنا كلنا في الصيف
صالحه :امي علمتني بس تقول ان جدي يقول بيكون الزواج هنا في الرياض لاجل عمي عبد الله ومواعيده
منيره بفرحه :..والله ...ما احد قالي
صالحه : بس زوج خالتي حليمه تضايق ووده ان الزواج يكون في الديره لان ما عندهم مكان يروحون له في الرياض
منيره :لا اله الا الله ...يعني بدا التعقيد
...................
..........................
................................
$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$
بيت ابو محمد
عبير تلتفت في اهلها وهم حولها :خلاص يمه انا اللحين صرت احسن لا تخافين
ام محمد :انا بنام معاش الليله قلبي ما بريحني
اثير : يا سلام وانا يوم امرض ما اشوف هالعنايه وايش معنى
ام محمد : يالله غيروا ملابسكم والبسوا بجايمكم ونامو بغرفتي العلويه
غدير : لا والله انا ما احب انا جنب احد بنام في فراشي واثير تنام لحالها بغرفتكم
ام محمد بحزم : خلصوني ولا كلمه زياده
عبير : لا يمه نامي مع ابوي هو يحتاجش اكثر وانا ما علي والله اني طيبه ويمكن لاني ما اكلت شي من الصباح طحت
ام محمد : ابوش هو اللي طلبني انام معاش فاحترموا رغبته ورغبتي ولا تكسرون كلمة نقولها لكم
اثير وغدير تلفتوا في بعض بتذمر وكل وحده طلعت لها لبس وخرجوا
..
ام محمد تلتفت في عبير الي منزله راسها وهي تقول :عبير ليش سويتي الي سويتيه واحرجتينا واحرجتي نفسش
عبير وهي تبلع غصتها ومنزله عينها : يمه انا اسفه سا محيني
ام محمد : عبير يا بنتي الدنيا ما انتهت والا القدر وقف عند هالموضوع ..وكلنا يا بنتي تأثرنا وما حن راضيين لكن هذا شي خلاص انتهى والله حكم حكمه وعلينا الرضى ...واللي سويتيه ما يرضي الله و لا خلقه
عبير وهي لا زالت منزله راسها وبدت دموعها تنزل : يمه ابوي عرف
ام محمد : لا ...بس الناس يا بنتي ما تسكت وما تصدق تلقى لها سالفه تكبرها وتنشرها ..ونحن والله الي فينا مكفينا ....وبعدين يا بنتي انتي المفروض ما تخافين من ابوش لانه مهما كان وصار بيظل اب وقلبه يحن ويرحم ..المصيبه هم زوجش واهله ...
عبير وكأن احد خبطها على راسها من ذا الطاري ورفعت عينها في امها وهي فاتحتها
ام محمد : الله يستر بس الناس بتزيد وبتكبر الي صار ....والله يكفينا فيهم بما يشاء
ام محمد بحنيه وهي تشوف بنتها بدت تتأثر وبكاها زاد :يا عبير انتي ذا الحين على ذمة رجال وله عندش تحفظينه بحفظش لنفسش وما تخلين احد ينالش بكلمه بطاله لانها بتناله هو قبلش وانتي هالحين وجهه قدام الناس وما ترضينها ان الناس تأكل وجهه بكلام ما يرضاه الله ولا رسوله وانتي بنتي الي ربيتها درب الخطا ما تدوسه
عبير حركت نفسها وهي ترمي نفسها في حظن امها وتبكي بألم
ام محمد تمسح على راس بنتها وهي تشاهق على صدرها وتقول ابكي يا عمري وريحي قلبش واحسبي دموعش هي كل شي من الماضي ....و انسيه
عبير وهي تشاهق : يمه عيا قلبي لا ينسى عيا تعبني وتعبت منه
ام محمد تبتسم وهي تقول :اكيد لانش ما بعد عشتي مع اللي بينسيش
عبير تشد امها وبدون ما تتكلم
ام محمد :انا ادري انا كنا سبب في تعلقش بخالد بس والله انه من حسن نيه ولا حسبنا للي صار حساب ...لكن الواحد يرضى باللي الله قسمه وانتي ما دام الله ما كتب انش تكونين من نصيه فهذي حكمته وكان ممكن يصير له شي الله لا يقوله وفراقكم حاصل ما دام الله ما كتب انش تكونين من نصيبه وهذا اللي اكيد انش ما بتتحملينه
عبير : لا يمه لا... الله يحفظه
ام محمد : امين الله يحفظه ويخليه لعينن ترجيه ويرزقه ويوفقه بالي تسعده
عبير : زاد بكاها وامها تشدها وهي تقول خلاص يا عبير وتخيليه متزوج وانه انسان كباقي الناس ماله عندش شي ابد واحشمي الانسان الي انتي على ذمته والي الله بيحاسبش على تقصيرش فيه ...
عبير بكت وبكت وطال ليلها مع امها وودعت ذكرى ماضيه مضت مع ليلها الطويل
...........
....................
...........................

في القاعه بعد اللي صار لعبير الكل انبلش وقرروا انهم يلغون زفة سعود وان لميا تنزف له في غرفه التصوير
سعود ما كان مهتم للامر ولا راح عنه ولا جا
لميا كان بالها مشغول بعبير وهي الي ما عرفت اش صار عليها غير ان امها بعد ما ساعدتهم وشالوها رجعت لها وهي تقول لها انها صحيت وراحو للبيت
سعود وهو يفتح باب سيارته المرسيدس للميا
ام خالد وام سعود يساعدون لميا وهم يدخلون لها فستانها وام خالد دموعها غطت على عيونها
لميا تمسك يد امها وهي تهمس : يمه
ام خالد : لبيه
لميا : انا خايفه
ام سعود وهي تضحك :من ايش يا لميا ..لا تخافين ولا شي الله يوفقكم ويسعدكم
لميا : يمه ليش ابوي ما قدر يقولي شي وسكت وهو يسلم علي لا يكون تعبان
ام خالد وهي تسلم على بنتها اللي سارت جالسه في مقعد السياره الامامي : لا والله يمه بس هو حزين شوي عليتس وتمنى لو ان خالد موجود
لميا :تجمعت دموعها من الطاري
ام خالد : لا لا يا لميا تكفين لا تبكين بعده سعود ما شافتس زين
ام خالد سلمت على بنتها وسكرت بابها ووقفت مع اختها وسعود يتقدم منهم وهو يسلم عليهم بوناسه ما تسعها الدنيا
ام خالد اكيد ابو خالد وصاك وانا ما بزيدك بس بذكرك
سعود :وهو يرجع يسلم على راس خالته ......لا توصيني بس ادعيلنا
ام خالد وام سعود :الله يوفقكم ويسعدكم ويهنيكم
سعود ركب سيارته وهو يسمي وطلع من محيط القاعه ومسك الخط
وهو لا زال مبتسم
سعود : لمو
لميا : بصوت باكي :نعم
سعود التفت فيها وهي مغطيه وجهها بطرحتها الثقيله وما باين منها شي : انتي باقي زعلانه
لميا : ايه
سعود :ليش
لميا تلتفت فيه وهي تقول :ليش ما خليت ابوي ويوصلنا للفندق
سعود وهو يضحك :لان فيه مفاجئه
لميا :وهي تشوفه يبتعد عن محيط المدينه ويمسك المخرج :سعود وين بتروح
سعود وهو يمد ايده بعد ما اصبح بعيد عن الزحمه ويلقط ايدها الي بحظنها ويرص عليها وهو يقول :لا عاد هذي هي المفاجئه
..........
..................
...........................
في بيت ابو حسن بالديره
ابو صالح :يا ابو حسن لا تصعبونها علينا ....وليش ما يجون عيالك ونسوي زواجهم بالديره احسن بين اهلنا واقاربنا
ابو حسن :يابو صالح اسمع العلم وانا عمك وافهمه ولا تستعجل
ابو صالح :عطنا علمك يا عم
ابو حسن :اولا عبدالله عنده مراجعات ومثل مانت خابر لازم يكون قريب من المستشفى الي يتعالج فيه والدكتور موصيه انه ما يرهق نفسه والديره عندنا اكسجينها قليل على قولتهم والله عالمهم
والثانيه يا ولدي ابو فهد رجال عنده اعمال واشغال بالرياض ولا يقدر ابد يطلع ويخليها ولاهو بمعنى في زواجنا ان سويناه بالديره وانت اعرف انهم خوات وصعبه علينا وعلى ابوهم الشده والحطه وانت الله يعطيك العافيه ما عندك ما يشغلك وبيوتنا الي بالرياض كلها مفتوحة لك ولاهلك ولا تحسب انا ما نشيل همكم لكن ودنا يكون الجرين جر واحد وهذا علمي وسلامة راسك
ابو صالح وهو لا زال منزل راسه :سالم وغانم يا عم ...تدري انا بافكر واستشير الاهل وصالح وارد عليكم
ابو حسن :لا تبطي علينا يا بوك ترى ما عاد به وقت وودنا نحدد الميعاد ونبدا نجهز
ابو صالح :يكون خير ان شاء الله
.............
.....................
..............................
هنــــــــــــــــاك
كانت الشمس تنشر خيوطها ببطئ ......
والنسيم يعطر الارجاء ويداعب الارواح .....
نظر اليها وهي تقف عند البحر كالاميره بفستانها الابيض قد حررت شعرها من قيوده ونسمات الصبح تلاعبه ....وشعاع الشمس البسيط يزيد سحرها سحرا ويزيد جمالها فتنه ويكسوها القاً يزيد من جنونه
تنهد وهو لا زال يجلس مكانه الذي ادى فيه صلاته وقد سبقته هي بالصلاه حين كان يتوضاء في ماء البحر
..... اقترب منها وهي تحس باقترابه ولكنها لم تلتفت واكتفت بأغماض عينيها وعلى محياها ابتسامه خجل زادتها جمالا وروعه
امسك بخصرها وهو يشدها اليه
.
.
لا جيت صوب الورد
ودك تلمه
ما تدري ان الورد
وده يــــــلم
لا صار بين يديك
ورد تضمه
لانته تشم الورد
والا يشـــــم
يا بعد كل الورد
.. وعمـــــــه
ويابعد منهو في
عيونه يضمه
التفتت اليه ...
كان ينظر الى الشمس المشرقه وهي تبتسم لهم وكانها تقول هذا الصباح من اجمل ما رايت
..... التفت اليها وهي لا زالت تنظر اليه ..انزلت عينيها وكست وجنتيها الحمره
لفها ناحيته وهو لا زال يمسك بخصرها ....لميا
لميا وهي لا زالت تنظر للاسفل :نعم
سعود :طالعيني وحطي عينتس بعيني
لميا :استجابت لطلبه ونظرت في عينيه
رأت جنة من الحب تزينها اغصان العشق وتعيش فيها انواع من طيور الهيام والوله والشوق
وهو رأى لؤلؤه ثمينه تلمع ببريق يخطف الابصار كالزجاج من صفاءه وكالنور في اشعاعه
سعود :نطق اخيرا بهمس .....هاه وش شفتي بعيني
لميا بنفس الهمس :.... انت اول واش شفت بعيني
سعود ....شفت كل شي حلو ...وانتي
لميا بدون تردد وبنفس الهمس :....شفت الحب.. واهله
سعود قرب منها اكثر وهو يقول ..غلبتيني
لميا اغمضت عينيها لتبحر معه في عالم لا يسكنه سواهما
........
..................
..........................
$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
starksa
نائبة المديرة
نائبة المديرة
avatar

عدد المساهمات : 957
تاريخ التسجيل : 19/03/2012
العمر : 23
الموقع : السعوديه

مُساهمةموضوع: رد: ~ ~ ~ (( أوراق من خريف الماضي )) ~ ~ ~    الأربعاء يوليو 04, 2012 10:16 pm

البارت الرابع والعشرووون
قراءه ممتعه
.
.
.
.
.
.
.
..
.
في كندا
خالد كان متوتر ولا يقبل أي تفاهم ...هائج وامتد ذلك للتلاسن مع بعض الطلاب ....
عمر يقترب منه وهو يشده بقوه ويجره معه على غير وجهه
.....
عمر يقف بعيداً وهو لا يزال مطبق يده على عضد خالد الذي انقاد معه بدون تردد
خالد يغمض عينيه وهو لا زال يزفر من الغضب
عمر يمسك بكفه وهو يقول له بدون ماتنطق امش معي وانت ساكت
وصلوا للحديقه ...
جلسوا على احد المقاعد
عمر يلتفت في خالد :خالد اش فيك وش هالتصرفات الغريبه ايش الي صاير
خالد نزل راسه وهو يشد بيديه على صدغيه بألم :انا اليوم تعبان يا عمر ارجوك لا تزيدها علي
عمر :خالد وضعك يزداد سوء وانت هذي اخر سنه وانت مانت حولنا ...يا اخوي ركز في مستقبلك الي هو اهم شي ...فكر في اهلك المساكين الي قاعدين ينتظرونك ترفع روسهم ..بالله قولي انت فكرت بأبوك الي متحمل بعدك وهو محتاجك لاجل ترجع له ببياض الوجه
فكرت بأمك المسكينه اللي ذابحها التفكير فيك
فكرت بدموعها بالخفا ...فكرت بحزنها .....فكرت بدعواتها في انصاف اليالي
والا خلاص الانانيه وحب الذات تمكن منك وماعدت تشوف الا احزانك وهمومك
خالد :عمر انا حزين
عمر :واش الي محزنك
خالد :اليوم زواج اختي ...
عمر التزم الصمت وحس بالندم وانه تسرع في هجومه على خالد
خالد التفت في عمر :اكيد انهم قاعدين يفكرون فيني مثل ما انا قاعد افكر فيهم
عمر :خالد انا اسف ...انت ما قلتلي من قبل
خالد :لا عادي انا اصلامتوتر من كذا شي
عمر :تبي تعلمني وترتاح ..والا حاب تكبت
خالد :البارح كلمت اختي ..وبكت كثير ...
عمر :ليش اهي مغصوبه شي
خالد :لا ابد بالعكس ..لكن انا حاس ان فيه شي مخبينه علي وهذا الي موترني
عمر :شي مخبينه مثل ايش ؟
خالد :.......مدري؟
عمر :يبى صدقني انتى موسوس
خالد وهو يتنهد: ......مدري يمكن
عمر :بس حتى ولو.. كل هذا ما يسمح لك تتجاوز حدودك وتغلط على خلق الله بدون سبب ...اسمح لي يا خالد انت حالتك قاعدة تسوء واهمالك بدا يتجاوز حدوده ..انتبه لدراستك ياخالد وانفض من راسك كل هالوساوس وخلك بالاهم وفكر في اهلك والا انت ناوي تزيد مده البعد والغربه وتحزنهم
خالد وقف وهو يمد يده لعمر : الله يسهلها ..يالله نرجع
قاموا مع بعض ورجعوا لسكنهم ...وعمر ناوي يتم ورا خالد وما يسمح له يتمادى في اهماله لدراسته
..........
................
....................
بيت ابو نواف
نواف رجع بعد الفجر والبيت هادي والكل نايم
.......... توجه لغرفته وهو تعبان ومرهق
دخل واخذ له شاور دافئ وطلع وهو لاف منشفته على خصره ..سمع دقات خفيفه على باب غرفته
توجه للباب وهو يقول مين ..سمع صوتها وهي تحاول ان لا يسمعها احد
.......انا
نواف فتح الباب وشافها واقفه بلبس واضح انه ماهو لها وفي ايدها كوب يتصاعد منه البخار دلاله انه مشروب ساخن
نواف وهو مستاء من نظراتها الجريئه:نـــعم
ناني :انا سويت لك كافي
نواف بتأفف :كافي يالغبيه ..انا ودي انام اشربيه انتي
ناني :نواف تكلمي بسويس امكن اهد يسمئنا
نواف :وهو يرص على اسنانه ....لا يا شيخه لا يكون ناويه تدخلين ..لا خلاص انسي غلطه وماعاد اعيدها.....ويالله اذلفي وسكر الباب في وجهها
............
.................
........................
بيت ابو محمد
ام محمد وهي تدخل على بناتها
يالله يا بنات اجهزوا وانتي يا عبير لاجل خاطري البسي الفستان الي قلته ولا تضيقين خلقي يا بنتي
عبيروهي متأففه :يمه والله التيور احلى وبعدين خير يا طير ..امه واخته الي بيشوفوني ماهو بهو
اثير وهي تتريق :ايه بس هو بيشوفش بعيونهم لا رجعوا
عبير وهي متضايقه :اثير انتي اسكتي ولا كلمه
ام محمد :يا عبير والله انها صعبه انهم يجون ويشوفونش بلبس اقل من عادي ....يا بنتي انتي بنظرهم عروس ولازم يكون لبسش يليق بمكانتش عندهم
عبير وهي تزفر من الغضب : خلاص بالبسه لاكن لا حد يقول لي في تصرفاتي أي كلمه ..انا باتصرف على كيفي
ام محمد ولاول مره في حياتها تقترب من عبير وتصفعها
عبير صرخت بأه وفتحت فمها وعينيها وهي تمتلئ بالدموع
ام محمد وهي تمد يدها امام وجه عبير :شوفي يا عبير انا تساهلت معاش وجاريتش في ما مضى ماهو لان تصرفاتش صحيحه ..لا
انا قلت امتص شي من غضبش ومراعاة لمشاعرش ولكن انتي ما اهتميتي وانانيتش وحبش لنفسش خلاش تتمادين
اسمعيني زين.. ترى انا ساكته عليش بكيفي انا.. ولأني خايفه على ابوش الي شايل همش وذابحه التفكير فيش وانتي عمرش ما حسستيه انش نسيتي او حتى راعيتي ضعفه ومرضه عمرش ما اثرتيه على نفسش ..ليه.. ليه ماانتي مثل اثير الي انغصبت على نواف ومع ذلك ما وضحت رفضها ولا سوت سواياش واحترمت نفسها واهلها وحشمة ولد عمها واهله واستقبلتهم احسن استقبال ...
علمني وايش الفرق بينش وبينها
عبير وهي في قمة حزنها والمها وغضبها من كلام امها الجارح
التفتت في اثير بعينين حاده وهي تقول .....الفرق.. انها تحبه
اثير شهقت وهي تحط يدها على فمها والشحوب يخطف لونها
ام محمد وببرود :وفيها عيب انها تحبه يا عبير ....ولد عمها ومن حقها تحبه...الفرق الي انا اقصده يا بنتي الكبيره ...انها ساكته ودافنه مشاعرها وحتىلو ما صار ولد عمها من نصيبها
ام محمد التفت خارجه وهي تقول العرب على وصول لا تبطون علي والي قلته يصير وتتصرفون بأدب ولباقه لا يصير مالايحمد عقباه وسكرت الباب وراها بكل قوه
عبير ارتمت على سريرها وهي تجهش بالبكاء
اثير وغدير وبعد ما زالت اثار صدمتهم اقتربوا من عبير وجلسوا حولها وهم يحاولون يهدونها
...........
....................
..........................
بيت ابو خالد
ابو خالد وهو جالس يقلب في التلفزيون ويكلم ام خالد الي ذابحها الحزن وباين على وجهها : كلمتكم لميا ؟
ام خالد : ايه كلمتني اليوم الظهر
ابو خالد : الحمد لله
ام خالد :انا من امس وانا شاكه فيك احس انك تسأل عنها كثير ايش فيه
ابو خالد وهو يبتسم :والله ولد اختس هذا خطير
ام خالد :ايه اظهر وبان قلي ايش فيه
ابو خالد :انتي ما سألتي لميا هم وينهم
ام خالد :تقول بالفندق
ابو خالد :تصدقين انهم بالشرقيه ماهم بالرياض
ام خالد وهي تشهق :وشهوا
ابو خالد :أي والله عجزت احاول فيه نوصلهم انا وعيال عمه وهو رافض بعد الحاح قالي انهم على طول بيروحون الشرقيه وانه ما وده انكم تعرفون وتقلقون
ام خالد :شف للمجنون والله لو ادري ما اخليهم
ابو خالد :بالعكس يام خالد هذي حياتهم الخاصه ويبدؤنها مثل ما ودهم مالنا عليهم فيها سلطه
ابو خالد سكر التلفزيون وهو يقرب من ام خالد الي بدت تسرح وتفكر ...مسكها من كتفها وقربها منه وهو يهمس في اذنها ..ونحن بعد بنسوي لنا شهر عسل
ام خالد انحرجت من حركته وسحبت نفسها منه وهي تقول ...ياشين الشيبان لا تصابوا
ابو خالد رجع يسوي نفس الحركه وهو يقول :لا والله ماني بشايب ولو انوي الف بنت تتمناني لكن قلبي هوى مره وحده وبس
ام خالد زاد حرجها وحمر وجهها وثبتت مكانها ولا تحركت وهي تقول : عبد العزيز تتوقع هالكلام والحركات لازالت تناسبنا
ابو خالد : وليش ..يعني الحب والمشاعر لها سن ووقت معين
ام خالد :ما قصدت هالشي
ابو خالد :اجل..خليك معي مضبوطه لاشوفلي شوفة ثانيه لان شكل مراهقتي المتأخره بدت
ام خالد وهي تدفه بخفه:روح ياشيخ ....اصلا ما تقدر
ابو خالد :تتحديني
ام خالد وهي تتراجع:لا لا ما اتحداك ..اعرفكم يالرجاجيل مالكم امان ..يابوي عيش مراهقتك مثل ما تبي بس لا تتعدى حدود هالبيت
ابو خالد وهو يجر ضحكه :اجل جهزوا انفسكم بنسافر قريب
ام خالد :لا والله من جدك انت
ابو خالد :ترى ببطل هاه
ام خالد :وين بنروح طيب
ابو خالد :المكان الي يعجبكم ويريحكم
ام خالد :الجو هالوقت بارد ومالنا الى الغربيه وانا من زمان نفسي في عمره
ابو خالد :تم ..ماطلبتي شي ...
............
......................
...............................
$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
~ ~ ~ (( أوراق من خريف الماضي )) ~ ~ ~
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 3انتقل الى الصفحة : 1, 2, 3  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات عالمنا مليء بالاسرار :: المنتديات الاسلامية والسياحية :: منتدى القصص والروايات-
انتقل الى:  
المواضيع الأخيرة
» خبر وفاة العضوة ....
الجمعة مارس 08, 2013 2:04 pm من طرف الورود البراقة

» a7la photos l ( dolls )
الأحد فبراير 10, 2013 12:10 pm من طرف الورود البراقة

» حوار بين شاب وفتاة رائع‎
الثلاثاء فبراير 05, 2013 3:16 pm من طرف Zøzø Ĕgy

» لو عندك قلبين تعطي قلبك الثاني اي عضوو
الجمعة أكتوبر 19, 2012 5:59 pm من طرف الورود البراقة

» عد لخمسة وقول 3 اشياء جنبك ................لعبه حلوه
الجمعة أكتوبر 19, 2012 5:58 pm من طرف الورود البراقة

» وصل رقم 5 وامصع اذن العضو اللي تبي هـــــــــع 7a3
الجمعة أكتوبر 19, 2012 5:57 pm من طرف الورود البراقة

» ايش يقرب لك الاسم
الجمعة أكتوبر 19, 2012 5:57 pm من طرف الورود البراقة

» لعبة من1الى 5 وشرب العضو ديتوول
الجمعة أكتوبر 19, 2012 5:56 pm من طرف الورود البراقة

» إلي يـوصل لرقم 8 يـكون أطيـب قـلب في المنـتدى ..
الجمعة أكتوبر 19, 2012 5:55 pm من طرف الورود البراقة

» آللي بيوصل للرقم 5 يدق المسمار في
الجمعة أكتوبر 19, 2012 5:54 pm من طرف الورود البراقة

اضف موقعك اضف موقعك منتديات مسرووور
اضف موقعك اضف موقعك
اضف موقعك اضف موقعك •°o.O مُنْتَدَيات عًبيَرٍ آلۈْرٌٍد O. o °• اضف موقعك اضف موقعك
اضف موقعك اضف موقعك اضف موقعك اضف موقعك اضف موقعك
اضف موقعك اضف موقعك اضف موقعك اضف موقعك اضف موقعك